»نشرت فى : الخميس، 22 أغسطس، 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

الشيخ هايل السرور ( أمير عرب الجبل )

الشيخ هايل السرور ( أمير عرب الجبل ) 


يُعدّ الشيخ هايل عودة السرور شخصية أردنية مرموقة وفريدة جمعت بين الهم
الوطني والعربي وبين الشأن السياسي والتعليمي قلما توفرت في غيره كثيرة هي المحطات الهامة والأدوار المميزة التي لعبتها هذه الشخصية في تاريخ الأردن ، فهو قاضٍ عشائري قبل كل شيء ، حيث كان يرتاده المتخاصمون للإصلاح بينهم من شتى أنحاء الأردن . إضافة إلى الدور النضالي والمشاركة في المقاومة في فلسطين فقد تقلد العمل السياسي في مجلس الشعب السوري ومجلس الأعيان الأردني ، وفي مطلع شبابه بدأ بتولي مسؤوليات العشيرة ومساعدة والده وكان يشجعهُ على ذلك وتولي في آخر حياة والده المرحوم عودة سرور مسؤولية قيادة عشيرة المساعيد وقبائل أهل الجبل ، ثم لاحقاً دفع به إلى خوض الانتخابات النيابية ممثلاً لقبائل جبل العرب في ذلك الوقت . إذ أن عشائرهم كانت تنتقل في تلك المنطقة . كما شارك أيضاً في كافة الحركات الوطنية في ذلك الوقت .
يوصف الشيخ هايل السرور في تلك الحقبة من الزمن وبعدها بالقومية التي كان يمارسها ويدعوا لها في سيرته السياسية وتطبيقاً للقومية فقد عقد الشيخ هايل السرور لواءه مع العديد من شباب العشيرة لنصرة أبناء فلسطين وقد قاتلوا اليهود في معركة احتلال بلدة ( بدو ) غرب القدس في عام 1948، وبعد أن عاد هايل السرور من فلسطين تفاقم الخلاف مع كلوب باشا ؛ بسبب اللد والرملة، فوضعه كلوب على قائمة الممنوعين من دخول الأردن ، ولكنه كان يجتمع مع الملك عبد الله المؤسس ــ طيب الله ثراه ــ ، ويختبئ في بيت الأمير طلال خفية عن كلوب باشا ، وفي عام 1956 حُكم على الشيخ هايل السرور بالإعدام في سوريا ؛ لأنه كان يعمل على وحدة بلاد الشام والرافدين تحت راية الهاشميين ( القومية ) ، ولكنه عاد إلى الأردن عام 1961 بعد إبعاده إلى مصر . وقد تمّ تعيين الشيخ هايل عضواً في مجلس الأعيان الأردني بين الأعوام 1987- 1989 ، وقضى بقية حياته في العمل السياسي والحياة العامة إلى أن توفاه الله في عام 2000 . كما يُعد عام 1957 عاماً صعباً وحاسماً واجه مسيرة الراحل الشيخ هايل السرور وقبيلة المساعيد حيث كانت البلاد تعاني حالة من التوتر ، وقد تمّ إصدار أمر بترحيل عشيرة المساعيد خلال أسبوع إلى خارج الحدود الأردنية . علماً بأن وجود قبيلة المساعيد في الأردن قديم عبر التاريخ إذ يرجع وجودهم في الأردن إلى عام 767 هـ ، وفي ظل حكومة تلك الفترة الصعبة إلا أن المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال ألغى هذا القرار .
كان الشيخ هايل السرور ــ رحمه الله ــ علم من أعلام الشعراء العرب في سوريا ، والعراق والأردن والسعودية ، وله سيرته الشعرية التي ارتبطت بحياته السياسية والاجتماعية بحيث تسمع شعر الشيخ هايل السرور أينما تذهب ، ومن أبرز ما قال شعره الذي يرسله لابنه سعد إذ يقول فيها نصائح :



البـارحـة عيـنـي ســرى الـنـوم عـنـهواهــول عـيـن سـاريـة مـثـل مـسـراه
عـيـن تــرش دموعـهـا رشــف شـنـهأو دلـو تسحـب فطـر العيـس بـرشـاه
يـا سـعـد عـلـى أبــوك مــا أواه جـنـهبالضـيـق مــا ضـيـع خـويــه وخـــلاه
الـيــاه يـــا بـذلـنـا مـالـنـا مـــا غــنــهولــيــا فـعـلـنـا فـعـلـنـا مــــا ذكــرنــاه
الـجــود ســـر جـــدود كــــار لاهـلـنــاوعمال طباع الذيـب تربـي مـع جـراه
يــا سـعـد خــذ مـنــي كـــلام، وتـبـنـهلا بـــد فـــي يـــوم تــعــوزه وتـلـقــاه
أوصـيــك يـــا ســعــد ســــرك تـكـنــهإيــاك ثــم إيــاك إيـــاك إيـــاك وايـــاه
وايــــاك ضــحـــاك يــغـــرك بـســنــهمــا تنـعـرف صـداقـتـه مـــن مـعــاداة
وأحــذر طـريـق الـهـون إيـــاك مـنــهوإيـــــاك دروب تــأخـــذك لـلأهــانــاة
ومن يلحق رعود الصيف كم وهمنـهكــم وردن عطـشـان ويـعـود بـظـمـاه
وافطن ترى سوس الخشب صار منهلا تأمـن مثـل أبــوك يحـبـك مــا جــاه
والــلــي بــــدل صــارمــه بـالـمـسـنـهخـلــي يـولــي يـــا سـعــد لا تــرجــاه
وإنا إللي بخاطري يا سعد جزت عنهيـوم تسـاوي الشهـب الذيـب والـشـاه
الــعــز مـنـقــع والـظـمـايـا اوردنـــــهوإن شـح مـاه النـاس تعطـيـه مقـفـاه


لقد عبر الشيخ هايل في مسيرته السياسية والأدبية عن عدد من الظواهر الشعرية في الأدب الشعبي ، وقد كان من أبرزها شعر المعاناة والتي تُعبر عن أحاسيس ومشاعر السجن والمنفى وقد نُظمت خلف القضبان أو في المنفى والبُعد عن ديار الأهل والأحباب وفيها يشكو الشاعر ــ رحمه الله ــ الهجر والعذاب الذي يقاسيه في عزلته وتعذيب السجان ، وقد ينقل لنا هذا النوع من الشعر الأحداث والمناسبات في التأريخ والتوثيق فتكتسب هذه الأشعار أهمية تاريخية وأدبية ، وقد وضع المعاني الطيبة والجميلة والرائعة من ضرع الشهامة البدوية واستمد القوافي الجميلة من التجربة المريرة التي تعرض لها رحمه الله نتيجة لمواقفه القومية والنضالية, يقول الشيخ هايل السرور ــ رحمه الله ــ :



يانسيم الريح لـو مانـت مرسالـيبالله تاخـذ لــي تحـاريـر مكتـوبـه
بالله كــانــك للمـكـاتـيـب شـيـالــيبلغ المحبـوب عـن حـال محبوبـه
يـا وديـد القلـب مـا تـدري بحالـيوسط مظلم عنه الأنوار محجوبـه
أنشد الوقـاف عـن قـول مـا قالـيأمشي ورجلي بألأغلال مقضوبـه
كـل مـا تقرقـع مفاتيـح الأغـلالـيفر قلبـي وأرتعـش تقـل بـه نوبـه
وهنيّـك ياللـي مـا شفـت غربـالـيوالشراب المر مـا ذقـت مشروبـه
أنــت قلـبـك دالــه خـالـي الـبـالـيوأنـا عينـي عافـت النـوم بالنوبـه
مــل قـلـبٍ صــار للـجـور حمـالـييصلا نار بيـن الأضـلاع مشبوبـه
ومل عين شاقها شوف الأهوالـيكيف انام الليـل والـروح مطلوبـه
من حمل يا نـاس حمليـن وثقالـيتقـل قـام يحاسـب النفـس بذنوبـه
والله ماهـو النـايـب الـعـام قتـالـيقتلي جاني من سكيبـه ومسكوبـه
طـلـن الثنـتـيـن والـدمــع هـمـالـيمثل خطو الخلج والخلج مكسوبه
وقـفـن بالـبـاب يبـغـن الأيـصـالـيومانع السجان والطـرق مرقوبـه
يا رقيـب السجـن لا تمنـع الغالـيأتـركـه يـدخـل والأقــدار مكتـوبـه
لعن أبوكـم وعسـى مـا لكـم تالـيكـيـف يمـنـع زايــر زار محبـوبـه
شبـه ريـم ضيّـع الولـف وانجالـييحتـري يــم المضـاريـع مذهـوبـه
وهني من شاف منقوض الأقذاليليتنـي حـدا المـزاريـر مــن ثـوبـه
أنـا شفـي شوفـت البـدر وهـلالـيلأجل قلبي ضايـع وتاهـت دروبـه
تـاه قلبـي تيهـت المجنـي الجالـييخلط الرمـان مـع حنظـل الجوبـه
آه آهـات الـذي طـاح مــن عـالـيما قوى رد النسـم كـود بصعوبـه
يجذب الحسرات باقفـاي واقبالـيولا لقـا غيـر الحواسيـد شقيـوبـه


لقد أوردنا سابقاً بأن للشيخ هايل السرور اتجاه وحدوي تلقنه من خلال صلته الشخصية بالمغفور له جلالة الملك عبد الله بن الحسين رحمه الله وقد تلقن الشاعر هذه المفاهيم الوحدوية وتشربها وعرف أنها أحد مبادئ الثورة العربية الكبرى بالرغم من عدم كونه أحد فرسان هذه الثورة . فحاول مع مجموعة من رجالات سوريا عام 1956 تحقيق جانب من جوانب الوحدة العربية الكبرى لتوحيد سوريا والعراق والأردن ، فعمل بكل تجرد وإخلاص إلى أن انتهى مصيره معتقلاً في سجن المزة ثمّ نُقل بعد ذلك إلى مصر فذكر قصيدته الآتية أبياتها :



يــا طـيـر يــا نـاحـر الظـلـعبالله تـعـدي عـلـى الـــوادي
سـلّــم عـلــى نـــازل الـتـلـعسلم على (العبد) و(النادي)
يا (العبد) لا ترتجـي طلعـيوالسجـن مـن طبهـا غـادي
نــارن تـوجـد حــدر ظلـعـيوالحـم يسنـي علـى فـوادي
قلبـي مــن الـولـف منشـلـعوقلـب العـرب عننـا حيـادي
الـعــرب قـفــوا ورا الـتـلــعما ردوا عالصوت ومنـادي


وللشيخ هايل السرور وقفة مع شعر الغزل والبيض، يقول فيهنّ ــ رحمه الله ــ :



البيض طردتهن يا سعودطردتهـن وانتـحـن عـنـي
اليوم ما لي بهم مقصـودأهـج لــو شفتـهـن جـنـي
والله لو طردهـن بـه فـودما طاوع القلـب لـو كنـي
وراهن ياما رقيت سنـودوعلى المواهيـف يرمنـي
هذا كلامي وعليه شهـودمن عذبـن مـا نشـد عنـي


تمثلت القومية عند الشيخ هايل ــ رحمه الله ــ في مشاركته في الحرب في فلسطين ، وبعد وفاة والده فقد استلم القيادة وبدأ عندما احتلت تركيا الأردن تقريباً ، وكان الأتراك يسيطرون على الكرك والطفيلة والسلط وعمّان وكانت تخضع للأنظمة والإدارة العثمانية ، وقد شارك الشيخ هايل السرور في مجلس الشعب السوري عام 1945 ؛ لأنه كان يؤمن بأنه لا نجاة لعشيرة المساعيد إلا في الوحدة فكان يعمل باستمرار على وحدة سوريا الكبرى وكانت رؤيته ــ رحمه الله ــ في هذه الوحدة أن تؤمن بقيادة هاشمية حكيمة ، وقد أودعته هذه الرؤية السجن والحكم عليه بالإعدام ، والتشريد والتعذيب وظل هذا الحُلم يراوده ــ رحمه الله ــ طوال حياته . استمر الشيخ هايل السرور في مجلس الشعب السوري عدة دورات ولغاية 1957 ؛ بسبب إيمانه بوحدة سوريا بقيادة هاشمية وقد اضطهد أيام الاستعمار ، وقد ذكر المغفور له جلالة الملك عبد الله المؤسس أنه عندما كان مطارد من الإنجليز ومن الفرنسيين لدفاعه عن القضية العربية خبأه في بيته ( العرين الهاشمي ) أشهر ، لكي لا يكون تحت سيطرة أي من الجهتين الاستعماريتين ، واتهم أيضاً من قبل أنصار المعسكر الشيوعي في ذلك الوقت بالتآمر بتحقيق هذه الوحدة فاعتقل وسجن وحكم عليه بالإعدام ولكنه بقي مؤمناً برسالته . آمن الشيخ هايل السرور بسوريا الكبرى ، ويؤمن أن الأردن وسوريا ولبنان بلد واحدة ؛ لأنه دعوته كانت قومية . لهذا أهتم بقضايا الأمة العربية وليس الأردنية فقط وكانت الأمة دائماً في عقله ووجدانه وكان يحمل هم كل الأمة، وقد كان الشيخ هايل السرور شاعراَ من أنبل الشعراء ، ومهتماً بأبناء عشيرته من خلال العمل على توطين أبناء عشيرته ، وتوفير البنية التحتية والخدمات العامة للناس وخاصة التعليم .

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016