»نشرت فى : الاثنين، 3 أكتوبر 2011»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

القضاء عند البدو

القضاء عند البدو .. 
مواصفاته ورجالاته




بقلم
المحامي علي الواكد العدوان



بادئ ذي بدء، القضاء معروف من اول التاريخ مع تفاوت معاييره فكان في أوروبا مكفول للأسياد فقط دون العبيد، أما عند البدو وخاصة بدو الجزيرة العربية وبلاد الشام وبدو الأردن فهو مكفول للحُر والعَبد والمرأة والجاهل وغيرهم فأُرسيت قواعد التقاضي وأحكام القضاة فسُميت ب(السوادي) وأصبح القضاة موجودين عند الاختلاف والخصومة بل تم تصنيف وترتيب القضاة وعملية التقاضي وظهرت تعديلات عديدة على التقاضي وبما يتناسب مع الوضع الراهن شرط ان تكون التعديلات محل القبول والتطبيق وأقدم ما ذُكر عن التقاضي عند بدو الاردن كانت عند الشيخ القاضي عودة الوريكات العدوان نحو عام 1730م في نزاع على الزواج ومن أشهر قضاة البدو في الأردن قاضي البلقاء الشيخ حسين القلاب توفي نحو عام 1889 وسُمي بقاضي شرق الأردن وهو أعلى قاضي عند بدو الأردن والقاضي عواد القلاب وكان بمثابة قاضي التمييز ومن أحفاده الآن قضاة نظاميين وعسكريين والقاضي يجب أن يكون حكمه مضمون التطبيق ليكون حكمه رادعاً وذو هيبة مسموعة والقاضي يجب أن تتوفر فيه صفات نوجزها بما يلي:
1- أن يكون بالغا عاقلا راشدا.
2- أمضى مدة كافية برفقة القضاة.
3- ذو سمعة حسنة وأخلاق مذكورة.
4- أن يكون صاحب حجة عادلاً في أحكامه.
وللقضاء عند البدو شكليات يجب التقيد بها لتكون لشخصية القاضي ومجلسه وقار وهيبة نوجزها بما يلي:
1- أن يحضر الخصمان لا سلاح معهما.
2- أن يكون الخصمان خاضعين طائعين عند المثول أمام القاضي إلا في حالة عدم رضوخ أحدهما للتقاضي.
3- أن يقوم المُدعي بعرض حجته أمام القاضي أولاً ثم المدعى عليه.
4- خطابهم يكون بعبارات لائقة منتقاة ذات سجع وخلافه مثل (يا قاضي العرب يا فكاك النشب).
5- الاستماع لحكم القاضي وتنفيذ أوامره.
6- يجب على القاضي عند الحكم القيام بمقدمة واجبة عليه قبل النطق بالحكم وأن لا يُفهم كلامه إلا بمعنى واحد والمقدمة تكون مثل (من عند الله ومن عندي وعند اجاويد الله) ويقوم باصدار حكمه.
7- إذ لم يكن القاضي أعلى مرتبة في القضاء وجب عليه ذكر حرية (أن يطعنوا بحكمه) أمام قضاة أعلى منه رتبة.
8- لا تجوز شهادة المولي يوم الحرب.
وهناك في النظام القضائي البدوي ما يُسمى قاضي المعترضة وهو أشبه بمن يكيف القضية وتتلخص طبيعة عمله بما يلي:
عندما يحضر الخصمان إلى قاضي المعترضة فيطلب هذا القاضي من الخصمين ان يسمي كل منهما قاضيا ليحكم بينهم ويرسمان كل منهما خطا على التراب ويقوم القاضي برسم خط ثالث ويسمي قاضيا فيصبح هناك ثلاثة خطوط على التراب والرمل يُمثل من التحكيم بينهم بمسح الخط فيمسح كل خصم خطا فيبقى خط أي قاضي واحد يحكم بينهم فيتوجهون له.
ومن النظام القضائي البدوي ما يصطلح على القاضي بما يلي:
1- قاضي العارفة وهو القاضي الذي يقوم بتعديل على الأعراف والعادات والقوانين البدوية لتتوافق مع واقع الحياة المعاصرة على أن لا يخرج عن القواعد العامة وصلاحيته مقيدة.
2- قاضي الحاملة هو القاضي الذي ينظر بالتعديلات التي أقامها قاضي العارفة على العادات والأعراف فإما أن يوافق عليها أو يرفضها وان رفضها وجب عليه ذكر أسباب الرفض مراتب القضاة وهي يتدرجون بها وهي:
1- القاضي المنهي: وهو القاضي الذي يكون حكمه نهائياً النظر بالدعوى بعده أبداً وابن سويط امير الظفير وابن سويعد من شمر أشهرهم وحسين القلاب وعواد القلاب وابو الغنم وغيرهم.
2- قاضي الدم والعرض ويقسم إلى (منقع) الدم ومقطع الدَّم.
3- قاضي الأمور الجزائية فعل تقطيع الوجه وغيره.
4- قاضي البشعة مع امكانية أن يكون المبشع غير قاضي ومن أشهر القضاة القاضي الشيخ فلاح الحمد الخريسات وأشهر المبشعين علي الدير وعاصي بني خضير من بادية معان.
والبشعة عند انكار المدعى عليه يقوم القاضي أو المبشع بإحماء محماسة القهوة ووضعها على لسانه فيظهر صدقه من كذبه وروي عن صحتها من قبل الرحالة الغربية (فرير) وقاضي البشعة هو قاضي الامور المستعجلة.
5- قاضي الرعيان والألعاب.
والقاضي عند البدو يكون إما يتقاضى عن كل قضية مبلغا من المال وهو رمزي أو القليل من التمر أو خلافه او يتقاضى من الشيوخ الكبار في المنطقة ما هو معلوم سنويا واغلب قضاة البدو في الاردن هم من الشيوخ الذين لا يحتاجون إلى ما سبق وكأنه لكل قبيلة قاضي أو لكل عشيرة قاضي وكان للبلقاء (وسط الاردن) قاضي اعلى وهو الشيخ القاضي حسين القلاب وكان ابن عدوان الضامن لتطبيق احكامه وسمي بقاضي البلقاء وايضا سمي بقاضي شرقي الاردن واشتهر ايضا الشيخ عواد القلاب وايضا الزاهري (الزواهرة) من بني حسن في القضاء البدوي اما في مادبا وما حولها اشتهر اثنان هم ابو الغنم والشيخ عبد المهدي ابو وندري وكان ابو الغنم بعد مرتبة ابن قلاب في القضاء واما عمان وما حولها فاشتهر بينهم الشيخ فلاح الهزاع الدعجة وابن غرير وقبلان النصر وابو جاموس فكان رأس القضاء فيها هو الشيخ محمد المنور الحديد وكان بمثابة قاضي تمييز يُنهي القضية وايضا قضاة العجارمة واهمهم القاضي الشيخ حامد فضيل الشهوان والقاضي الشيخ ضامن البراري وعند العدول اشتهر كل من فالح النصار الوريكات ونزال المظعان الوريكات وسلطان العلي الذياب وسعود العلي الذياب والقاضي عبدالعزيز النمر العدوان كما ورد في رحلة (فرير) نحو عام 1890م وأقدمهم القاضي الشيخ عودة الوريكات العدوان.
واما في السلط وما حولها فأكبر قضاتهم هو القاضي الشيخ مصطفى النصر الله الفاعوري والشيخ فلاح الحمد الخريسات وابن حمدان العواملة وسالم ابو حمور وعبدالفتاح العواد الخرابشة وسعيد ابو جابر ومفلح الحمود العربيات وغيرهم وفي عجلون كان القضاء لابن فريح وعبدالعزيز الكايد العتوم اما عند البادية الجنوبية فكان ابرز قضاتهم هم:
1- قفطان الصحن الفايز.
2- ابن زهير الجبور.
3- حامد عودة الاصفر شيخ بني عطية.
4- سلامة ابو شتال النعيم.
5- يوسف القسوس.
6- ابن جازي شيخ الحويطات.
7- سليمان الاحيوي.
8- قفطان الحامد من شيوخ بني صخر.
9- علي اللوانسة احد شيوخ بني حميدة.
10- ابن طريف منن شيوخ بني حميدة.
11- الملطعة قاضي عرب بئر السبع.
أما البادية الشمالية فهم:
1- ابن بالي من شيوخ السرحان.
2- ابن كعيبر من شيوخ السرحان.
3- فريوان السرور المساعيد.
4- بخيت المعرعر من شيوخ اهل الجبل.
5- فارس القاضي من شيوخ بني خالد.
6- الغياثي من شمر
المصادر:
1- اوراق شخصية لمقابلات سابقة مع اهل المعرفة في هذا الشأن.
2- كتب الرحالة الاجانب ترجمة أحمد العبادي وسليمان الموسى.
3- الدرر المفاخر لمحمد البسام.
4- اوراق محكمة السلط الشرعية.
5- مخطوطة بني صخر لمتعب الفايز.

موقع جريدة الرأي :
http://www.alrai.com/pages.php?news_id=410219

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016