»نشرت فى : السبت، 22 يونيو، 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

أعط القوس لباريها

أعط القوس لباريها :



قصة هذا المثل ، أن الشاعر الحطيئة دخل في يومٍ ما على سعيد بن العاص الأموي في قصره وهو يعشي الناس بالمدينة ، وكان سعيد من أجود العرب في زمانه ، وكان الحطيئة يرتدي ثياباً رثة وباليه الهيئة، فجلس الحطيئة يأكل بشراهة ونهم ؛ فلما فرغ الناس من طعامهم وخرجوا ، جلس الحطيئة مكانه فأتاه الحاجب ليخرجه ، فامتنع وقال: أترغب بهم عن مجالستي ؟ إني بنفسي عنهم لأرغب
فلما سمع سعيد ذلك منه وهو لا يعرفه ، قال لحاجبه: دعه .
وأخذوا في الحديث والسمر يتذاكرون الشعراء والشعر . فقال لهم الحطيئة :
أصبتم جيد الشعر ، ولو أعطيتم القوس باريها لوقعتم على ما تريدون.
فانتبه له سعيد:فقال له : من أنت ؟
فانتسب له ، فقال :
حياك الله يا أبا مليكة ! ؛ ألا أعلمتنا بمكانك ولم تحملنا على الجهل بك فنضيع حقك ونبخسك قسطك
وأدناه وقرب مجلسه واستنشده ووصله وحباه .
يقول الشاعر متمثلاً بهذا المثل :
يا باري القوس برياً ليس يحسنه
                لا تظلم القوس أعط القوس باريها

وهو مثل تضربه العرب عند الإستعانة على أمرٍ ما بأهل المعرفة والحذق به

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016