»نشرت فى : السبت، 18 مايو، 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

أهالي الأسري البدو في سجون إسرائيل يهددون بمحاصرة المطارات في سيناء



شيوخ القبائل نرفض مبادلة أسرانا بالجاسوس الإسرائيلي



 كتب : آمال البندارى

أهالي الأسري البدو في سجون إسرائيل يهددون بمحاصرة المطارات في سيناء
اتحاد قبائل سيناء يدعو إلي خيام الاعتصامات حتي يعود السجناء

عادت قضية الاسري المصريين الي الظهور علي السطح من جديد بعد ان اعلن اهالي الاسري والقبائل التي يقبع أبناؤها داخل السجون الاسرائيلية معاودة نشاطهم من وقفات احتجاجية واعتصامات بل هددوا بمحاصرة المطارات في سيناء من اجل الافراج عن ابنائهم سواء كانوا معتقلين سياسيين او جنائيين. 
وفي نفس السياق أعلنت منظمة "درع سيناء " عن قيامها بتنظيم عدد من الاعتصامات المفتوحة في سيناء ومدن القناة خلال الأسبوع المقبل أمام عدد من المباني الحيوية مثل مبني محافظة شمال سيناء بالعريش، وأمام مطار شرم الشيخ الدولي بجنوب سيناء، وذلك للتنديد بتجاهل الحكومة المصرية لقضية المعتقلين المصريين بالسجون الإسرائيلية، وأكدت أنها لن تسمح لأبناء سيناء بأن يقبعوا في السجون ظلمًا وعدوانًا تاركين أبناءهم وزوجاتهم إلي مستقبل مجهول.
وقالت المنظمة في بيانها: إن دعوتهم للاعتصام، جاءت بعد أن فاض بهم الكيل في المطالبة بالإفراج عن أبنائهم الذين يقبعون في السجون ظلمًا، وعدوانًا، تاركين أبناءهم وزوجاتهم لمستقبل مجهول.
وأقامت منظمة «درع سيناء» عشرات الخيام  للاعتصام أمام الديوان العام لمحافظة شمال سيناء مساء الجمعة، تنفيذا لتحذيرها السابق بالاعتصام لعرض جملة مطالب علي رأسها ملف السجناء والأحكام الغيابية والأسري في إسرائيل.
وقال الشيخ معاذ  المنيعي من مؤسسي منظمة ابناء سيناء وأحد أهالي المعتقلين من قبيلة السواركة بسيناء: إنهم تلقوا وعوداً كثيرة من الرئيس محمد مرسي بالإفراج عن ذويهم لكن الوعود لم تُنفذ.
واضاف: وجدنا أن أفضل الحلول هو استخدام حق التظاهر السلمي ضد أي محاولات للنيل من سمعة أبناء المنطقة«، لافتًا إلي أن الفترة  الماضية شهدت أحداثًا مريبة مثل اطلاق الصواريخ  علي اسرائيل والادعاء بأنها أطلقت من أراضي سيناء ومحاولة تشويه ابناء سيناء بأنهم سارقون وهاربون.
وقال الشيخ إبراهيم أبو عليان، منسق اتحاد قبائل سيناء: إن الاتحاد سينظم وقفات  احتجاجية، هذا الاسبوع أمام ديوان عام محافظة شمال سيناء، ضد «محاولات تشويه صورتهم» من قبل قيادات في جماعة الإخوان المسلمين، ، وضد استمرار تجاهل الحكومة لطلبات ابناء سيناء في الافراج عن ابناء سيناء المعتقلين   .
وأضاف «أبو عليان»: إن عددًا من الاجتماعات تمت خلال الأسبوع الماضي، لبحث آلية التصعيد ضد حملات التشويه المتعمدة ضد أبناء سيناء، ومع ذلك، لم يبادر أحد بالاعتذار او بحل المشكلات العالقة في سيناء.
ولفت إلي أن الإخوان وبعض وسائل الإعلام تريد أن تصور ان سيناء مازالت منبعًا للإرهاب و أن أسبوع الاعتصام الذي أطلق عليه أبناء سيناء قد بدأ  الجمعة الماضية  بوقفة احتجاجية قام فيها العشرات بقطع الطرق الدولية وذلك للمطالبة بالإفراج عن أبناء سيناء الذين تم اعتقالهم بالسجون الإسرائيلية.
وأكد محمد مسعود، زعيم قبيلة السواركة بشمال سيناء، أن الرئاسة ووزارة الخارجية لم يعطيا أهالي المعتقلين سوي كلمات لا تقدم ولا تؤخر، مؤكدًا أن هناك عددًا من الأهالي أعلنوا استياءهم الشديد من تحركات الحكومة التي تشبه السلحفاة، وقرروا تنظيم عدد من الوقفات الاحتجاجية خلال الفترة المقبلة مطالبين خلالها بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع سجناء سيناء السياسيين والجنائيين وإسقاط الأحكام الغيابية.
وأضاف: إن أبناء سيناء سيطالبون خلال وقفاتهم بقيام المؤسسة العسكرية بتوضيح أحوال السجناء المجاهدين من عام 1972 في السجون الإسرائيلية وأن تكون الأولوية للوظائف والمساكن في سيناء لأبنائها وليس كما يحدث الآن.
وأوضح أن جهات سيادية قد تواصلت مع أهالي المعتقلين وأعلنت خلال المقابلة أنه سيتم الإفراج عن كل المعتقلين في مدة لا تزيد علي شهرين وأنه جارٍ التواصل مع وزارة الخارجية للاتفاق علي طريقة لإخراج المعتقلين، موضحًا أن أهالي سيناء يرفضون العرض الذي قدمته إسرائيل بشأن مبادلة الجاسوس عودة ترابين مقابل السجناء المصريين خاصة أن المعتقلين المصريين جميعهم لديهم أحكام خفيفة.
وقال علي فريج رئيس الحزب العربي للعدالة والمساواة وأحد أبناء سيناء: إن هناك من القبائل في سيناء من يطالبون بعودة أبنائهم الأسري المعتقلين في إسرائيل منذ مدة طويلة، من بينهم زيد سلمان سلامة وهو معتقل أثناء حرب الاستنزاف وهو من قبيلة الأحيوات، وهناك مصريون عادوا من المعتقلات الإسرائيلية وأبلغوا أنه مازال حيا في السجون الإسرائيلية وقد ناشد الأهالي المجلس المحلي في شمال سيناء وكذلك الجهات المختصة للإفراج عن ابنهم وهو مازال علي قيد الحياة ونفذ عمليات بطولية ضد الإسرائيليين بعد حرب 67 وهو من قبيلة الأحيوات السيناوية، وحسب ما أسمع فإن هناك الكثيرين من المصريين السيناويين معتقلين في إسرائيل وأهلهم يناشدون السلطات العمل للإفراج عن آبائهم وعودتهم للبلاد والدولة يجب بعد الثورة أن تدافع عنهم خاصة أن النظام السابق تجاهلهم.
وقال الناشط البدوي موسي الدلح من وجهاء قبيلة الترابين: إن عددا من أهالي المعتقلين أكدوا سوء وضعية أبنائهم في سجون إسرائيل وأهمية الإفراج عنهم.
والمعتقلين من أبناء سيناء في سجون إسرائيل، هم صالح حافظ سليم الترابين وعطية عبد ربه عطية سلمان الترابين و يونس جاد الله الدعيسي وأحمد سلامة سالم بن جرمي وحسين راشد سواركة و فرج سلمي سالمان الترابين وعبد الرازق أسليم مسلم وعوض سالم سلامة وعزت إبراهيم عواد وزايد سليمان العرجاني و عاطف صبري سواركة واحمد سالمان سليمان زايد وسليمان سالمان صالح مصلح ومعتز أسليم بن جرمي ومحمد سلمي بن عويضة وعوني علي حسين واحمد عواد سليمان و خالد محمود طويلع وعواد حسن علي أبو رقيق و سعيد حسين سليمان واسليم جمعة سليم ومسعود احمد عبيد الله و أسليم محمد عيادة وصباح سويلم أبو سنجر وسعيد سعد ترابين وجهاد مصلح ترابين وفتحي سليمان سويلم وسليمان سالمان النوافعة وإسماعيل الحويطات ومفضي سليمان سالم وفراج سلمي سالمان و عيد عودة الله الترابين وإبراهيم عيد أبو غالية.

http://elkhamis.com/News-55620704.html

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016