»نشرت فى : السبت، 18 مايو 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

الأصابه بالعين



الأصابه بالعين


الإصابة بالعين من الأشياء المتعارف عليها عند أهل البادية , وهي من الأمور التي يخشونها ويحتاطون لها بوسائل مختلقه كخرزة العين , والحرز من الإصابة بالعين , وقراءة سور من القرآن الكريم كالمعوذتين وبعض الآيات الأخرى .ومن الاحتياطات أيضاً إبعاد الصبي إن كان جميلاً عن الأعين أو عن ( العين اللي ما تصلّي على النبي ) .ويقال عن الذي يصيب بالعين إن كان رجلاً أو امرأة أنّ « عينه فارغـة » ,ومن صفات الحاسد  أن يكون بين ثنيّتيـه الأماميتين فراغ ظاهر  أو كلّ مَنْ ( أسنانه فُرْق ) كما يقولون فهو يصيب بالعين إن كان رجلاً أو امرأة .والتي لم تنجب الأطفال تصيب بالعين أيضاً لأنها محرومة من الأطفـال ، والمحروم يشتهي ما حُرم منه لذلك فهو يصيب بالعين .ويقال عن صفات الحاسد"عيونه زرق واسنانه فرق".على الرغم بأنني رأيت أغلب الحاسدين أحوالهم المادية ممتازة وكذلك حالتهم الصحية. فأذن ليس شرطاً للحاسد أن يكون محروم من شئ. وعلاج المحسود عند البدو أن تأخذ من أثر الحاسد "/ن التراب الذي مشى عليه" ويتم الاستحمام به.وكذلك أخذ قطعة من ثوبه "على شرط أن لايكون مغسول ولاتزال أثره فيه من رائحة العرق" ويتم التبخر به. وسبحان الله تكون ناجحة في علاج المعيون "المحسود". طبعا يوجد علاج للحاسد من شر حسده. ولكني لا أستطيع ذكره هنا "لأنها طريقة سيئة ومقرفة". ولكني رأيت رجلا عولج بهذه الطريقة وقد نجحت "وهذا الرجل نفسه حسد لوالدي جملين. وبساط عملته والدتي بيدها وقد أحترق بعد خروجه من عندنا".

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016