»نشرت فى : الأربعاء، 22 أغسطس، 2012»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

السَّوَاَدْ


السَّوَاَدْ
 السواد كما يقولون : ما يغرم علي راعية ، وهو من الأمور الصعبة لماله من حقوق مكبلة ، وداخلة عرض الكفيل ، ويْشَفّ علي العميل ، ويوصفه بالكفيل ، والكفيل يلحق العميل ، لذا قيَل : السواد ما يغرم علي راعية ، لما يلقي القايم علي السواد يبَدَّل السواد بالبياض ، يوفي ( بكفيل الصق والمثني ) بفتح الصُرَّة، وقصّ الجُرّة ، من راعي البيت اللي برّده ، وقاعد عنده ، لما يلْقي وَفاه ، وقت ما قام القايم ، وفَّي القايم . والسواد يسودوا عليه ، ولو وفّي اللي عليه ، وعاتق وناتق ، وإن كان ما يقوم القايم السواد مْعَلَّق حتى يموت ، وإن ما يلقي القايم وسواد هي بتهفهف لما  يدَوَّبْهَا هواها ونداها يجدد حتى يلقي عليه وبيقوم الناس ، لأن السواد عيب  ومعني الكلام أن الكفيل الذي لا يفي ، أو لم يوف صاحب الحق بما حكم القاضي وكفل الكفيل ولم يوف أيضاً فإن صاحب الحق يرسل له ليدفع الحق وإلا رفع وغلا رفع عليه السواد وعابه العرب فيقولون : ه1ذي راية فلان اللي ما وفي فيعير بين  العربان حتى يدفع ما عليه أو يدفع عنه الكفيل وعندئذ يتم تغيير الراية  بالبياض ( أي براية بيضاء ) دليل علي وفاءة بالحق ، أما إذا لم يدفع الجاني  أو الكفيل فإن الراية السوداء تظل معلقة وإذا أبلتها الرياح والأمطار يتم استبدالها براية سوداءجديدة وهكذا حتى يوفي أو تستم لتجدد وهكذا دواليك .
المصدر:-ملتقى قبائل المساعيد والاحيوات

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016