»نشرت فى : السبت، 14 سبتمبر، 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

أمثال من البادية...(حرف الصاد)

أمثال من البادية...(حرف الصاد)





· صابح القرود ولا تصابح الجرود
الجرود هم الجُرْد من الرجال أي المُرْد الذين لا شعر في وجوههم ، والواحد أجرد ، والأرض الجرداء هي التي لا نبات فيها ، وكان بعض الناس يتشاءمون ويتطيّرون منهم ، فإذا التقى بهم أحد الناس في الصباح وفشل في يومه ، يقول أنا صابحت فلان ( أي التقيت به صباحاً ) وصابح القرود ولا تصابح الجرود .
· صَابِح القوم ولا تماسيهم
أي لأن تذهب اليهم وتواجههم في الصباح أفضل من أن تذهب اليهم في المساء ، لأن النهار له عيون كما يقولون ، وخير الصباح ولا شر المسا ، والصباح رَبَاح.
· الصابرين على خير
أي أن الذين يتحلّون بالصبر ويتحملون أعباء الحياة بصبر وأناة ، ولا يتذمرون كثيراً ويقنعون بما لديهم ولا يحسدون الناس على أشيائهم ، تبقى نفوسهم مرتاحةً وينالون الخير دائماً.
· صار لام سبيت بيت ومغرفة وابريق زيت
أي أنها بعد أن امتلكت بعض الأشياء كبرت نفسها على صديقاتها وأصبحت لا تقضي حاجاتهن ، وتشعر كأنها أعلى منزلة منهن ، وهو شبيه بالمثل الذي يليه " صار للعَنَبَه ذَنَبَه " .
· صار للعَنَبَه ذَنَبَه
أي أنه أصبح للحقيرة شأن ، وذلك إذا رفعت إحداهن أنفها وزاد كبرياؤها لأنها ملكت شيئاً ما ، تقول صاحباتها : صار للعَنَبَة ذَنَبَة . العنبة هي الهزيلة الضعيفة والذنبة هي اللية في الضأن ، والبدو يسمونها ذنبة وليست لِيّة.
· صافي يا لَبن
أي أنهم بعد أن أنهوا ما بينهم من حساب ، أو أمور أخرى ، أصبح كل طرف منهم غير مدين للآخر ، وبذلك ينتهي أمر الحساب ، أو الدَين الذي ربما قد كان عالقاً بينهم في السابق .
· الصباح رَبَاح
أي دع هذا الأمر إلى الصباح حيث يمكن عمله بشكل أحسن في ساعات النهار ، لأن الليل ضيّق بظلامه ، ويصعب على الإنسان إتقان العمل فيه بشكل جيد .
· صبرك على نفسك ولا صبر الناس عليك
إذا احتاج أحدهم مالاً ونقوداً أو أي شيء آخر ، وأنفت نفسه أن يطلبه من جيرانه أو من أحد أصدقائه ، فهو يقول لنفسه هذا المثل ، الذي يعني لأن يصبر الإنسان رغم إحتياجه الشديد لبعض الأشياء خير له من أن يطلب من الناس ويتحمّل صبرهم عليه .
· الصبر مفتاح الفرج
أي أن الصبر على الشدائد وعلى المشاكل التي يواجهها الإنسان ، يكون نهايته الفَرَجوزوال الغمة .
· الصديق حين الضيق
أي أن الصديق الحقيقي هو الذي يقف معك ويساندك في أوقات محنتك ، وليس الذي يتخلّى عنك ويتركك ، وهؤلاء هم أصحاب السَعَة كما يسميهم البدو وهم كُثر في أوقات الرخاء ، ولكنهم يختفون ولا تجد منهم أحداً إذا زال رخاؤك أو إذا حصلوا على ما يريدونه منك .
· صغير القوم خادمهم
يقوله كبير السنّ لمن هو أصغر منه ، ليناوله شيئاً ، أو ليقوم بعمل ما مكانه ، لأن الصغير أكثر قوة ونشاطاً لأنه ما زال فتياً يتمتع بقوته وشبابه .

· صَلّي فرضك وامشي دربك
إذا رأيت أحدهم يعمل عملاً يناقض الدين وسألته كيف تعمل ذلك وأنت تصلي يجيبك أحياناً بقوله :" صَلِّي فرضك وامشي دربك " ، أي أنه يصلي فرضه ولكنه لا يترك عادته القديمة في عمل المنكر من الأعمال .
· الصوص بيتفَلَّى والصياد بيتقلّى
أصله من الصياد الذي يصيد العصافير بالفخاخ ( واحدها فخ ) ، فهو ينتظر إقتراب العصفور من فخّه بفارغ الصبر ، بينما العصفور ينفض ريشه على مهل غير آبه بمشاعر الصياد ونفاد صبره ، وهذا المثل يقوله من ينتظر بفارغ الصبر لقضاء حاجته عند من لا يحسّ به ولا يكترث لتسرعه وشدة إلحاحه .
· صيدته جرادة
عندما يقوم أحدهم بقضاء مهمة لبعض الناس ، أو بالتوسط في حل مشكلة عسيرة وتسهيل أمرها ، ويدفع له أصحابها مقابل ذلك مالاً قليلاً أو غيره ويرضى ويكتفي بذلك في حين أن عمله الذي قام به يساوي أكثر من ذلك بكثير ، يقولون والله ان صيدته جرادة وانه يستحق كل خير.
حرف الضاد



· الضايع في المزرع
إذا أعطى أحدهم مالاً زيادة لأحد أفراد عائلته ، أو إذا اشترى منه شيئاً ودفع له فيه أكثر من قيمته ، فهو لا يندم على ذلك ، لأنه لا فرق بينهما ، وحتى لو لامه أحدهم على صنيعه فانه يجيبه بقوله : الضايع في المزرع.
· الضحك من غير سبب من قلة الأدب
يقال للذي يكثر من الضحك بسبب أو بلا سبب ، حتى يكفّ وينتهي عن ذلك فكثرة الضحك تدلّ على قلة الحياء ، وعلى قلة الأدب والاحتشام .
· ضَرْب الحبيب زبيب وان تناثر شقلاطه
تقوله الزوجة عندما يضربها زوجها ، فاذا سألتها إحداهن لماذا ضربك زوجك ، فتقول لها هذا المثل لتسكتها ولا تجعلها تشمت بها . الزبيب هو العنب المجفف ، والشقلاطه هي الشيكولاته .
· ضرب عصفورين بحجر
أي أنه عمل أمرين في وقت واحد ، وكسب بذلك شيئين في الوقت المخصّص لعمل شيء واحد . وبذلك وفّر جهده ووقته .
· ضربني وبكى وسبقني واشتكى
أي أنه هو الذي بدأ بالشر ثم فَجَرَ وكأنني أنا الذي ظلمته ليجعل الناس يقفون في صفّه ويعودون باللائمة على الطرف الآخر .
· الضرّة ضرّة ولو كانت قُعْمُرّة جَرّة
أي أن الضُرّة مهما صغر قدرها ، فهي في نظر ضرتها ضُرّة تخشاها ، وتغار منها وتكيد لها . القُعمرة : هي قطعة الجرة المكسورة .
· الضرورات تبيح المحظورات
راجع المثل الذي يليه " الضرورة لها أحكام " .
· الضرورة لها أحكام
قد يضطر المرء أن يفعل شيئاً مرغماً وقسر إرادته لاضطراره لذلك ، ولأن الظروف إضطرته إلى ذلك إضطراراً ، فالضرورة لها أحكام في إباحة مثل هذه الأعمال في الضرورات القصوى ، والضرورات تبيح المحظورات .
· الضيف أسير المحلي
أي أنه يحق للمضيف أن يُكرم ضيفه كيف شاء وعلى الضيف ألا يعترض كثيراً ( خاصةً إذا اعترض الضيف ولم يقبل أن يصنعوا له الطعام والقِرى ) فهو كالأسير في بيت مضيفه ، فإذا لم يقبل يقول له المحلي (صاحب البيت) الضيف أسير المحلي وعليه أن يسكت ويقبل بالأمر الواقع وهو إكرامه وتقديم القِرى له . وهذا لشدة الكرم عند البدو ولتأصّل هذه العادة فيهم .
· الضيف إن أقبل أمير وإن قَعَد أسير وإن قام شاعر
هذا وصف للضيف الذي عندما يُقبل فكأنه أمير يزهو بشكله وهيئته ، فإذا جلس فهو أسير عند مضيفه حتى يقدم له واجبات الضيافة ، أما إذا قام فهو شاعر يحدث بما شاهد ورأى.
· الضيف شاعر
أي أن الضيف يحكي للناس ويقصّ عليهم ما لاقاه من كرم واحترام عند مضيفه ، فإذا قَصَّر في حقه يكون عرضة للسخرية والملامة من الناس ، فالضيف كالشاعر الذي يمدح مضيفه فيرفعه ، أو يهجوه فيصغره في أعين الناس ويقلّل من قيمته في نظرهم . وهذا للنهي عن التقصير في حق الضيف وللحثّ على استقباله بالشكل الذي يليق به.
· الضيف ضيف الله
أي أن قِرى الضيف ميسور ومن السهل الحصول عليه فكأن الضيف ضيف الله ييسر له ولمضيفه ويجعل قراه ميسوراً. أما من يظن أن قرى الضيف يفقر المحلي ( المضيف) فهو مخطيء في نظرته فالرزق على الله ولم يكن الضيف سبباً في فقر أحد أو في غِنَاه .
· الضيف كَارِه الضيف والمحِلِّي كَارِه الكُلِّي
عندما يكون عند أحدهم ضيوفاً ويكرمهم ويحترمهم ، ويأتيه ضيوف جُدد ويضطر أن يكرمهم أيضاً ، فإن الضيوف الأوائل يكرهون الضيوف الجُدد خشية أن يتفرغ لهم المضيف أو يحترمهم أكثر منهم ، ولكن المضيف يكون قد كره الجميع واستثقل ضيافتهم ، فيقول أحد الضيوف الجدد عندما يشعر بذلك : الضيف كاره الضيف والمحلي كاره الكُلِّي.
· الضيف محَلِّل
أي أن الضيف لا يأكل من الطعام إلا قدر طاقته ، ويأكل أفراد عائلة المضيف من الشاة التي تُذبح للضيف وكأنه حَلَّل لهم بذلك هذا الطعام ( أي جعله حلالاً عليهم ) ، وهذا يعني أن ما يُذبح للضيف هو للإكرام وليس لملء البطون فإن الضيف عادةً مهما أكل لا يأكل الا القليل ولا يأكل إلا قدر طاقته ، أما الباقي فيأكله أفراد عائلة المضيف.
· ضيف المسا ما له عشا

عندما يأتي الضيوف مساءً وبعد وقت العشاء ويشاورهم المضيف في شأن تجهيز العشاء لهم ، فإنهم يعتذرون ويقولون انهم تعشّوا في بيوتهم وليس هذا وقت عشاء فضيف المسا ما له عشا لأنه جاء بعد وقت العشاء .

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016