وصف البدو : "العرب يستهلكون القليل القليل من الخضراوات ، إذ إن أطباقهم أعدت من اللحم والأرز والدقيق والزبدة." /// بوركهارت

الأحد، 2 أكتوبر 2011

انا لاجتني الزله

خسيتي والغلط ينعاب


(( محشومين الجميع )) بس اعجبتني وحبيت انزلها
انا لاجتني الزله ؛ من الجاهل وهو كذاب تركت القافله تمشي ؛؛ وراها تنبح كلابه ,, !!


خسيتي لعنبو جدك ؛ خسيتي والغلط ينعاب
خسيتي واقلبي وجهك ؛ ولا كلمه ؛ولاجابه

خسيتي والزمي حدك ؛ تراها ضاعت الاداب
انا لاطاشت جنوني ؛ يعرف الجاهل ادابه

وش المغزا من الكلمه بلا داعي بلا الاسباب
وهرج الكذب والتجريح ؛ قوليلي وش اسبابه

انا الشرهه علي اني فتحت لخافقي كم باب
ولكن مثل ماجيتي !!! ترا كبر الجمل بابه

خذي نفسك معك برا ؛ ثم انقلعي بدون إياب
فمان الله ؛ والا اقول :: فمان ابليس واصحابه

تحسبيني على فرقاك ابندم واغرق الاهداب
انا مبسوط يوم اني ؛؛ طردت الشوم وغرابه

انا ما اعاشر الخاين ولا اسمع هرجة الكذاب
ومثلك قيمته عندي تحت الزيرو حسابه

هذاك اللي تحبينه ؛ حقير و خكري ولعاب
عاجبك ان قذلته شقراء ويميّل بالشعر كابه

صحيح انه حقير و زين وشكله للنساء جذاب
تشّبه بأخته فلانه ؛؛ ومنها الدم متشابه

وانا مانيب حرف الجر ؛؛ تجرينه على الاعراب
انا حرف(ن) جزم نفسه ؛ ومثلي يصعب اعرابه

تشوم النفس عن زينك عقب ماطاح فيها ذباب
وانا حر(ن) ولد حر ؛؛ تركت الزين وذبابه

انا يابنت من ربع(ن) لهم فوق الفخر محراب
. انا من روق ياخبله ؛ وربعي الهيله ( عتابه )

نسيا ماكلى (عمهوج) وكم روس بدون ارقاب
رزقك الله بحكم اللي حفظ عمهوج في جرابه

انا شيخ(ن) ولد شيخ ؛ بذكره تنعم الانساب
اليا قام العرب كلاً ؛؛ يراجع دفتر انسابه

ولد شيخ(ن) وسط ربعه له بين الرجال حساب
اليا ضاقت به الارياء ؛ يهز الارض مشعابه

محنكني على الطيبه من يومي صغير وشاب
اجل وش رايك بطفل(ن) دلال القهوه العابه

ترى بدري على مثلك تعيب وساسها معياب
ياليت اللي يعيبني ؛؛ يحاول يستر ثيابه

انا لاجتني الزله ؛ من الجاهل وهو كذاب
تركت القافله تمشي ؛؛ وراها تنبح كلابه

وانا ليامن كشف ان الخوي اصبح لسانه داب
نزعت السم من عرقه وكسرت بمخلبي نابه

خلاص اليوم يافلانه ؛ كرهتك والقلوب غراب
وترى كل طير(ن) بكبد السماء يشبع مخلابه

خساره مثلك بقلبي تضمه غرفة الاحباب
وخساره غلطة العاشق ؛ يحطك اول احبابه

بعد هذا تبين ارجع لاجل عينك نصير اصحاب
خسيتي واقلبي وجهك ؛ ولا كلمه ؛ ولاجابه 
منقوووووله للفائده 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق