»نشرت فى : الاثنين، 12 أغسطس، 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

عطايا الله في معاجم اللغة العربيه وعلى ألسنة العوام

..عطايا الله في معاجم اللغة العربيه وعلى ألسنة العوام !!



الابل عطايا الله هي سفن الصحراء والتي أُمرنا أن نتفكر بخلقها قال تعالى : ( أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ) وهي أنفس أموال العرب فيها مهر الكريمة ورقو الدم ونزلت فيها أيات من القران الكريم منفردة مثل قوله تعالى ( وإذا العشار عطلت ) أو مجموعة مع بهيمة الأنعام وقد قالت العرب ( من أعطي مائة من الغنم فقد أعطي القنى ومن أعطي مائة من الضان فقد أعطي الغنى ومن أعطي مائة من الإبل فقد أعطي المنى ) وإليكم هذه المختارات مما ورد في القراّن الكريم ومعاجم اللغة العربية وعلى ألسنة العوام عن الإبل عطايا الله :-

أسماء الإبل في القراّن الكريم :-

1- الإبل : ورد هذا الاسم في موضعين هما :-

• قوله تعالى : ( وَمِنَ الإِبْلِ اثْنَيْنِ ) ( سورة الأنعام آية : 144 )

• قوله تعالى : ( أَفَلا يَنظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ ) ( سورة الغاشية آية : 17 )

2- الناقة : ورد هذا الاسم في سبعة مواضع :-

• قوله تعالى : ( هَـذِهِ نَاقَةُ اللّهِ لَكُمْ آيَةً ........ ) ( سورة الأعراف اّية : 73 )

• قوله تعالى : ( فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ ) ( سورة الأعراف اّية : 77 )

• قوله تعالى : ( وَيَا قَوْمِ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً ....... ) ( سورة هود اّية : 64 )

• قوله تعالى : ( وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً ........ ) ( سورة الإسراء اّية : 59 )

• قوله تعالى : ( قَالَ هَذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ ) ( سورة الشعراء اّية : 156 )

• قوله تعالى : ( إِنَّا مُرْسِلُوا النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ ) ( سورة القمر اّية : 27 )

• قوله تعالى : ( فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا ) ( سورة الشمس اّية : 13 )

إن لفظ الناقة في القرآن الكريم تكررت كلها في ناقة النبي / صالح عليه السلام .

3- العير : ويقصد بها القوم معهم حملهم من الرجال والجمال معاً ولكل واحد منهما ما دون الآخر والعير تقال : على الأكثر في الإبل التي تحمل الطعام وغيره وذكر هذا الإسم في سورة يوسف بالتحديد ثلاث مرات :-

• قوله تعالى : ( ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ ) ( سورة يوسف اّية : 70 )

• قوله تعالى : ( وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ ) ( سورة يوسف اّية : 82 )

• قوله تعالى : ( وَلَمَّا فَصَلَتِ الْعِيرُ قَالَ أَبُوهُمْ إِنِّي لأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ ..... ) ( سورة يوسف اّية : 94 )

4- الجمل : ورد هذا الإسم مفرداً بالنص الصريح مرة واحدة :-

• قوله تعالى : ( وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّة حَتَّى يَلِج الْجَمَل فِي سَمِّ الْخِيَاط ) ( سورة الأعراف اّية : 40 ) والجمل : هو الذكر من الإبل أو زوج الناقة والجمع جمال أو أجمال وجمالات وجمائل, قال الله تعالى في القرآن الكريم في سورة المرسلات : ( كَأنَّهُ جِمَالَةٌ صُفْرٌ ) أي تشبيه الشرر المتطاير من جهنم وهو كبير الحجم كالجمال الصفراء في لونها وسرعة حركتها أجارنا الله من نار جهنم بفضله ورحمته وقال الله تعالى في سورة الأعراف : ( حَتى يَلِجَ الْجَمَلُ في سَمَّ الْخِياطِ ) ويقصد به إستحالة أن يدخل الجمل الكبير الحجم في فتحة الإبرة الخاصة بالخياط, أي لا يدخل هذا الحيوان الكبير إلا في باب واسع ومن مرادفات اسم الجمل : الجامل أي القطيع من الإبل مع الرعاة والمرافقين ويكنى الجمل أبو أيوب وأبو صفوان وإبن الطويل وإبن الهوجل وغيرها .

5- الهيم : هي الإبل العطاش :-

• قوله تعالى : ( فَشَارِبُونَ شُرْبَ الْهِيمِ ) ( سورة الواقعة اّية : 55 )

6- البعير : البعير يشمل الجمل والناقة كالإنسان للرجل والمراة :-

• قوله تعالى : ( وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ) سورة يوسف وقوله تعالى : ( وَلِمَن جَاء بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ ) ( سورة يوسف اّية : 72 )

7- البُدّن : هي الإبل والبقر, وسميت بهذا الإسم لعظم بدنها :-

• قوله تعالى : ( وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ ) ( سورة الحج اّية : 36 )

8- الأنعام : هي الإبل والبقر والغنم وقال أهل اللغة وأكثر ما يقع على هذا الإسم الإبل . ذكرت في 32 موضع في القرآن الكريم بصيغة الأنعام وأنعاماً وأنعامهم وأنعامكم :-

• قوله تعالى : ( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَيَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَيُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَيَسْمَعُونَ بِهَا أُولئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ ) ( سورة الأعراف اّية : 179 )

• وقوله تعالى : ( أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً ) ( سورة الفرقان اّية : 44 )

• وقوله تعالى : ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ ) ( سورة محمد اّية : 12 )

• وقوله تعالى : ( وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (*) وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُون (*) وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ ) ( سورة النحل اّية : 5 – 7 )

9- البحيرة : ذكر في القرآن الكريم أن المعتقدات التي يحرم فيها العرب قبل الإسلام الإستفادة من بعض الإبل سواءً بالأكل أو الإنتفاع بأنها غير صحيحة وكلها حلال :-

• قوله تعالى : ( مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلا سَائِبَةٍ وَلا وَصِيلَةٍ وَلا حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ ) ( سورة المائدة اّية : 103 )

البحيرة : هي الناقة التي إذا أنجبت خمسة بطون نظروا إلى المولود الخامس فإذا كان ذكراً ذبحوه فيأكله الرجال دون النساء وإذا كان أنثى قصوا آذانها وتركوها لحالها إلى أن تموت دون أن تذبح .

10- السائبة : هي الناقة إذا ولدت عشرة إناث دون ذكر فإنها تترك لحالها دون أن تركب ولا يجز وبرها ولا تحلب ولا تمنع من ماء أو كلاء وكذلك إذا أنذرت لرجل مريض فبعد الشفاء فإن الناقة تترك لحالها وتسمى سائبة أيضاً .

11- الوصيلة : هي الناقة التي تلد مرتين متتاليتين مواليد أنثى أي إنها تصل أنثى بأخرى ليس بينها ذكر فإن هذه الناقة تنحر للأصنام تيمناً بعطائهم كما يعتقدون .

12- الحام : وهو البعير الذي يصل ولده مرحلة الإنتاج وكان من نتاجه ذكراً فإن ذلك البعير يطلق لحاله على إعتبار أن هذا الحفيد قد حمى ظهره وواصل سلسلة إنجابه .

13- العشار : هي الناقة التي بلغت عشرة أشهر من حملها :-

• قوله تعالى : ( وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ ) ( سورة التكوير اّية : 4 ) وقد بلغ مجموع أسماء الإبل في القران الكريم 13 إسم بدون تكرار و 55 مع التكرار والله أعلم .

1- وقد ذكر الرازي في مختار الصحاح الإبل لا واحد لها من لفظها، وهي مؤنثة لأن أسماء الجموع التي لا واحد لها من لفظها إذا كانت لغير الأولين فالتأنيث لازم لها، والجمع ( آبال ) وإذا قالوا ( إبلان ) فإنما يريدون قطيعين من الإبل ( والأبلة ) بفتحتين الوخامه والثقل من الطعام .

2- ويندرج تحت الإبل : البعير والناقة والجمل والنعم .

3- البعير : وهو من الإبل بمعزلة الإنسان من الناس ويقع على الذكر والأنثى : حيث يقال : حلبت بعيري، وصرعتني بعيري . والجمع : ( أبعر، أباعر، وبعران )

4- الجمل : وهو الذكر من الإبل وجمعه : ( جمال، وأجمال، وجمالات، وجمائل )

5- والجمّالة : أصحاب الجمال .

♣- الناقة : وهي الأنثى من الإبل، ولا تسمى ناقة حتى تجذع . ومن جموعها ( ناق، ونوق، ونياق، وأنوق, وأنيق )

6- النعم : وهي الإبل، يذكر ويؤنث، والجمع : أنعام ومنه حمر النعم في الحديث .

7- الفرش : صغار الإبل .

8- أطيط الإبل : أنينها من ثقل الحمل .

9- البغام : صوت الإبل المتقطع .

10- أبرقت الناقة : شالت من غير حمل، وهي مبرق وبروق .

11- الزفيف : ضرب من السير السريع، وقيل هو الزميل .

12- الحفد : سير دون الخبب .

13- ثفنان البعير : ما أصاب الأرض من أعضائه، أي الركبتان والسعدانه وتسمى الكركة، وأصول الفخذين، والأخفاف . واحدتها ثفنة .

14- الجمزي : العدو دون الخصر وفوق العنق .

15- الجمالة : جمع من الإبل إذا كانت ذكوراً كلها، وأجمل القوم : كثرت جمالهم .

16- الحوز : السير الرويد .

17- الخبب : سير سريع تراوح الناقة فيه بين يديها ورجليها .

18- الخبير : زبد أفواه الإبل .

19- الخف : الخف من الإبل كالحافز من الخيل، جمعه أخفاف، وخفاف .

20- الخيف : جلد الضرع، وناقة خيفاء : واسعة جلد الضرع، ويسمى الضرع خيفاً إذا خلا من اللبن، والخيفانة : الناقة السريعة، وقد شبهت بالجرادة .

21- الأدب : الجمل الكثير وبر الوجه .

22- الرسيم : سير للإبل سريع فوق الزميل .

23- رشرش البعير : برك ثم فحص بصدره في الأرض لبروكه .

24- الرغاء : صوت الإبل مع الضجيج .

25- الأرقال : سرعة السير للإبل .

26- الزفيف : من السير السريع وقيل هو الزميل .

27- الإساد : أن تسير الإبل الليل مع النهار .

28- السنور : فقارة عنق البعير .

29- السنام : أعلى ظهر البعير، وتسنم الفحل الناقة : علاها .

30- شخشخت الناقة : رفعت صدرها وهي باركة .

31- شراع البعير : عنقه .

32- المشفر من البعير : بمنزلة الشفة من الإنسان، والشفير : حد مشفر البعير .

33- المشفوف : الجمل الهائج، والمطلى بالقطران .

34- الصائل من الجمال : الذي يخبط برجله، وتسمع لجوفه دوياً من عزة نفسه عند الهياج، وهو الذي يواثب راعيه، ويواثب الناس فيأكلهم .

35- التطفيل : السير الرويد .

36- الطاط، والطائط، والطوط : الفحل الهائج .

37- العطن : مبرك الإبل حول الماء . الجمع أعطان .

38- العنق : سير مسبطر، أي ممتد .

39- الغارب : الكاهل، والغاربان : ظهر البعير من مقدمه ومؤخره والغاربان من البعير حرفا الوركين اللذان فوق الذنب .

40- الفرسن : طرف خف البعير . الجمع فراسن .

41- فرشط البعير : برك بروكاً مسترخياً، وألصق أعضاءه بالأرض .

41- القرب : سير الليل لورود الغد .

42- القعود : الفصيل، وهو الذي فصل عن أمه . ويسمى عند بادية اليوم مفرودا .

43- القلوص : الشابه من الإبل .

44- اللغام من الإبل : بمنزلة البصاق من الإنسان .

45- تمغط البعير في سير : مد يديه مداً شديداً .

46- الملاطان : كتفا البعير وقيل : العضدان، وجانبا السنام .

47- النبل : السير الشديد للإبل .

48- تنخنخ البعير : برك، ومكن ثفناته في الأرض .

49- المنسم : طرف خف البعير .

50- النعج : ضرب من سير الإبل السريع، والناعجة : الناقة التي يصاد عليها نعاج الوحش، ولا يكون ذلك إلا في الإبل المهرية . وما على شاكلتها من النجائب .

51- الهدير : صوت البعير المستمر الذي لا يكاد ينقطع .

52- هاج الفحل يهيج هياجاً : هدر، وأراد الضرب .

53- الوجيف : من السير السريع للإبل .

54- الموحف : مبرك الإبل .

55- الولق : سرعة سير الإبل .

56- المواهقة : المواظبة على السير، ومد الأعناق .

¤ - تعددت مفردات اللغة الدالة على كثير من الصفات التي خلعها العربي على الإبل ومن ذلك :-

57- أولا : مما تساوى فيه المذكر والمؤنث :-

تقول العرب للعظيم من الإبل ( الجراهم والعرهم وللقوي الضمازر وللقصير البركع وإذا جمع بين ضخامة الجسم والقصر قيل له القذعم ) والشابه من الإبل تسمى القلوص .

58- ثانيا : ما اختص به المذكر دون المؤنث قولهم للبعير الضخم الخال . وإذا جمع بين العظم والجمال فإنه العبل وبين القوة وسمنة الجسم فإنه الضوبان ويقولون للجمل الشديد الغليض الجلنفع . والسريع الشديد من النوق الخيفانة .

¤ - حليب الناقة وحلبها :-

الصري هو اللبن المحفل في الضرع, والسيء ما كان من اللبن في ضرع الناقة قبل أن تدر . وللعربي في حلب ناقته طرق كثيرة وسياسة خاصة فهو يتلطف للناقة حتى تسكن وتهدأ فيحلبها . قالت العرب : " الإيناس قبل الإبساس ". وقد يدعون حلبة بين حلبتين ويسمون ذلك التفرير وقد يضربون ضرعها بالماء البادر لليزداد اللبن ويسمن ذلك الكسع ونظر لقيمة اللبن فإنهم يمتدحون الناقة العظيمة الضرع والغزيرة اللبن ويسمونها السلجاء .

ومن الأدوات التي يستخدمها العربي في عملية الحلب الصرار وهو خيط يشد به على الضرع وإذا صرت الناقة فإنهم يشدون على خلفها بخشبة يسمونها التودية .

¤ - لقاح النوق وحملها وولادتها :-

رصدت اللغة بعض الطرق التي يتم بها التلقيح فإذا ضرب الفحل برأسه تحت الناقة من قبل ضرعها قالوا : " شغر الناقة ", وإذا ركب عنقها وتقحمها من فوق قالوا : " إعلوط الناقة ", وإذا علا الفحل الناقة قالوا : " توسنا ".

ومن ملاحظات العربي أن الناقة إن رغبت في الضراب لم ترض فقيل لها " مبلم " وإذا كان في بطن الناقة ولد سميت " الجمع ".

والشرخ هو نتاج كل سنة من أولاد الإبل, أما القارح فهي أول ما تحمل وإذا حملت شالت بذنبها وأعلمت بلقاحها .

والمشاحذ من النوق التي أخذها المخاض ولوت بذنبها من الألم التي تحسه وقد تتمرغ على الأرض ظهرا لبطن عند المخاض فيقولون " تصلفت الناقة ". ويسمونها بدو اليوم نازع لانها تنتزع عن الذود لتلد منفرده .

¤ - ترنم الشعراء العرب في وصف الإبل ترنماً يدل على مدى ارتباطها بحياتهم حيث لا تكاد تخلو قصائد الشعراء العرب من ذكر الإبل وذكرت الإبل في معلقاتهم كمعلقة النابغة الذبياني وطرفة بن العبد والأعشى وحسان بن ثابت الأنصاري وغيرهم من الشعراء :-

♠- ففي معلقة / طرفة بن العبد :-

وإنِّي لأمضي الهمَّ، عند احتضاره
                     بعوجاءَ مرقالٍ تروح وتغتـدي

أمون كألواح الأران نصأتهــــا
                        على لاحبٍ كأنه ظهر برجـد

جمالية وجناء تردي كأنهــــا
                         سفنجة تبرى لأزعر أربـــد

تباري عتاقاً نـــاجيات وأتبعت
                            وظيفاً فوق مور معبـــــد

تربعت القفين في الشــول ترتعي
                         حدائق مولي الأسرة أغيــــد

♠- وقال / الأعشى في معلقته في وصف الناقة والصحراء :-

خنوف حيرانه شــملال
                     وعسر أدماء حادره العيـون

من سراه الهجان جلبها العض
                        ورعى الحمى وطول الحال

لم تعطف على حوار ولم يقطع
                           عبيد عروقها من خــكال

عنتريس تعدو إذا مسها السوط
                           كعدو المصلصل الجــوال

♠- وقال / الأعشى أيضاً في معلقته :-

ودع هريرة إن الركب مرتحل
                         وهل تطيق وداعاً أيها الرجل

غراء فرعاء مصقولٌ عوارضها
             تمشي الهوينى كما يمشي الوجي الوحل

♠- وقال / امرؤ القيس في وصف ناقته وما تمتاز به من جودة اللحم والشحم :-

ويـوم عقـرتُ للعـذارى مطيتـي
                       فيا عَجَبـاً مـن كورِهـا المُتَحَمَّـلِ

فظـلَّ العـذارى يرتميـنَ بلحمهـا
                       وشحـمٍ كهـداب الدمقـس المفتـل

ويوم دخلتُ الخـدرِ خـدر عنيـزة
                        فقالت لك الويـلات إنـكَ مُرجلـي

تقولُ وقد مـالَ الغَبيـطُ بنـا معـاً
                      عقرت بعيري يامرأ القيـس فأنـزلِ

فقُلتُ لها سيـري وأرْخـي زِمامَـهُ
                          ولا تُبعدينـي مـن جنـاك المعلـلِ

فمِثلِكِ حُبْلى قد طَرَقْـتُ ومُرْضـعٍ
                        فألهيتُهـا عـن ذي تمائـمَ محـول

♠- وقد ورد ذكر الإبل في شعر / حسان بن ثابت رضي الله عنه حيث قال :-

وأني لمزجاء المطي على الوجى
                          وإني لتراك الفراش الممهـــد

وأعمل ذات اللوث حتى أردهـا
                        إذا حل عنها رحلها لم تقيـــد

أكلفها إذا تـدلـج الليل كلــه
                   تروح إلى باب ابن سلمى وتعتدي

♠- وقال أيضاً :-

مما يرون بها من الفتـر
                            والعيس قد رفضت أزمتها

مما أضر بها من الضمر
                            وعلت مساوئها محاسـنها

لفتاله بنجـــــائب صعـــر
                                كنا إذا ركد النهار لنــا

يعفين دون النص والزجر
                             عوج، نواج، يعتلين بنا

ينفخن في حلق من الصفر
                               مستقبلات كل هــاجرة

♠- وقال / المتنبي في ديوانه :-

لا أبغض العيس لكني وقيت بها
                قلبي من الحزن أو جسمي من السقم

طرقت من مصر أيديها بأرجلها
                    حتى مرقت بنــا من جوش والعلم

نبرى بهن نعام الدو مســرجة
                   تعارض الجدل والمرخــــاة باللجم

♠- ويقول / المتنبي أيضا :-

أرأيت همة ناقتي في ناقة
                       نقلت يدا سرحا وخفا مجمرا

تركت دخان الرمث في أوطانها
                           طلبا لقوم يوقدون العنبرا

وتكرمت ركباتها عن مبرك
                         تقعان فيه وليس مسكا أفرا

فأتتك دامية الأظل كأنما
                         حذيت قوائمها العقيق الحمرا

♠- أما / النابغة الذبياني فيقول :-

مقرنـــة بالعيس والأدم
                    عليها الحبور محقبات المراجل

مضت إلى عذافرة صموت
                           مذكرة نخل عن الكــــلال

( العيس : الإبل البيض، الأدم : الإبل التي شاب بياضها صفرة، العذافرة : الناقة العظيمة الشديدة، الصموت : التي لا تشكو من تعب، مذكر : تشبه في خلقتها خلقة الجمل )

♠- ويقول / عنترة في الإبل :-

وللرعيان في لقح ثمان
                            تحادثهن صرا أو غرارا

أقام على خسيستهن حتى
                          لقحن ونتج الأخر العشارا

وقظن على لصاف وهن غلب
                              ترن متونها ليلا ظؤارا

ومنجوب له منهن صرع
                          يميل إذا عدلت به الشوارا

أقل عليك ضرا من قريح
                             إذا أصحابه ذمروه سارا

- ويقول بعد أن أثقل الإبل بالأحمال مع شيبوب الذي يحدو لها :-

تسير الهوينا وشيبوب حادي
                            وأرجع والنوق موقـورة

وترقـد أعين أهـل الـوداد
                          وتسهر لي أعين الحاسدين

♠- وقال / أبو العلاء المعري :-

كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ
                        والماء فوق ظهورها محمول


♠- وقال / البحتري في ديوانه :-

وإذا ما تنكرت لــي بـلاد
                                 وخليل فإنني بالخيـــار

وخدان القلاص حولاً إذا قابلن
                                حولاً من أنجم الأســحار

يترقرقن كالسراب وقد خضن
                             غمارا من السراب الجاري

كالقس المعطفــــــات بـل
                            الأسهم مبريــة بـل الأوتــار

♠- وقال / محمود سامي البارودي في ديوانه :-

وروعاء المسامع مـا تمطت
                       خروج الليث من سدف الغياض

خرجت بها على البيداء وهنأ
                          إلى الغايات كالنبل المــواض

تقلب أيديــا متســابقــــات
                            فما كفكفتها والليل غـــاض

منقول

http://www.albdoo.com/vb/t46685.html

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016