وصف البدو : "العرب يستهلكون القليل القليل من الخضراوات ، إذ إن أطباقهم أعدت من اللحم والأرز والدقيق والزبدة." /// بوركهارت

الأحد، 2 ديسمبر 2012

الحجة عند قضاة البدو

الحجة عند قضاة البدو


الحجة هي سرد كلام منظوم شبيه للشعر المنظم للمدعي والمدعي عليه أمامي القاضي العرفي . حيث يجتمع الطرفان عند القاضي في يوم محدد وبعد تعيين كل طرف كفيلا وتعليق الرزق عند القاضي وفي الغالب تبدا جلسة القضوه عند القاضي بعد الغداء أو بعد العشاء ويقول القاضي للمدعي قم يافلان واجلس مجلس الحق أي يجلس المدعي او خصمه على ركبه ونصف أمام القاضي ويعد حجته أو من يكبره بأعداد الحجه فيقوم بسرد الحجة حسب القضيه. وطبعاً تبدا الحجة بتحية القاضي والناس الحاضره ثم يشرع في السرد بلقب القاضي ويتبصر بالهدي وبالصلاة على النبي محمد عليه افضل الصلاة وازكى التسليم ثم يواصل بطرح القضية وايضاحها بالحجه حتى ينهي حجته مذكرا بذلك القاضي بالعدل واعطاء كل ذي حقاً حقه وسوف نسرد مقدمة حجه من حجج البدو عن ( مصيحة الضحى ) وهي كمايلي:
(( ويش عندك ياقضي يوم جيتك هدي قدي ولا تنقضي الحاجات الا بالصلاة على النبي ويش تقول في بنتي اللي جتني تصيح وفاتحه افمها للريح ويش تقول في الرجل هذا اللي سوى ماراد وخلى ماكاد وصار صيتها مع الذيب المعوي والطير المخوي وانا اقول من عندك ياقاضي ان تحط سهيل بين عيونك والجدي بين متونك وتحكم لي بشرع الله ومحمد رسول الله وهذي حجة الرجل البليم عند القاضي الفهيم )) فيقوم بعد ذلك الخصم ويقدم حجته بنفس السرد الاول ويراعي في ذلك الثغرات الموجوده بالحجه الاولى حتى يتم الدفاع عن نفسه بما يستطيع. ثم يشرع القاضي بالحكم بعد تأكده من الدلائل والشهود. فيكون الحكم موجز ولا يقل بلاغه عن الحجتين للخصوم وبذلك يحق للقاضي أكل الرزق.في حالة رضى الخصوم واذا لم يتم التراضي على الحكم فيقولون حقك منكوت امام خشمك أي ( ملقى على الارض )ويطلبوا تحويلهم الى قاضي أخر ويسمى القاضي في الحال ويتكافلا الى قاضي متفق عليه . وهناك بعض الاختلاف في الحجج بين البدو وطريقة السرد لها حسب مواقعهم.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق