»نشرت فى : الجمعة، 6 سبتمبر 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

أمثال من البادية... حرف الباء..(ج1)

أمثال من البادية... حرف الباء..(ج1)




· باب بيجيك منه الريح سِدّه واستريح
أي أن المكان الذي يجلب لك المشاكل أو المضايقات يمكنك إغلاقه ، أو الإبتعاد عنه وبذلك تستريح منه ، كما تستريح من الريح والبرد عندما تغلق باب بيتك .
· باب النجار مخَلْوَع
أي أن صاحب المهنة ، يهمل أغراض بيته ويتركها دون تصليح ، لإنشغاله طيلة يومه في العمل ، وهو عند عودته إلى بيته يبحث عن الراحة والهدوء ، وينسى أغراضه ويهملها ، كما يكون بيت النجار مخلوع الأبواب ومهنته هي النجارة وصناعة الأبواب للآخرين .
· بتعرفه قال نعم ، قال جاورته قال لا قال لا بك ولا بعِرْفَك
يقال لمن يعرف شخصاً ما معرفة سطحية ، ويدعي أنه يعرفه معرفة جيده ، فيسأله أحدهم هل جاورته فيجيب لا فيقول له لا بك ولا بهذه المعرفة أي أنها سطحية لأنك لم تجاوره ولم تطلّع عن قرب على طباعه وأخلاقه ، ولا على أفعاله وتصرفاته ، فكيف تعرفه معرفة جيدة والحالة هذه .
· بتَغبى فيه الزلّة
أي أنه طيب القلب متسامح ، يصفح بسرعة ولا يحمل حقداً على أحد ، ولو زَلّ لسان أحد الأشخاص معه فسرعان ما يصفح له زلته ، ويتغاضى عن إساءته وعما بدر منه من كلام .
· بتموت الرقاصة ورجلها بتهتز
أي أن صاحبة العمل الرديء يصعب عليها ترك كارها وعادتها ، لتعوّدها على ذلك ، يقال لمن يصعب عليه ترك عادته حتى لو كانت قبيحة وغير محمودة .

· بختك يا أبو بخيت
أي أن هذا حظك وبختك ، ولا تلومه وتعتب عليه ، لأنك تنال نصيبك ، ولا تنال نصيب غيرك .
· البَدَل قِلَّة عَدَل .
أي قلة عَدْل ، فقد يتخاصم أحدهم مع إمرأته فيطردها أو يطلقها ، فيضطر الثاني الذي يعيش في وفاق مع إمرأته أن يقابله بمثل صنيعه ، وإن لم يفعل فإن الأول الذي طرد زوجته يستدعي أخته ويحجزها عنده حتى تنتهي المشكلة إما بعودة النساء إلى بيوتهن وإما بطلاقهن ، وقد تلاشت هذه العادة حتى كادت تنتهي .
· البدوي اسْتَدّ بعد أربعين سنة وقال استعجلت
أي أن البدويّ لا يتسرع في الأخذ بثأره ، ولكنه لا ينساه أبداً ، حتى ولو إمتدت فترة هذا الثأر سنوات طويلة ، فانه يعود ويثأر لنفسه ، ويمحو عن نفسه العار ، وهذا في الحالات التي لا يتمّ فيها الصلح بين الطرفين ، أما إذا تم الصلح بينهما فلا يكون هناك مجال للثأر لإنتهاء سبب النزاع والمخاصمة .
· البدوي بيعرى لما بيشوف ثوبه
يقال للمتسرع الذي يترك ما لديه من أشياء قديمة ، حتى لو كانت جيدة وصالحة ، ويسرع ليستخدم الأشياء الجديدة أو لإرتدائها إذا كانت ملابس ليرى نفسه في حلته الجديدة . وكان الناس قديماً لا يشترون ملابس جديدة إلا في المناسبات كالأعياد مثلاً ، ولا غرو أن يكون هناك نوع من التلهّف لإرتداء الحلة الجديدة لأن الحلة القديمة تكون قد بليت لكثرة الإستعمال . ويقال هذا المثل بصيغة أخرى هي : البدوي بيعرى لما بيشوف هدومه . الهدوم هي الثياب .
· البدوي والفار لا تورّيه باب الدار
يقال للشخص الذي إذا طلب منك شيئاً ما وأعطيته له ، فانه لا يفتأ يطلبه مرات ومرات حتى تملّ منه لكثرة طلباته ، أو إذا زارك شخص ورحّبت به وأكرمته فانه يكثر من التردد عليك بشكل يثير الضجر والملل .
· بدوي مقروح طب في تين مسطوح
يقال عندما يكثر أحدهم من الأكل لنوع من الطعام ويلتهمه بنهم وشره ، وكأنه لم يذق الطعام منذ فترة طويلة . مقروح مصاب بقرحة المعدة لشدة الجوع .
· بذاره في حِجْرِه
إذا إستعجل أحدهم وأخذ يُلحّ في طلب الزواج فإنهم يقولون عنه فلان بذاره في حجره ، أي أنه كالفلاح الذي يملأ حجره بالبذار من بذور القمح أو الشعير أو بعض الحبوب الأخرى ، ويحاول أن يبذرها قبل سقوط المطر الذي يوشك على الهطول .
· البراطيل بيحِلَّن السراويل

· البراطيل بيحِلَّن السراويل

أي أن البراطيل والرشاوى تجعل الإنسان يفقد قيمته ، ويصبح تافهاً لا كرامة له ، حتى أنه يمكن أن يعطي أغلى ما يملك في مقابل بعض الرشاوى التي يلهث للحصول عليها .

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016