»نشرت فى : الاثنين، 4 فبراير، 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

خبز الصاج



خبز الصاج






لم تستطع التقنية الحديثة ، بكل مقوماتها أن تلغي دور الصاج في إعداد الخبز المعد على نار الغضا رغم مفردات التكنولوجيا والتقدم.
الصاج صفيحة حديدية، دائرية، محدبة من الخارج، ومقعرة من الداخل 'قطرها لايتجاوز 60 سم .
''
الصاج'' كان وما زال رفيقا للبدوي والفلاح ؛ على السواء وهو جزء لا يتجزأ من مكونات بيت الشعر بواسطته يعد '' الخبز '' كونه أحد محاور الضيافة العربية وسبل المعيشة اليومية .اختلسته الأفران إلا أنها عجزت عن المنافسة، في جودة المنتج من الخبز فثمة فارق في الطعم بين خبز الصاج الذي يعد على نار '' الحطب " وبين الخبز في الأفران يعد على رائحة وقود النفط..حاجة الناس، وبُعدهم عن مراكز المدن العصرية؛ إلى جانب قناعاتهم بمنتجهم من الخبز دفعت بان يحتفظ الصاج في موقعه ويبقى في صدارة المنافسة'' كما قال محمد الحويطات،الذي استذكر ،خبز '' العربود '' الذي يدفن تحت الجمر قديما تراجع أمام خبز الصاج الذي يعتبر الأسرع في الطهي '' فالشراكة'' الواحدة لاتستغرق أكثر من دقيقة لتكون جاهزة للاستعمال
. وفي العادة يكون حجم الرغيف الواحد بحجم قطر الصاج إلا قليلا لكنه رقيقاً فعلامة رقه دليل على براعة فن صناعته ...ويبقى الصاج سيد أدوات البيت دون منازع، فهو أول الخبز ،والخير ومن تحت نارة يتقلى العجين 'يتشكل مثل ذهب خيالي البريق 

http://sinaimedia.com/?t=1072&m=3B .

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016