الخميس، 1 أغسطس 2013

عصاك اللي ماتعصاك


عصاك اللي ماتعصاك


لايزال للعصا إهمية في حياة الإنسان , فهي تلعب دوراً كبيرا في حياة بعض الناس وبالأخص أهل البادية, يحتاجها راعي الغنم ليهش بها على غنمه , والمريض والكبير ليتوكأ عليها , ويستخدمها البعض كسلاح ترد عنه العدو أو المفترسات في البرية , وتستخدم للتأديب , بينما يستخدمها آخرون للتباهي ..
 أوجز أعرابي فوائد العصا حيث ورد في كتب التراث أن الحجاج لقي أعرابيا فقال: من أين أقبلت يا أعرابي؟ قال: من البادية. قال: وما في يدك؟ قال: عصاي: (أركزها لصلاتي، وأعدها لعداتي، وأسوق بها دابتي، وأقوى بها على سفري، وأعتمد بها في مشيتي لتتسع خطوتي، وأثب بها النهر، وتؤمنني من العثر، وألقي عليها كسائي فيقيني الحر، ويدفئني من القر، وتدني إلي ما بعد مني، وهي محمل سفرتي، وعلاقة إداوتي، أعصي بها عند الضراب، وأقرع بها الأبواب، وأتقي بها عقور الكلاب, وتنوب عن الرمح في الطعان, وعن السيف عند منازلة الأقران, ورثتها عن أبي، وأورثها بعدي ابني، وأهش بها على غنمي، ولي فيها مآرب أخرى، كثيرة لا تحصى ).
والمقصود بالمثل" انني سأكون مثل العصا في يدك طوع يدك وذراعك اليمين".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق