»نشرت فى : الأحد، 11 أغسطس، 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

الإبل في الأمثال العربيه

الإبل في الأمثال العربيه



لقد استأثرت الإبل دون سائر أنواع الحيوانات الأخرى، بالكثير من الأمثال العربية، ولا نعرف حيواناً أو إنساناً أو شيئاً أو أي فكرة من الأفكار أو أي موضوع من المواضيع برز في الأمثال العربية بروز الإبل فيها، ولقد أحصينا حوالي ألف (1000) مثل متعلق بالإبل وشؤونها ولو صنفنا هذه الأمثال مع الأمثال التي ذكرت الإبل في قصصها لتجمع معنا حوالي ( ربع ) الأمثال العربية كلها، وإن نظرة سريعة إلى هذه الأمثال ترينا بوضوح أن العربي لم يترك شيئاً من الإبل أو مما يتصل بها إلا تمثل به، فقد تمثل بأعمارها المختلفة، وبأعضاء جسمها، وطباعها، ولقاحها، ونتاجها وحلبها، وأدوائها، وعلاجها، وأصواتها، وسيرها، وحدائها، ورعيها وسقيها، كما تمثل بالأدوات المتصلة بها، ومباركها، ومعاطنها ومن أمثالهم قولهم :-

1 – " الجمل من جوفه يجتر "
 يضرب لمن يأكل من كسبه .

2 – " لا ناقة لي فيها ولا جمل "
 يضرب لمن يطلب منه الاشتراك في أمر لا يهمه، أو عند التبرؤ من الظلم والإساءة .

3 – " أخف حملاً من بعير "
 يضرب للقوي الذي لا يتأثر بالأثقال .

4 –"إبلي لم أبع ولم أهب"
 أي لم أبعها ولم أهبها، يضرب للظالم يخاصمك فيما لاحق له فيه .

5 – "جاءوا على بكرة أبيهم"
 يضرب لمن يأتون جميعاً أولم يتخلف منهم أحد .

6– "استنوق الجمل"
 أي صار ناقة، يضرب في القوي الذي يذل .

7 – "اعقل وتوكل"
 يضرب في أخذ الأسباب والاحتياط للمضي قدماً فيما يريد ثم الاتكال، يروى أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم : أعقل ناقتي أم أتوكل على الله في حفظها ؟ فقال : اعقلها وتوكل .

8 – "آخرها أقلها شرباً"
 أصله في سقي الإبل، وذلك أن المتأخر عن الورود ربما جاء وقد نزف حوض الماء أو لم يبق فيه إلا قليل من الماء فلا تنال إلا شيئاً قليلاً، ولا يكون التأخر عن الورود إلا لعجز وذل، ويضرب في الحث على التقدم في الأمور .

9 – "ما هكذا تورد يا سعد الإبل"
 يقال لمن قام بعمل شيء ولم يحسنه، وقال هذا المثل أحد الأعراب مالكي الإبل، حيث قال لراعيه الذي يدعى سعد والذي كان يرعى الإبل في مناطق فقيرة العشب، وعندما يحين موعد عودته يمر بها على البئر، فتشرب من الماء حتى تبدو سمينة، كأنها رعت الكلأ في أرض خصبة المرعى .

10 – "أوسعتهم سباً وأودوا بالإبل"
 يضرب للرجل يتهدد ويتوعد غيره وليس على عدوه منه ضرر والمثل لكعب بن زهير بن أبي سلمى قاله لأبيه زهير وكان الحارث بن ورقاء قد أغار على إبل زهير، فذهب بها وبراعيها يسار فجعل زهير يهجوه ويتهدده، ولما أكثر من هجائه وهجاء قومه، قال له ابنه كعب : ( أوسعتهم سباً وأودوا بالإبل )، أي ليس عليهم من هجائك أي ضرر وقد أودوا وذهبوا بإبلك، فأضروا بك .

11 – "شَرب شُرب الهيم" الهيم : هي الإبل الظمآى والتي شربت من الماء كثيراً، والمثل يضرب لمن يشرب ماءً كثيراً .

12- "أخلف من بول الجمل"
 حيث أن العضو الذكري للجمل يتجه إلى الأمام أثناء التلقيح، ويتجه إلى الخلف عند التبول، يضرب هذا المثل للشخص الذي يخالف الناس دائماً .

13- "لا في العير ولا في النفير"
 من الأمثال العربية القرشية في الإبل ويضرب مثلا للرجل يُحتقَر لقلة نفعه أي ليس له شيء في العير ولا في النفير والعير إبـل قريش التي حملت التجارة وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لأخذها والنفير موقعة بدر فكل من تخلف عن العير وعن النفير من أهل مكة كان مستصغرا حقيرا فيهم .

14- "الإبل إما غارة وإلا تجارة"
يضرب لبيان أن الإبل لا تأتي إلا بهذين الأمرين، وهما إما بغارة فيكسب المرء الإبل بها وإما بتجارة تمكن صاحبها بعد ذلك من امتلاك الإبل، وهذا المثل يذكرنا بالمثل القائل : الإبل ما تأتي إلا بالأحمرين ويعنون بالأحمرين الدم أو الذهب وسنذكر هذا المثل في موضعه إن شاء الله قال الشاعر / محمد بن مرزوق :-

اما نجيب الدراهم كوم
                   من فوق حمرا عمانيه

والا علينا الطيور تحوم
                   ونموت بارض خلاويه

وقال الشاعر / علي بن خزيم :-

إما يجيك الغوش يرتع بنوماس
           وإلا علي الطير يا مسندي حام

الإبل :-

قريبات ما قدام بعيدات ما ورى
               ويلحقن مضيوم الرجال هواه

هذا المثل بيت شعر عامي من قصيدة لم يبق منها بين الناس سوى هذا البيت لصدق ما حمل من معاني وسمو ما فيه من مقاصد ولذلك أيضاً جرت مجرى الأمثال وهو يضرب لمدح الإبل ويضرب لبيان بعض ما تتميز به الإبل من أمور لا تكون إلا فيها ففيه أن الإبل إذا ما سارت فإن ما كان خلفها قريباً فسوف يكون بعيداً؛ وما كان أمامها بعيداً فسوف يكون قريباً، وذلك لسرعة سيرها وتحملها للمسافات مهما طالت كما أريد في هذا البيت مدح للإبل وحث على اقتناءها لأنها تعز صاحبها عن كل ضيم وينال بها هواه .

الإبل :-

سفن إلى سارت قرايا إلى أمرحن
                      يا كن الشفا علالي ظهورها

أصل هذا المثل بيت شعر عامي من قصيدة للشيخ :-فيصل الجميلي وقد سار في الأمثال لصدقه وجودة ما فيه من وصف وتشبيه فهو يشبهها في مسيرها بالسفن، ويشبهها إذا بركت في مراحها ليلاً بالقرى، ويشبه ظهورها بقمم الهضاب وأعالي الجبال وهذا الوصف البليغ ليس من أفكار ونظرة المتأخرين من العرب بل هو وصف قديم عند العرب كثيراً ما ورد بأشعار الجاهليين في مدحهم للإبل وهذا المثل يضرب لمدح الإبل والترغيب فيها ووصف هيئتها ومسيرها بالسفن ومسيرها ووصف قطعانها في المراح بالقرى المتقاربة كما شبهت ظهورها بهذا البيت بشفا ما علا من الأرض كالجبال والهضاب والحزون .

15 "الإبل ما تجي إلا بالأحمرين"
الأحمران هنا : الدم والذهب وكلاهما غالي نفيس وهذا للدلالة على عظم قيمة الإبل وصعوبة الحصول عليها، وهو أيضاً لوجوب الحفاظ عليها وبذل الغالي والنفيس من أجل حمايتها من الأعداء، قال / إبراهيم بن العباس :-

لنا إبل كوم يضيق بها الفضاء
                       ويفتر عنها أرضها وسمائها

فمن دونها أن تستباح دماءنا
                      ومن دوننا أن تستدم دماؤها

حمى وقرى فالموت دون مرامه
                  وأهون خطب في الحقوق فناؤها

1 – مروج الذهب جـ -2-

الإبل ما تردي ولا تعرف الردى
                        لكن هلابيج الرجال تعورها

قال ابن منظور : الهلباج والهلباجة والهلبج والهلابج : الأحمق الذي لا أحمق منه، وقيل : هو الوخم الأحمق المائق القليل النفع الأكول الشروب، زاد الأزهري : الثقيل من الناس وقال في رسم عور : والعور : شين وقبح، والأعور الرديء من كل شيء يضرب لمن سب ناقة بعينها أو سب إبل معينة وذلك لبيان أن الإبل كلها كريمة ولا يأتي منها إلا كل خير ومسرة وإنما يعود سبب بعض ما يعتريها من صفات ومعايب إلى أهلها ورعاتها فلعلهم لم يكرموها أصلاً .

تقل ترعى سعدان :-

يضرب للمبالغة في صحة الناقة وسمنها واستمرار نماء حالها، وذلك لأن من ترعى السعدان من الدواب وخاصة الإبل تكون حالها كذلك والسعدان هو نبات رملي معروف ليس أطيب للبهائم منه على الإطلاق وصفته إنه نبات يلتزق بالأرض لا يرتفع أبداً وهو ناعم الملمس فاتح الخضرة لزج بعد أن تفركه بيديك يثمر أشواكاً تتخلل أغصانه وهو ينبت آخر الربيع ويبقى إلى آخر الشتاء وأشواكه هي تلك الأشواك الدائرية المعروفة برمال عالج النفود الشمالي وغيرها وهي مؤذية للحافي وقد عرفت العرب فضل هذا النبات على سائر النباتات منذ القدم وقد ضربوا به المثل فقالوا لمدح الأرض بمائها ومرعاها : ماء ولا كصداء ومرعاً ولا كالسعدان؛ وصداء ماء عرف بطيبه وعذوبته وشدة منفعته للإبل .

الثرياء تغيب على غمرٍ يابس وجهام حابس :-

الغِمر، بالكسر : من الكمية المتوسطة من الحطب والجهام، بالفتح السحاب الذي لا ماء فيه وقد كنيت به الإبل الكثيرة لشبهها بالسحاب قال / عبدالله بن خميس الشراري :-

قادت جهامتهم وأنا أمد وأريع
                         لراس حزما شففوا واتقوا به

وقال / الفرزدق :-

تحير ذاويها إذا اطرد السقا
                          وهاجت لأيام الثريا حرورها

السقا شوك البهمي وهو مثل شوك السبل وقوله لأيام الثريا يعني رياح الثريا والمثل يضرب لبيان حال الأرض وحال الابل في حين غياب الثريا .

حبس وابل محبسه داجنه كأنها قد حبست عن الرعي وفي حديث / الحجاج : إن الابل ُضمُر حُُبُس ما جُشمت جَِشََمت قال / ابن الأثير : هكذا رواه الزمحشري وقال : الحبس جمع حابس من حبسه إذا أخره أي أنها صوابر على العطش تؤخر الشرب .

الجمل وأمهاته والخروف وأخواته :-

يضرب هذا المثل لبيان إن نسل الجمل يكون مشابهاً لأمه وجدته وجدة أمه شكلاً وطبعاً ولذلك كنوا بقولهم : أمهاته ويضرب لبيان إن الخروف يأتي نسله كأخواته من أبيه فعلى من أراد أن يرى نسل الجمل أو الخروف قبل أن يهده أن ينظر إلى ما أوصى به هذا المثل يضرب لإرشاد من أراد تفحيل جمل طيب كريم لإبله أو خروف كذلك لغنمه .

1- حِقٌ – 2- يُجْذِع :-

قال / ابن منظور : والحق من أولاد الإبل : الذي بلغ أن يركب ويحمل عليه ويُضْرب، يعني يضرب الناقة، وقال : الجذع : الصغير السن والجذع اسم له في زمن ليس بسن تنبت ولا تسقط وتعاقبها أخرى قال / الأزهري : أما الجذع فإنه يختلف في أسنان الإبل والخيل والبقر والشاء وينبغي أن يفسر فيه قول العرب تفسيراً مشبعاً لحاجة الناس إلى معرفته في أضاحيهم وصدقاتهم وغيرها فأما البعير فإنه يُجْذِعُ لاستكماله أربعة أعوام ودخوله في السنة الخامسة وهو قبل ذلك حِق؛ يضرب في الأمر يكون بين بين فلا هو هنا ولا هو هناك ويضرب في الرجل المتوسط في أمره من كل شيء؛ كأن يكون لا كبيرا ولا صغيرا، أو يكون لا كريما ولا بخيلا؛ ونحو ذلك وأصل ذلك في الإبل يكون الحق منها بعد سنة جذع فإذا كان في منتصف تلك السنة التي يكون فيها بين الحق والجذع يقال له : إنه حق يجذع أي حق ويصلح أن يقال : له جذع 1 – لسان العرب : رسم حق 2 – لسان العرب : رسم جذع .

حوار ربيع؛ إن دنق على عشب، وإن رفع راسه لحليب أمه :-

قال / ابن منظور : وتدنيق الشمس للغروب : دنوها ودنقت الشمس تدنيقاً : مالت للغروب وقال / ابن منظور : والحُوار والحِوار، الأخيرة رديئة عن يعقوب : ولد الناقة من حين يوضع إلى إن يفطم ويفصل والجمع أحورة وحيران فيهما يضرب فيمن كان في رغد من عيشه؛ ويضرب فيمن كان بين أمرين طيبين ويضرب في كل من كان في منئأ عن خطر ألمَّ بغيره فكان عن ذلك بنعمة وخفض عيش وأصل المثل إن الحوار إذا ما ولد ربيعاً فإنه سيكون بين نعمتين وهما العشب والحليب حيث لا يتوفران لما يولد بعده أو قبله من حيران تلك السنة 1 – لسان العرب : رسم دنق 2 – لسان العرب : رسم حور .

1- خز - عقيد :-

قال / ابن منظور : -1- وفي النوادر : اختززت فلاناً إذا أتيته في جماعة فأخذته منها واختززت بعيراً من الإبل أي استقته وتركتها، وأصل ذلك أن الخزز إذا وجد الأرانب عاشية اختز منها أرنباً وتركها واختز البعير : اطرده من بين الإبل أقول : خز الرجل كذا وخز بكذا أي اختاره فأخذه دون سواه وأصل المثل في عقيد الغزاة حيث يحق له أن يخز خيار كسبهم من الإبل لنفسه لِعُرفٍ متفق عليه بينهم قديماً، وعقيد القوم هو سيد الغزاة منهم وهو ليس أميرهم ولا فارسهم إلا أنه رجل منهم ذو رأي سديد اتفقوا جميعهم على الأخذ برأيه واستشارته في كل أمر وعدم مخالفته مهما كان لهذا يكون له من الكسب الطيب المرضي حسبما هو متعارف عليه بينهم والمثل يضرب في كل خيار حسن لأن خز العقيد يكون من أفضل الإبل ومن خيارها يقال : ما شاء الله إبل فلان كأنها خز عقيد أي من أروع الإبل 1 - لسان العرب : رسم خزز .

خِِف العصا يا ضارب عن نسَّع الغوارب :-

نسِّع أي طوال، الغوارب : جمع غارب وهو من السنام إلى ملتقى كتفي البعير، والنسوع الطول؛ أي طوال الغوارب، وهذا من كنى الإبل لكون طول غواربها من صفاتها الحميدة قال ابن منظور : وابن السكيت : يقال للبطان والحقب هما النسعان وامرأة ناسعة : طويلة الظهر يضرب للنهي عن استخدام القوة والعنف ضد كريم ونحوه وأصل المثل من شعرهم على الحداء ثم أستعير للنهي عن إذلال كرام الناس وأشرافهم وعدم التعرض لهم بما يسوؤهم، والمثل حداء ينهى فيه عن ضرب الإبل، وقد جرى مجرى الأمثال، وكانت العرب لا تضرب الإبل لكرمها وسمو منزلتها عندهم، قال الراعي يصف رعيته :-

ضعيف العصا بادي العروف ترى له
                        عليها إذا ما أقحل الناس إصبعا

يعني أثراً حسناً يدل على حسن رعيته ورفقه بها :-

وتفاخر رجلان من بني هلال فقال أحدهما : والذي لا إله إلا هو ما اتخذت فيها عصاً قط غير هذه مذ شبيت ولا فارقتني فما انكسرت قال له صاحبه : تعسفت بها والذي لا إله إلا هو ما اتخذت فيها عصاً غير يدي وقال الراجز :-

دعها من الضرب ونشرها يدي
                        ذاك الذياد لا ذياد من بالعصى

1- لسان العرب رسم : نسع .

ديدها صميل، وظهرها مقيل، وتبعدك عن مبغض وحسود :-

الضمير في المثل يعود على الناقة، وهي كنية عن الإبل عامة الصميل : السقاء اليابس يكون من الجلد، فصيح والمقيل : هو موضع القيلولة ومعنى المثل أن ضروع الإبل لأهلها كالسقاء متى ما أرادوا اللبن وجدوه فيه، وأن ظهورها كمواضع المقيل لأن الراكب عليها يستطيع أن يصنع لنفسه ظلاً من أي شيء متى ما أراد فلا يحتاج أن ينزل ويقيم للقيلولة وغير ذلك أنها تبعدك عن المبغض وعن الحسود كيف لا ومنها طعامك وراحلتك وعليها أهلك وبيتك وبذلك يكون صاحبها أفضل من نازل القرى والمدن حيث لا يستطيع أن ينزح عمن لا يرغبون بقربه يضرب هذا المثل للمبالغة الشديدة في مدح الإبل وتفضيلها على كافة ما عداها من الحيوان والمال كافة وعلى قلة معرفتي بالإبل فإن كل ما سمعته أو قرأته عنها هو دون خصائصها وفضائلها ومن مدح العرب الكثير للإبل قول إحداهن : -1- خير مال نأكل لحومها مزعا ونشرب ألبانها جرعا وتحملنا وضعيفنا معا .1- الأغاني جـ -3-

الذود مرعي لو قيل همل :-

يضرب في الشيء يخاله الطامع لا صاحب له أو سهل المنال بينما هو أبعد عليه من البعيد وأصعب كثيرا مما يظن وأصل المثل في الابل يراها الطامع فيأملها ضنا منه أنها هاملة لعدم رؤيته رعاتها همل : والهمل بالتحريك : الابل بلا راع وفي المثل اختلط المرعي بالهمل .

الذود من هدرة الفحل :-

يضرب لبيان وجوب تأثير الآمر على المأمور والرئيس على المرؤس والسيد على قومه ونحو ذلك وأصل المثل في الفحل والإبل فإن كانت هدرته قوية بما يكفي استجابت له الأبل واستأنست وإن كانت غير ذلك كان منها غير ذلك لكون ضعف هدرته من ضعفه هدر : وهدر البعير يهدر هدرا وهديرا وهدورا : صوت في غير شقشقة . وللإبل أسماء كثيرة متداولة بين الناس، نذكر العديد منها للعلم والإفادة، ومن تلك الأسماء :-

1- الإبل :-

اسم عام يشمل الذكر والأنثى والصغير والكبير وهو أشهرها، وقد قيل فيها :-

أما ترى إبلي كأن صدورهـا
                     قصب بأيدي الزامرين مجوف

2- الناقة :-

هي الأنثى من الإبل إذا أجذعت، وتكنى بـ : أم مسعود، وأم حوار، وبنات الفحل، وبنات البيداء، وبنات النجائب، ومن النوق المشهورة في التاريخ ناقة الله التي اشتهرت بناقة صالح عليه السلام، والقصواء : ناقة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم التي كانت مطيته عندما هاجر صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة والعضباء ناقته الأخرى صلى الله عليه وسلم، ومن النوق المعروفة ( البسوس ) وهي التي أشعلت الحرب لمدة أربعين عاماً بين قبيلتي ابني وائل بكر وتغلب . وفي الناقة قال الشاعر :-

بكيت فحنـت ناقتـي فأجابهـا
                  صهيل جوادي حين لاحت ديارها

3- الجمل :-

يطلق على الذكر من الإبل، ويكنى بــ : أبي أيوب، وأبي صفوان، وفيه يقول الشاعر :-

تسألني أم الوليد جمـلاً
                     يمشي رويداً ويكون أولا

4- المطية :-

هي الأنثى التي يمتطى ظهرها، وفيها يقول الشاعر / جرير التميمي وهو يمدح الخليفة / عبدالملك بن مروان :-

ألستم خير من ركب المطايا
                        وأندى العالمين بطون راحِ

5- الفحل :-

ذكر الإبل، وهو الذي يقوم بتلقيح الإبل، وفيه يقول الشاعر :-

وكان هديراً من فحول تركتها
                       مهلبة الأذناب خرس الشقاشق

6- البعير :-

اسم عام يشمل الذكر والأنثى، والشائع لدى الغالب أنه يقصد به الذكر من الإبل وقد ورد في كتاب حياة الحيوان للدميري أن البعير سمي بعيراً، لأنه يبعر، وهو يشمل الجمل والناقة كالإنسان يشمل الرجل والمرأة، وقال بعض المُعمرين :-

أصبحت لا أحمل السلاح ولا
                         أملك رأس البعيـر إذ نفـرا

والذئب أخشاه إن مررت بـه
                    وحدي وأخشى الرياح والمطرا

7- البكرة :-

هي الأنثى الشابة من الإبل، وقد قيل فيها :-

يسوقها شلا إلى أهلـــــــــــه
                      كما يسوق البكرة الفالج

8- الخلفة :-

الناقة عندما تلد، سميت بذلك لأنها خلفت حواراً، وتسمى أيضاً لبون .

9- اللقحة :-

هي الأنثى من الإبل والتي في بطنها مولودها، وتسمى أيضاً مخاض، وفيها يقول الشاعر :-

فأصبحت كمراح الشول حافلة
                       من كل لاقحة في بطنها درر

10- الخلوج :-

هي الناقة التي مات ولدها فحزنت وأخذت تحن عليه كثيراً .

11- البدنه :-

هي الناقة التي تنحر كشعيرة من شعائر الحج .

12- الهجن :-

الركايب من الإبل، تتصف بالخفة والرشاقة، وقد قال فيها / النابغة الذبياني :-

فلتأتينك قصائد وليركبن
                        جيش إليك قوادم الأكوار

13- الهمل :-

هي الإبل بلا راعِ، وقد قيل فيها :-

ترجو البقاء بدار لا بقـاء لـها
                         فهل سمعت بظلٍ غيـر منتقـل

قد هيئوك لأمرٍ لو فطنـت لـه
                    فأربى بنفسك أن ترعى مع الهمل

14- الراحلة :-

هي الناقة التي تركب من الإبل، وسميت بذلك لأنه يرحل عليها إلى أي مكان، وقد قيل فيها :-

رواحلنا ست ونحن ثلاثة
                        نجنبهن الماء في كل مورد

15- الذلول :-

ما يركب من الإبل بعد عسفها، وتستخدم في السباقات .

16- العشراء :-

هي الناقة التي أتى عليها عشرة أشهر من حملها، وفي ذلك قال الشاعر / عبيد بن الأبرص :-

كأن فيه عشاراً جلـة شرفـا
                       شعثا لها ميم قد همت بأرشاح

بحا حناجرها هدلا مشافرهـا
                        تسيم أولادها في قرقر ضاحي

17- الزمل :-

الذكور من الإبل، أكثر استعمالها في ظعن النساء، وقد قيل فيها :-

أشكو إلى الله صبري من زواملهم
                        وما ألاقي إذا مروا من الحـزن

18- الحيل :-

يطلق على الإبل التي لم ُتلقح أو لقحت ولم تََلقح، وفيها قال الشاعر :-

يطرحن حيرانا بكل مفازة
                        سقابا وحولا لم يكمل تمامها

19- القعود :-

ما اتخذه الراعي للركوب وحمل الزاد، وسمي بذلك لأنه يقتعد عليه إلى أن يثني، فإذا أثنى فهو جمل .

20- العيس :-

هي البيض الكرام من الإبل، والتي يخالط بياضها شيء من الشقرة، يقول الشاعر :-

كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ
                          والماء فوق ظهورها محـول

21- المسوح :-

هي الناقة التي تدر الحليب عند المسح على ثديها بدون أن يرضعها وليدها .

22- الدوسر :-

هو الجمل الضخم .

23- البخت :-

الإبل ذات الأعناق الطويلة، يقول الشاعر / عبدالله بن قيس الرقيات وهو يمدح / مصعب بن الزبير :-

إن يعيش مصعـب بخيـر قد
                           أتانا من عيشنا ما نرجي

يهب الألف والخيول ويسقي
                        لبن البخت في قصاع الخلنج

24- الظعائن :-

هي الإبل التي تحمل الهوادج سواء أكانت محملة بالنساء أم لا، وقال الشاعر فيها :-

بكل فلاة تنكر الأنس أرضهـا
                        ظعائن حمر الحلي حمر الأيانق

25- المعاويد :-

هي الإبل التي ترفع الماء من البئر العميقة، وهي ما تسمى بــ ( السواني )

26- القلوص :-

أول ما يركب من إناث الإبل إلى أن تثني، وتكون نشطة في سيرها، يقول / حاتم الطائي :-

إذا كنت ربا للقلوص فلا يكن
                         رفيقك يمشي خلفها غير راكب

27- الشول :-

هي النوق التي أتى عليها سبعة أشهر من ولادتها وخف لبنها وأرتفع ضرعها، يقول الشاعر :-

والشول يتبعها بنات لبونها
                         شرقا حناجرها من الجرجار

28- الشارف :-

المسنة من النوق، وفيها قال / أبو تمام :-

وكانت كناب شارف السن طرقت
                          بسقب وكانت في مخيلـة حائـل

29- الشملال :-

هي الناقة الخفيفة السريعة، قال / عبيد بن الأبرص :-

وقد أسلي همومي حين تحضرني
                         بجسرة كعـلاة القيـن شمـلال

وقال الاّخر :-

يا راكب حمرا من الهجن شمليل
                         تجفل إلى منه خطم له ظلاله

30- القوداء :-

هي الناقة طويلة العنق والظهر، يقول الشاعر / عبدالله بن عمر العبلي :-

فأغدت في السير حتى أتتكم
                           وهي قوداء في سواهم قود

31- المدفأة :-

الإبل كثيرة الشحوم والأوبار، قال / دريد بن الصمة :-

جزيت عياضا كفره وعقوقه
                         وأخرجته من المدفأة الدهـم

32- الصعود :-

هي الناقة التي تلد قبل موعدها، وفيها يقول الشاعر :-

وأوصي الراعيين لبوء تراها
                               لها لبن الخليـة والصعـود

33- الرؤوم :-

هي الناقة التي تألف ولد غيرها وتدر عليه الحليب وتشمه، وقد قال الشاعر فيها :-

إذا غرقت أرباضها ثنى بكرة
                          بتيهاء لم تصبح رؤوماً سلوبها

34- الميسر :-

هي الناقة التي لها رغبة في تلقيح الفحل لها .

35- الحرف :-

هي الناقة الضامرة، قال الشاعر الأموي / ذو الرمة العدوي :-

جمالية حـرف سنـاد يشلهـا
                        وظيف أزج الخطو ريان سهوق

36- الوجناء :-

الناقة شديدة الضخامة، قال الشاعر / زهير بن أبي سلمى :-

فلما رأيـت أنهـا لا تجيبنـي نهضت
                          إلى وجناء كالفحل جلعـــــــد

37- معشر :-

ظهور علامات الحمل على الناقة بعد ( 7 - 10 ) أيام من التلقيح المخصب .

أسماء الإبل حسب أسلوبها في شرب الماء :-

الغب : الإبل التي تشرب مرَّة واحدة كل يومين .

الغب الطلق : الإبل التي تسير أثناء النهار لتشرب من الورد .

الغب القرب : الإبل التي تسير في الليل لتشرب من الورد .

الربع : الإبل التي تشرب الماء مرَّة كل ثلاثة أيام .

الظاهرة : الإبل التي تشرب الماء مرة واحدة كل يوم .

الرفة : الإبل التي تشرب في أي وقت .

القصريد : الإبل التي تشرب القليل من الماء .

العرجاء : الإبل التي تشرب مرَّة في النهار ومرَّة في الليل

التندية : الإبل التي تعود إلى الورد لتشرب ثانية .

سلوف : ناقة تتقدم قطيع الإبل عند الورد لتشرب .

دفون : ناقة في وسط قطيع الإبل الذي يسير للشرب .

ملواح : ناقة سريعة العطش وتسمى أيضاً ( الهافَّة )

عيوف : ناقة تشم الماء ولا تشرب منه كثيراً .

مُقامح : ناقة لا تشرب لداء أصابها .

رقوب : ناقة لا تدنو من حوض الشرب أثناء الزحام, بل تنتظر وتراقب .

ملحاح : ناقة تبقى حول حوض الشرب معظم وقتها, ولا تترك الورد كثيراً .

ميراد : ناقة تتعجل للوصول إلى الورد لتشرب .

الهيام : الإبل العطشى, قال تعالى : ( فشاربون شرب الهيم )

منقول

http://www.albdoo.com/vb/t46685.html

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016