»نشرت فى : الخميس، 19 يناير 2012»بواسطة : »هناك تعليقان (2)

قانون الثأر عند قبيلة الأحيوات .

قانون الثأر عند قبيلة الأحيوات 



ذكر نعوم شقير في كتابه تاريخ سيناء عددا من غزوات ومشاركات قبيلة الأحيوات ضدّ القبائل الأخرى ومن بينها :

التياها والمعّازة والشرارات والسعيديين والقديرات والكعابنة والسواركة والرميلات والعزازمة ( تاريخ سيناء ، حروب البدو في سيناء ، ص 570 ــ 587 )
ومن النزاعات التي خاضها الأحيوات أيضا مع قبائل سيناء نزاعاتهم مع قبائل العليقات ومزينة والعيايدة ومن نزاعاتهم مع قبائل الأردن وقائع مع قبائل بني صخر والحجايا ومن نزاعاتهم مع قبائل فلسطين نزاعاتهم مع قبائل الظلام والقيسية ومن نزاعاتهم مع قبائل الحجاز غزواتهم على بعض قبائل عنزة .

وقد بيّن الرحالة السويسري جون لويس بيركهارت شيئاً من أحوال قبيلة الأحيوات فقال في رحلته عام 1812م : " وعرب الأحيوات والسعودية المخيمون في هذه المنطقة يلقبون أنفسهم بأسياد العقبة والنخل ويبتزون سنويا من الباشا مبالغ معينة للسماح له بإشعالها ــ يعني قلعة نخل ــ ومع أنهم عاجزون كليا عن مجابهة جيوشه إلا أن الضريبة تدفع وذلك كيلا تبقى لهم أية ذريعة لسلب القوافل الصغيرة " ( رحلات بيركهارت ، ص 162 )
وقال في رحلته عام 1816م وهو في طريقه إلى العقبة عند وصوله إلى وادي مقبلة قرب طابا جنوب غرب العقبة : " أما الآن فنحن في منطقة الأحيوات الذين اشتهروا بسمعتهم السيئة " .
وقال : " ومن سوء الحظ لم يكن أحد من أدلائنا يعرف قبيلة الأحيوات ولو أننا قابلنا جماعة مسلحة منهم صدفة في الطريق لكانوا قد سلبونا حتما "
وقال : " ..... كانوا مستقلين عن الحكومة المصرية وكان علينا أن نحذر مضاربهم في ذهابنا إلى العقبة ولم يقدم لي الدليل عائد أي أمل ولو صغيرا في مكان قطع وديان هذه القبائل دون أن نكون عرضة لهجومهم علينا ولو أني تمكنت من أخذ ( فرمان ) من محمد باشا والي مصر لكنت ولا شك قدمته إلى شيخ الطورة وطلبت منه أن يرسل في طلب أدلاء من قبيلتي الأحيوات أو العمران والذين بإمكانهم تأمين سلامتي ولكن فشلي في الحصول على هذا الفرمان أجبرني على النكوص والعودة من حيث أتيت " ( رحلات بيركهارت ، ص 167 ــ 168 )
وقال : " ... مستقلون بأنفسهم عن والي مصر وكثيرا ما قاموا بسلب قوافل الحجاج بل وسلب كل من يقطع طريق الحج مارا ببلادهم " ( رحلات بيركهارت ، ص 171 )

هذه بعض أحوال قبيلة الأحيوات كما نقلها بيركهارت ، وقد كان العرف عند قبيلة الأحيوات أنّه إذا قتل منهم رجل فإنّهم يأخذون ثأرهم من خصومهم دون مبالاة بنظام الخمسات فعندهم أنّ بإمكانهم قتل أي رجل من قبيلة قاتل أي فرد من أفرادهم بغض النظر عن عشيرته من تلك القبيلة أو خمسته التي تتحمل المسؤولية الدموية معه وهذا كان يبث الرعب في نفوس أعدائهم وكان هذا هو حالهم خلال القرن السابع عشر والثامن عشر .

قال الرحالة جون لويس بوركهارت : " ولدى عربان العِمران والأحيوات قانون يعملون بموجبه ، والذي يشكّل استثناءً للنظام البدوي العام المتعلق بالثأر ، وذلك بتجاوزه خلف الدرجة الخامسة . فعندما يقتل أحدهم من قبل شخص مجهول من قبيلة معلومة ، فإنهم يرون أن لهم الحق المبرر بالانتقام من أي فرد من تلك القبيلة سواءً أكان مذنباً أم بريئاً . وإذا تم التوصل إلى حلّ وَسَطٍ للأمر ، فإن كافة القبيلة تساهم في دفع الدية ، حيث تكون الحصّة بالدفع حسب مدى ثراء أهل الخيمة . ولهذا السبب يقول العرب : إن العمران والأحيوات ينشرون ( من المنشار ) strike على الوجهين side ways وهي العادة التي ترعب جيرانهم كثيراً .
وأما لدى عدد من القبائل الأخرى ، فإن دم الأشخاص الذين يُقتلون بأيد غير معروفة ولكنهم من قبيلة معروفة ، فإنه يُطلب الدم من الشيخ ( شيخ العشيرة المتهمة ) الذي يدفع الدية ، والتي يساهم عربانه في دفعها . إن هذه الممارسة ليست عامة ، حيث أن العادة لدى القبائل ذات الميول القتالية warlike في الأجزاء الشرقية ، أن من يقتله شخص غير معروف فإن الثأر لا يأخذ مجراه بالإجراءات الشرعية legal ، رغم أن البدو يقولون أن القبيلتين ( قبيلة القاتل، وقبيلة القتيل ) لن يكونا أبداً على علاقات صداقة مخلصة ، طالما أنهم يعلمون أن ذلك الدم مستمر بلا انتقام بينهما " ( ملاحظات عن البدو والوهابيين ، جون لويس بوركهارت ، ترجمة الدكتور أحمد عويدي العبّادي ، وأنظر ترجمة غاندي المهتار ، الصادرة عن الانتشار العربي ، الطبعة الأولى 2005 م ، ص 109 )
ونص بيركهارت منقول من كتاب
Idumae: With A Survey of Arabia and the Arabians 1799
تأليف : The Religious Tract Society
وقد صدر عام 1799 م 
راشد حمدان الاحيوي

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus
  1. ليش هم مركزين على الجانب السيء لما يقولو إن الأحيوات كانو قطاعين طرق وكانو بيسرقو الحجاج.
    حتى لو كان هذا الكلام صحيح لازم ما تستدل منه بشيء لأنه ما نقل الصورة بشكل كامل وما نقل كل شيء عنهم.

    ردحذف
  2. اخي الفاضل لايوجد تركيز على قطع طريق الحجاج او خلافه بالرغم بان اغلب القبائل كانت تقطع الطريق وتنهب حجاج بيت الله الحرام.ولكن موضوعنا هنا عن قانون الثأر عند الاحيوات.وهذه مقتطفات من اقوال الرحالة والمستشرقين.وللأمانة نقلناها كما هى.اشكرك اخي على حسن المتابعة.

    ردحذف

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016