»نشرت فى : السبت، 22 يونيو 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

سيد القوم خادمهم

سيد القوم خادمهم



قائل هذا المثل هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه. فقد زعمت الرواة أن بني العجلان وكانوا يفتخرون بقول الحطيئة إنهم انف الناقة جاؤوا الى عمر بن الخطاب يَسْتَعدونة على الشاعر النجاشي لأنه هجاهم فقال عمر: ــــ وماقال فيكم ؟ فأنشدوه قول النجاشي:
            إذا الله عادى أهل لؤم ورِقٌةً
                   فعادي بني العجلان رِهطَ ابن مُقبلِ

فقال عمر:إن الله لايعادي مُسِلماَ

.فقالوا:ولكنه يقول:

              قُبَيلَه لايغدرون بِذِمٌةٍ
                    ولا يظلمون الناس حبٌة خَردلِ

ويريد بذلك أنهم ضعفاء,وهم أقل من أن يغدروا أو يظلموا.

فقال عمر: وددت أن آل الخطاب كانوا كذلك. ـــ أي انهم لايغدرون ولايظلمون ـــ

فقالوا:ولكنه قال أيضاَ َ

     تَعافُ الكلاب الضاريات لحومهم
              وتأكل من عوفِ بن كعبِ بن نَهْشَل

فقال عمر:كفى ضياعاً من تأكل الكلاب لحمه!

ولكنه قال أيضاً

           ولايَردِون الماء إلا عَشِيةَ
                 إذا صدر الوُراٌد عن كل مَنْهَل

ويعني بذلك أنهم قوم أضعف من أن يزاحموا الناس على الماء

.فقال عمر: ذلك أصفى للماء وأقل للزِحام.

فقالوا:وهو القائل:

          وماسمُي العَجلانَ إلالقوله
                     خذِ القَعْبَ واْحلِب أيها العبد واعْجلِ

فقال عمر:سيد القوم خادمهم.


وكان عمر يعرف أن هذا من أقذع الهجاء ولكنه أراد أن يدرأ الحدود بالشبهات.

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016