»نشرت فى : الأحد، 15 سبتمبر، 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

من نوادر المساعيد

نوادر المساعيد وعزه نفوسهم



وهذه حكاية السامر الطريفة مع العم سليم مصطفى اسماعيل مصطفى موسى عبدالرحمن خليل بركات المسعودي
كنت اكتب بحثا عن الفن الشعبي الفلسطيني في جامعة بيرزيت عام1974 فلجأت للمرحوم العم سليم وجلست معه ساعات طوال ولاكثر من مره حدث فيها عن العائله واصولها وعن الاجلق والاغاني القديمه وقد اتحفني بهذه المقاطع التي حدثت معه شخصيا رحمه الله رحمة واسعه واسكنه فسيح جنانه فقد شغرت بفراغ كبير عند وفاته فقد كنت اتنسم عبير الاجداد منه.
في صيف أحد الايام, كان( العم المرحوم سليم ( أبو علي ) وجماعته) يحصدون ويدرسون القمح في أرضهم في السهل الساحلي, وكان جيرانهم من أهل قرية مجاورة (رافات) قريبون منهم. وفي احدى الأمسيات أرادوا الإنشاد على سبيل التسلية والدعابةوالهروب من جو العمل وكان مع العم أبو علي مذراه للقمح وأحد أسنانها مقطوعة. فبدأ أهل تلك القرية(رافات) الإنشاد بالتندرعلى تلك المذراة, فقام قائلهم يقول:

ولك يا راعي البيـــــــدر
مذراتك بدْهــــــا اتْرِمِّـجْ

اسنانها امخرَدقــــــــــة
رَمّجْهـــــــا بَلا اتطِّعوِجْ


فردّ عليهم العم أبو علي قائلاً :


باين عليــــــــــك جنيتي
يا ولــــــــدْ يا رافاتـــــي

ما انت لاقيلك شغـــــــله
غيراسنان مذراتـــــــــي

الجَــــــــــملْ دقّْ فــــــــــــــــي رَحْلـُـــــــهْ يـــا رَدِيّ الصّفـــــــاتِ
كل اثناعشر طهمـــــــــــــــــــوزي
ما بسووا قشّــــــــــــــــةْ كحّاتــــة

أصلي مسعودي باين هو بجبهتي
وانت يهودي من العمام للخــالاتِ

عندها استسلم القوم وانصرفوا راشدين ( )
الطهموز هو خبز الشعير واهل البلده يطلقون على اهل رافات الطهاميز لقصرهم وسمنتهم وليس نقصا او استهزاءا بهم فهم اهل كرم وشهامة وهم اصهارنا ونحن اصهارهم.
هنالك عائله برافات كانت يهوديه واسلمت قديما واراد العم سليم الاشاره لها.

ملتقى قبائل المساعيد والاحيوات

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016