»نشرت فى : الأحد، 17 مارس 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

تقاليد الحرب عند اهل الباديه

تقاليد الحرب عند اهل الباديه




البحث التالي وجدته في مقال من 3 حلقات تتكلم عن تقاليد الحرب عند اهل الباديه مكتوب بموضوع خاص ورد في جريدة الرياض ومن اعداد قاسم الرويس
تقاليد الحرب الباديه
تقاليد الحرب عند أبناء الصحراء
(1-3) تصنيف المعارك والجيوش والخطط الحربية والتكتيك العسكري:

إعداد - قاسم الرويس:
وقبل أن نتحدث عن الطرق التي يتبعونها في ساحة القتال والحيل التي يلجأون إليها والخطط التي يمارسونها لابد لنا أولاً أن نتحدث عن أنواع المعارك وتسميات الجيوش. نقل ابن عقيل عن العزاوي في نصه عن السلم والحرب تفصيلاً حول جماعات الغزو تقسيماً وتسمية حسب أعدادهم كما يلي:


1- الركب: ويقال للعشرين فما دون.
قال شليويح:

ما شوقه ركبن حري  بالأطلاب
مع درب ركبن جل ذودن غرابه


2- الجمعة: جيش على ذلول وهم مائة إلى ألفين.
قال راكان بن حثلين:

الجمع قلّط يم سوق المباعة
والبل تعقّل والجماعة يحلّون


3- السربة: مثل الركب إلا أن أصحابها فوارس يركبون الخيل دون الابل.. وأقول ان السرية أكثر من الركب بكثير كما قال عبيد الرشيد:

ناتي مع أول سربه وقم الألفين
كن الشهر به ديدحان  المسايل


4- اللواء: ويقال له البيرق.. وهذا للرؤساء يقودون الألوف.
5- الراكضة: وهي في مقام الجمعة من الخيالة من مائة إلى ألفين.
ويسمى بالجمع ما كان (ألفا) أو نحوه، وفي المثل (يا محورب حورب) قال: (تلاقت الجموع)
يقول راكان:

في عينه اليمنى جموع  وقوفي
وفي عينه اليسرى ثمانين خيال


وذكر موزل من الاصطلاحات (المناخ) للحرب الكبيرة و(الجيش) لغارة عشرين رجلاً فأكثر على الجمال و(الغزوة) لركب مكون من خيل وجيش وذكر ان قائد الغزوة يسمى عقيداً وليس ضرورياً أن يكون هو شيخ القبيلة.
قال ابن بليهد: سمي الاجتماع للحرب مناخاً من اناخة الابل يومين أو ثلاثة في مراحها وقت المعارك خشية عليها أن تؤخذ.
وذكر منديل الفهيد جماعات الغزو فقال: "لها أسماء معروفة ومنوعة (الغزو) لكثرتهم و(المجراد) أكثر يكون عام و(السراب) هم الذين على خيل ما معهم جيش إذا كانوا ما هم بعيدين عن بعضهم..".
بعد هذا الاستعراض لأنواع المعارك ومسميات الجيوش حسب أعدادها وعتادها نقف عند بيت لأحد الشعراء يختصر كل ما سبق في بيت واحد فيفند معارك الصحراء إلى نوعين أساسيين حيث قال تركي بن حميد:

لي لابه تشلع مع السن سنـا
إن كان بالغارات والا الطوابير

النوع الأول: الغارات: والتي تكون عادة بقصد الحصول على الغنائم وذات أعداد محدودة.. وقد تتشكل من ركب أو سربة ولا يكون هناك إنذار للفريق الآخر أو موعد للمحدد بل انها تتخذ طابع المباغتة فيحرصون على أن لا يستنذر بهم الأعداء قدر الامكان.
النوع الثاني: الطوابير: ويقصد المواجهة الحربية الشاملة أو الحروب الحاسمة التي تستنفر فيها القوات ولا تبنى على المطامع المادية وإنما لها أسباب أخرى عديدة.. وهذه يكون فيها نوع من الاستعداد والتحدي والانذار المسبق الذي على ضوئه يتحدد زمان ومكان المعركة.
ولاشك أن لكل نوع من هذه المعارك أسلوبه وطريقته الخاصة، فاما الغارات فسنذكر أحد النماذج التي صورت إحدى الغارات منذ بدايتها قال الشاعر قاسي بن عضيب:

هم طالع البال من طويل المراقيب
بوش مجاهيـم وعقـر تلوحـي
هم حذفوا فوق الأشدة الأساليـب
ثم قيل هيا يا زماميـل  روحـي
هم انطلق سرحيها مع  لهابيـب
قحص المهار وكل غوج لدوحـي

فمن خلال الأبيات الثلاثة السابقة نستطيع أن نكتشف الأسلوب الحربي المتبع عند الغارات في ذلك الوقت من ذلك:
1- دور (السبر) المؤثر في تحديد الموقف قبل المعركة وقد سبق الحديث عنه.
2- انهم قد يحاربون عراة متجردين من ملابسهم إلا ما يستر عوراتهم وقد ذكر ذلك الزركلي وأوضح انهم يعتقدون ان الرصاص لا يقتل الإنسان إذا دخل جسمه ولكن الرصاصة إذا أصابته وكان عليه ثوب أدخلت معها قطعة من ثوبه في جسده فإذا أُخرجت بقيت القطعة الملتهبة من الثوب فتتعفن وتمرض ثم تقتله.. وهم يعتبرون تجردهم من الملابس شجاعة وبسالة كما قال الشاعر
:
وانهزمنا وكـل جـادع ثوبـه
محتسين الشجاعة بالخلا الخالي

ويقول علوش بن مذكر بن عضيب:
الاد روق لا اعتلوا كل مزعاف
جردان ما يبغون لبس الهدومي


3- مرافقة الزماميل للغزو جمع زمّال والزمّال كما ذكر الشيخ البليهد يكون مع الغزية التي معها خيل وهو على راحلته ومعه استعداده لما بقيت الفرس من حشيش وماء ومنه بيت ابن سبيل:

أو تل حصن مسرب القيض بحلول
كثح النجوم وفاختـوه  الزماميـل


ويقول رشيد بن طوعان:

حر شهر بس الزماميل والخيل
يدور صيداته بغرات  الاجناب

وأوضح أبوعبدالرحمن بن عقيل انه اكثر ما يكون الزمّال مملوكاً أو قريباً واستشهد بقول مخلد القثامي:

وشيخ يتل الخيل زينات الاذيال
يبرى لها (...) كبار  الهوامي

ومن خلال أبيات قاسي بن عضيب نجد أن هناك أمراً لهؤلاء الزماميل بالذهاب أي الابتعاد عن ميدان المعركة وربما يضرب لهم موعداً محدداً وزماناً، كما انه يعطي دلالة لعدم مشاركة هؤلاء الزماميل في القتال.
وطالما اننا اوضحنا معنى مصطلح الزمال فلابد لنا من توضيح مصطلح آخر مقارب هو استجناب الخيل ومعنى استجناب الخيل: ان تكون الخيل معهم يقودونها بجانبهم وقد ركبوا المطايا لأنها لا تحتمل الركوب للمسافات الطويلة، وقال أبوعبدالرحمن بن عقيل انه يعني جري الفرس بجانب الجمل وقد ربطت به.. وأوضح ان الخيول انما تستعمل في الغارات القصيرة اما الحروب الكبيرة في المسافات البعيدة فيستعمل فيها الابل.
وهم يستجنبونها لقصد الإغارة على الأعداء أو محاربتهم يقول نمر بن حلاف الظفيري:

ياسابقي تزها جديد اللواليح
يازينها وزن المطية تقادي
وللشيخ ساجر الرفدي:
من فوق الانضا ما بغوا واصلينه
مستجنبين قرح الخيل  وامهـار

وقد يكون استجنابها أثناء ترحال القبيلة أو ما يسمى بـ(الشديد) فيسبق الرجال ذوات الأحمال التي تحمل نساؤهم وعيالهم وأثاثهم ويسمونها (المظاهير) متقدمين عليها بمسافة معينة حماية لها ويسمون في هذه الحالة (السلف) يدل على ذلك قول ساجر الرفدي:

يا محلي المسلاف باول  ظعتها
مستجنبين الخيل يبرا لهن خور

ومنه ما سبق ان اوضحناه من أن الابل في المراعي البعيدة لابد ان يرافقها بعض الفرسان الذين يسمونهم (جنب) فيستجنبون خيلهم معهم.. قالت الشاعرة:

الذود عنده واحد جانـب فيـه
خيّال حامي فاطره من خطرهـا
مستجنبن مثل الوضيحي تباريه
طويلة السمحوق شبر ظهرهـا


4- الانطلاق على الخيل لاحتواء الغنائم (الابل) فإما أن تكون لقمة سائغة إذا كانوا أهلها في غفلة وهذا أمر نادر، واما ان يكون دونها (خرط القتاد) عندئذ تبدأ المعركة والنصر بيد الله.
ومن المعلومات المهمة ايضاً ان الفارس (الخيال) قد يستعمل في قتاله مع الأعداء السيف والرمح وما شابهها وكذلك يستعمل البندقية رغم صعوبة التحكم فيها أثناء القتال: يقول سيف الحكرة:

يوم قسمهم صليبين جيناهـم صليـب
ما تثور البندق إلا عقب ما تلمس قناه

ومن ذلك ما ذكره ابن بليهد عن أحد فرسان البادية الذي كان ذا سمع الصايح قال لشيخ القبيلة: اعطني السيف والعبية أو البندقية والكحيلة، طلب السيف والعبية لأنها فرس سابق تلحق ولا تلحق وطلب البندقية مع الكحيلة لأنها وائية، فإذا أدركته الخيل رماهم.
وذكر موزل: انهم يفضلون الاغارة ليلاً لاسيما ليلة (السر) وهي ليلة استمرار القوة، كما أن أنسب الفصول للحرب فصل الشتاء للأمن من العطش ولوجود الكلأ ولهذا فهذا الفصل مصدر خوف كبير.
وقال الدكتور الخويطر في مقدمته لكتاب ابراهيم اليوسف قصة وأبيات: "فالحياة الحربية التي يمارسونها ممارسة منتظمة والسلب والنهب الذي تعودوا عليه وتكرار حدوثه جعلهم يصلون إلى شيء من التنظيم والترتيب".. ثم قال: "ينظمون أنفسهم عند الغارة رغم قلة عددهم إلى فريقين رئيسين فريق ينهب الابل مثلاً والفريق الثاني يحميه وهو ترتيب اثبت جدواه والأحذق في الجلاد هو في الغالب الذي يتصدى للحماية".
وقال منديل : "..... سلاحهم السيف والرمح على الخيل والرجلي مائة مفعول كما انهم يجعلون منهم ناساً يسمونهم الكمي وأحد يسميهم الصابور تزبنهم خيل ربعهم يحمونها وكما انهم يظهر فيهم فريس على الخيل بالسمعة الطيبة والفعل والمعركة احياناً تطول النهار ثم المغلوب ينهزم بنفسه ويقول لفرسه وهو ينخاها أن تهزمه - العمر ياشامان - كلمة دارجة".
وكثيراً من هذه الغارات ليس هدفها القتل أو التراث والثارات بل هو الكسب ولاشيء غيره ولذا فلا يمكن أن يقتلوا أحداً ما لم يقاومهم بشراسة ويحول بينهم وبين الغنائم.. وقال الدكتور الخويطر في مقدمته لكتاب ابراهيم اليوسف قصة وأبيات: "يقدرون الشجاع ولو كان من أعدائهم فهم يحاولون الا يقتلوه إذا امكنهم ذلك لأنه ثمين بالنسبة لمجتمع الصحراء وله قيمة وقدر لا تقبل أنفسهم أن يعطبوه ما لم يضطروا إلى ذلك وهذا الشعور والتصرف يكون بسبب توفير الفريقين".
وأوضح سليمان الدخيل انه ليس لأهل جزيرة العرب عموماً قواعد خصوصية تتعلق بترتيب جنودهم بل تختلف باختلاف قوى الامارات وضعفها فإذا كانت الامارة ضعيفة كانت حروبها اشبه بغارات الاعراب، واذا كانت قوية كانت اوسع تنظيماً وأقوى مراساً للمصابرة والمهاجمة والمقارعة والمحاصرة وفي كلتا الحالتين ترى فيهم من الاستعداد الطبيعي للقتال والمناجزة والفنون الحربية والشجاعة الغريزية قلما تشاهد نظيره في غيرهم واسباب ذلك جمة منها: المزاولة والاعتياد ثانياً: النشأة والمربى.




(2/3) تقاليد الحرب عند أبناء الصحراء




تحدثنا في الجولة الأولى عن عدد من تصانيف الحرب عند أبناء البادية واليوم نواصل الحديث حيث اوضح الدخيل ما يلي:
1- أن الكمين يلازم الارض لاطئاً بها منبطحاً عليها بحيث يرى ولا يرى.
2- انه اذا ما تزعزع القلب والجناحان واوجسا ضعفاً تراجعوا استدرجا للعدو حتى اذا اصبح قاب قوسين او ادنى ضربه الكمين بالرصاص. وكذلك يفعل كمين العدو.
3- أن الخيل تقسم اقساماً ولا تهجم كلها دفعة واحدة، واسلوب الفرسان معروف يتراوح بين الكر والفر والاقبال والادبار حسب ظروف المعركة كما قال الشاعر:
صابورنا ياطا على حوض الادراك
وخيل مكامين وخيل مغيرة
والخيل المغيرة عادة تهجم على دفعات تسمى (كراديس) ومفردها (كردوس) يقول التويجر:
ما فرجت له يوم جنه كراديس
من طب للمرمى يضيع نظرها
4- الجند الذين خلف القلب والجناحات يكاد يكون مخالطاً لهما مشتغلاً بما تتطلبه المعركة، وهدفه الرئيسي هو المساندة فإذا ضعفت قوة جهة من الجهات انحاز من الكمين اليها.
5- الكمين الاخير فهو بمثابة سور لئلا يأتي العدو من الخلف وهو ايضاً قوة اخرى اذا استلزم الامر مساندته للجند.
6- أن الخيل الكامنة على الجانبين مهمتها الهجوم عند انكسار العدو من الجانبين يميناً وشمالاً وذلك لأن كمين العدو سيمنع الفرسان الآخرين من تتبع فرسانهم او اللحاق بهم.
7- ان قائد الجيش وحاشيته يكونون في موطن يمكنهم من ان يشرفوا على العدو ويعطوا الاوامر للمتحاربين ويسددوا الثغرات ويدعموا الجيش بالتوجيهات ويلحظوا مواطن الضعف في العدو ويكتشفوا خدع العدو ويبث العيون لتحسس قوى العدو حتى اذا آنس منه ضعفاً هجم عليه.
إذن فالأمير لا يدخل إلا اذا اشتد الامر وهذا مصداقاً لقول البادية "لا مات شيخ القوم طفيت نارهم" فهم يذخرونه للشدائد حتى لا تتزعزع عزائمهم وتضعف قوتهم لأن مقتله يعد خسارة لا تعوض خاصة في ميدان المعركة ، يقول راكان بن حثلين:

ومر يكفونـي مذاريـب  ربعـي
واتاجر بنفسي واتنومس  بجودها
الا الـى شفنـا عليهـم هزيعـة
من دونهم حمر المنايـا نذودهـا
عسى جواد ما تعـرج  يصيبهـا
شبا مطرق يقطع ملاقي عضودها
وانا ذخيرتهم اليـا دبـرت بهـم
شعث النواصي والنشامى شهودها

بعد استعراضنا لطريقة الحرب في (الغارات) وتنظيمها في (الطوابير) لابد لنا من القاء الضوء على بعض المصطلحات التكتيكية والحيل الحربية ولعل من اهمها عندهم ما يسمى (الطراد).
والطراد: هو الاسم الذي يطلق على القتال الفعلي ويعني تطارد الخيل ومناوشة الفرسان لبعضهم البعض بالسيوف والرماح والكر والفر في ميدان المعركة قال خلف الأذن:

على طراد الضد يا رميح قاسين
ومكلليـن سيوفهـم بالهوامـي

وهم يحرصون أشد الحرص ان تمكنوا من تحديد موقع المعركة واختيار مكانها ان يكون هناك مجالاً كافياً يشكل ساحة مفتوحة تتيح للخيل ان تتحرك بحرية تامة عند انطلاقها وتطاردها وتعطي الفرسان فرصة للتصرف والكر والفر وهذه الساحة (ميدان الطراد) اشبه ما يكون بمدرج الطائرات اليوم. وهذه عادة قديمة درجت عليها العرب منذ الجاهلية لأن الخيل هي عماد المعركة ومرجح موازينها فهذا دريد بن الصمة يخبره قومه عند استعدادهم لاحدى المعارك وهو قد هرم وشاخ بنزولهم في أحد الأودية فيقول: "نعم مجال الخيل، ليس بالحزن الضرس ولا السهل الدهس"
* أوجز أحد شعرائهم بعض التكتيكات في قوله:

صابورنا ياطا على حوض الادراك
وخيـل مكاميـن وخيـل مغيـره

فالصابور من مصطلحات التكتيك الحربي وكذلك الكمي وايضاً المركي وهذه المصطلحات الثلاثة تشترك في المفهوم وتختلف في الاتجاه وكثيراً ما يطلق اسم احدها ليعبر عن الآخرين وحتى عند سؤالنا لكبار السن لم نجد الاجابة الشافية بل لاحظنا اختلاط معانيها وتشابهها.
ذكر ذلك صاحب القاموس فقال: "فالصابور او المركي او الكمي هم اسناد للرجال الذين يخوضون القتال فإذا انكسر المقاتلون او احتاجوا للمساعدة يهجم الصابور الذي على مرأى من المعركة فالاسماء الثلاثة في مفهوم واحد وهو الاسناد بقول الشاعر:

وان درهم الصابور ما من تصافيح
منـا ومنكـم يرملـن الحـلايـل

وقال منديل : "... كما انهم يجعلون منهم ناساً يسمونهم الكمي وأحد يسميهم الصابور تزينهم خيل ربعهم يحمونها...".
ورغم ذلك فسنعمد الى محاولة شرح معنى كل من المصطلحات الثلاثة على ضوء ما تحقق لدينا من اقوال الباحثين واشعار المتقدمين:
أولاً: (الصابور):
ويظهر من خلال شعرهم انه من التكتيكات العسكرية المهمة لحماية الفرسان واثخان الاعداء، كما يعد الاقدام عليه شجاعة لا تضاهى. جاء في مادة صبر في المعجم: صبره عنه يصبره: حبسه، وصبر الانسان وغيره على القتل ان يحبس ويرمى حتى يموت... والصبر نقيض الجزع... والصبير الكفيل ومقدم القوم في امورهم. (23)
ذكر السديري في ابطال من الصحراء ان الصابور هو الطابور وزناً ومعنى. (24) ولكنه لم يوضح نوعية هذا الطابور ومما يتكون؟
قال الشاعر:

فيلا اعتلينا فوق كور  مسرجات
ندوس بها الطابور ونجبرها جبر
وقال الشرابي:
اركض على الصابور لعيون فرجة
لاهاب عشيـق البنـات النـدوع

فنرى الشاعرين يستخدمان لفظتي الطابور والصابور بنفس المفهوم تقريباً وهو ما يؤيد كلام السديري.
وقال منديل الفهيد : الصابور: هل البندق يجعلونهم جميع اذا غارت الخيل وطردت يزبنون عليهم يفكونهم من الطراد.
وأقول يؤيد ذلك قول ماضي الهاجري:

ابغي الا ماجن من الحزم جمـاح
لاهي على الصابور ترخي شنقها
وقال منديل : في تعليقه على بيت زيد بن غيام:

اما غدا بالبوش والكيف له زانوالا عن الصابور يرجح يميني

"وحط كمين وهو الصابور تزبنه الخيل وهم اهل السلاح الناري يفكون خيل المغار من خيل الفزعة واخذ الدبش، وحصلت المعركة وردوهم عن الصابور بالقوة".
وقال منديل : "الصابور يجعلونه اهل سلاح جميع والا ضيقوا الاعداء يزبنون الصابور اهل السلاح يرمون عنهم الاعداء".
وذكر موزل معنى الصابور فقال: "انه اي الصابور هم الركب الذين يصدون اثناء الغارة هجوم ارباب القطعان المستولى عليها" وهو قريب من كلام الفهيد السابق إلا انه لم يوضح ذلك بصورة دقيقة.
"ذكر ابن عقيل نقلا عن موزل أن الصابور يعني: أصحاب الجيش الذين يرافقون الرماة من اهل الخيل (وهذا مخالف لترجمة الدكتور السديس) قال ابو عبدالرحمن: لعل وجه التسمية ان اصحاب الجيش يحتاط بهم الرماة في اهل الخير لمصابرة العدو أي ان الرماة انفسهم يصابرون العدو بالرمي محتاطين بأهل الجيش وفي امثالهم (جنوب البل حراب) لأن المعارك عندها عادة وقال مريبد العدواي:

قامت جنوب البل وسلت حرابه
قالوا جنبها عاشقين الطماميح

وقال دهام بن قعيشيش:
خيل السيافا شرقت
ما ودعت صابورها

فهذا البيت دليل على ان الصابور هو الطابور من الفرسان اصحاب الجيش المرافق للخيالة...
قال رجا الشمالي في فرسه:

ابي الى ماجن مع الحزم جحـاح
لاهي على الصابور ترخي شنقها
وقال الشرابي:
اركض على الصابور لعيون فرجة
لاهاب عشيـق البنـات النـدوع

من خلال استعراضنا السابق لأقوال الباحثين يتأكد لدينا معنى الصابور وهو عبارة عن طابور من الرماة الذين يصطفون في مواجهة ميدان المعركة ومهمتهم حماية الخيل عند الفر بعد الكر ويكونون في الخلف كامنين في متارسهم على ارض المعركة بنهاية ساحة الطراد. ويؤيد ما قلناه من ان سلاحهم هو البنادق قول الشاعر:

تركض على راع التفق ثابت الحال
ومولع ضوه على القحص  مالـي

ولذا عدوا الاقدام على صفوف الاعداء ومطاردة فرسانهم مع وجود هذا الصابور شجاعة لا تضاهى لأنه اشبه بالانتحار يقول محمد بن هندي:

عاداتنا نركض على الصابور
والعمر تدبيره علـى واليـه

وليس مهمة الصابور ما سبق ذكره فحسب بل انهم اذا ما رأوا الامور تسير لصالحهم فإنهم يتحركون باتجاه الاعداء تدعيماً لسيطرة فرسانهم قال ساجر الرفدي في وصف ذلك:

صابورنا ياطا على حوض الادراك
وخيـل مكاميـن وخيـل مغيـرة
ويقول ساجر الرفدي ايضاً وقد استخدمه كناية عن الحرب:
ان درهم الصابور ما من تصافيح
منـا ومنكـم يرملـن  الحلايـل
ويقول راشد بن عمر الاسعدي:
من ضرب شيخ يتبع الخيل صابور
يلحق على نبط العجـاج المقافـي
ويقول النوري بن شعلان:
وان درهم الصابور ما من تصاديد
كم حاكم خلـوا عظامـه  تـلاف

ولو رجعنا الى معنى كلمة (درهم) لوجدنا ان الدرهام نوع من انواع مشي الابل وهو اقصى سرعة للبعير قبل - الحضن وهو القفز - حيث ان البعير في الدرهام يمد خطواته بأقصى مداها بتتابع مستمر وبأسرع ما يمكنه من هذه الحركة، وتشاهد عنقه وهامته تتابع حركتها بصورة سريعة ومتواصلة.
وهذا يؤكد ان الصابور يتكون من أصحاب (الجيش) أي من يركبون الابل فالفارس او الخيال لا يكون له مكاناً في الصابور بل سيكون مع إحدى الطائفتين الاخريين التي تحدث عنها شاعرهم حين قال (وخيل مكامين وخيل مغيرة) ونرجح ان الابل هي متاريس الصابور. وقد يتغلبون على اعدائهم حتى يصلوا الى صابورهم فيأخذونهم قتلاً ومنعاً يقول ساجر الرفدي في ذلك:


هذي عوايد مدبة كل صابور
قول على فعل وكاد يشافـي


(3-3)أبرز مصطلحات التكتيك و الحيل الحربية المستخدمة في المعارك

ثانياً: (الكمي):
[/b]
جاء في المعجم: كمي شهادته كرمى: كمتها و كمى نفسه: سترها بالدرع والبيضة وكمي كغني الشجاع او لابس السلاح وأكمى قتل كمي العسكر.. وستر منزله عن العيون.
ويكمي بلهجة البادية معناها يخفي :
ويقول عجران بن شرفي:

علي من علم لفانـي ملامـي
يا ضيقة بالصدر مانيب كاميك

إذن المعنى اللغوي واحد تقريبا يدور حول الإخفاء والستر والحقيقة أن اصطلاح الكمي بالمفهوم الحربي يدور حول هذا المعنى ويعتمد عليه فهو يطلق على عدد معين من المقاتلين كلفوا بالاختفاء إما ككمين على طريق الأعداء أو كمساندة ودعم للمقاتلين الآخرين عند الحاجة وقد يكونون من الفرسان أو غيرهم بعكس الصابور يقول شالح بن هدلان في أخيه الفديع:

ما قط يوم شد بين الفراريـع
ياكود ما بين الكمي والمشاري
ويقول راكان بن حثلين:
وحال الكمي من دون عطرات الاجهال
ومـروا ولحقـوا مقحميـن الدبيلـة

وأورد اليوسف قصة جرت على حمود العرادي وأخيه حينما أغير عليهم فقال لأخيه: اختر أن تكون الكمين و المغير لأن المغيرين عادة يكونون قسمين قسم ينهب الحلال ويشردون به، القسم الثاني الذين معهم السلاح يحمولهم ويصيرون في وجه أهل الدواب ويردونهم عنهم وهم شركاء بما يكسبون وقال أخوه عوض: القوم كثيرون وليسوا أغناما أردهم عليك لكن نقابلهم ونحن اثنان ولا نظن لنا معهم قتال قال: أنا سوف استقبل المغيرين وانت كن وجه الكمي
يقول الشاعر:

يرجى لفزعتنا الى جا كميننـا
بدم الفرنج اللي وساع قرورها
وقال العواجي ابن عقاب:
لابد من يـوم يزرفـل كميـه
وكل يحسب مربحه والمخاسير
وقال راكان بن حثلين:
لابد من جمع يزرفل كميه
جموعنا تاطا الغيا والبيان

ولو رجعنا الى معنى كلمة (يزرفل) عندهم سنجدها نوعاً من أنواع مشي الإبل وهي حركة ترتكز على القوائم الخلفية في سرعة حركتها ومقاربتها لبعضها وهي شبيهة بالدرهام ولكنها أقل منه ووقع القوائم على الأرض أخف مما يؤكد أن الكمي ربما كان من أصحاب (الجيش) أيضاً.
وقد يأتي مصطلح الكمي بمعنى الصابور كما ذكر منديل الفهيد (ولعل ذلك لاختفائهم) يقول الشاعر محمد النجدي يصف أحد المعارك:

عن الكمي ما صددوهن بالارسان
يروون عطشان الفتا بالنحانيـح

وقد يطلق مصطلح الكمي ايضا على مجموعة القائد التي ذكرنا أنهم يكونون في موطن يمكنهم من أن يشرفوا على العدو ويعطوا الأوامر للمتحاربين ويسددوا الثغرات ويدعموا الجيش بالتوجيهات ويلحظوا مواطن الضعف في العدو ويكتشفوا خدع العدو ويبث العيون لتحسس قوى العدو حتى إذا آنس منه ضعفا هجم عليه يدل على ذلك قول سويلم بن عيسان:

قالوا عليهم واقهروا كل عـراف
هذا الكمي ينحون عنه الاهـاوي
ولحقوا فزع بدو يوالون الاطراف
يبون فـك أدباشهـم بالمحـاوي

أعتقد ان للبيئة دوراً في اطلاق المصطلحات فيختلف المسمى والمفهوم من مكان إلى مكان ولكن على أية حال مصطلح الكمي يطلق بصفة عامة فيشمل الصابور وغيره ويطلق بصفة خاصة على ما خفي من الجيش سواء خيل أو غيرها وكل صابور كمي وليس كل كمي صابور، الكمين بالمفهوم العسكري الحديث هو الكمي بمفهوم أبناء الصحراء
.

ثالثاً: (المركي):
جاء في المعجم: في مادة ركو:... أركى الحمل على البعير: ضاعفه، وأركى إليه: لجأ.. وأركى لهم جنداً هيأهم والمراكي والمرتكي الدائم الثابت.. وأنا مرتك عليه: معوّل وماله مرتكى الا عليك: معتمد.
إذن من خلال كلام شليويح ربما يكون المركي هو مجموع القوة كاملة رجالاً وجيشاً وخيلاً أو هو الجمع بما فيه، وقائد هذا الجمع يرتب ويوزع الجمع ويحدد مهماته فمنهم الخيل المغيرة والخيل الكامنة والصابور والكمي والحراس والسبور وما شابهه ويؤكد ذلك ايضاً قول بخيت:


مع سربة نمرا ومن شافنا صاحومعزّل مركينـا ابـو زبـارا



قال الجنيدل معزّل ومركيها موزع قوتها ومهاما. أقول وربما جاء المركي بمعنى الكمي كما يرى ذلك بعض كبار السن وخاصة مجموعة القيادة التي يرتكى عليها عندما يشتد الموقف ويعظم الخطب وتضيق بالشجعان السبل.
* ومن مصطلحات التكتيك أو الحيل التي يستخدمونها في المعارك الكبيرة عادة ما يسمى (بالمسيوق أو المسيوقة) ، قال صاحب القاموس: عندما تشتد المنافسة فإن كل قبيلة تسوق أمام جموعها المحاربة احدى الابل النضرة والتي تعود عادة لأصحاب المكانة وذلك لشيئين الأول الاحتماء بالإبل من خطر السلاح الثاني اثارة النخوة في صفوف المحاربين للدفاع عنها، والإبل تسلق على سبيل الإجبار والمسيوق ربما يكون من الجانبين وربما يكون من جانب واحد لكنه حافز مشجع لكسب المعركة وكسب الإبل
ويقول زيد بن غيام:

الا يا حلي مدرهمٍ بأول الماسوق
خزيرة عقيدٍ خضبوهن من الفوه
وقال محمد بن الدعية:
إن سيقت البل فالمساوق روستا
نرخص عمار عند أهلها  غالية

قال ابن عقيل: المسيوق إبل مربوطة تساق على العدو ويتقي بها المحارب.
ومعناه إن الإبل تتخذ درعاً واقياً ضد الرصاص، وروى أحد المشاركين في معركة استعمل فيها المسيوق أن الخيالة والمشاة يكونون خلف المسيوق وفي تلك المعركة تكوّن من حوالي 40 ناقة بيضاء صخرية. ولميعد منها سوى 7 نياق مجروحات.
أقول وهذه من خطط الحرب عند العرب قديماً نجدها في تاريخ أيام العرب، فقد استخدمت الإبل بما يشابه طريقة (المسيوق) مثلاً في يوم شعب جبلة لبني عامر وعبس على ذبيات وتميم قبل بعثة محمد صلى الله عليه وسلم بأربعين سنة.
* وأخيراً، وبعد أن وضّحنا بعض المفاهيم والمصطلحات الحربية كان بودي لو قمت بشرح بعض من القصائد الطويلة التي تفصّل أحداث المعارك وتصوّرها تصويراً دقيقاً ولكني سأضع بين يدي القارئ في ختام هذا البحث أربعة أبيات للشاعر مريبد العدواني :

وتسعين ربعي ماسعوا بالتفاريـق
هذا ولـد عـم والآخـر شقيقـي
أهل الرماح يساعـدون التفافيـق
ومقلدين أرماحهم ريـش  هيقـي
نسمع لعطشان الثلاثـي تراشيـق
إن حدّهم ريع الفضا مع مضيقـي
وخيل تناحي الخيل في حزة الضيق
لمـا نسـوي للعشايـر  طريقـي

"لقد نقلت الموضوع كما هو لاهميته"

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016