وصف البدو : "العرب يستهلكون القليل القليل من الخضراوات ، إذ إن أطباقهم أعدت من اللحم والأرز والدقيق والزبدة." /// بوركهارت

الاثنين، 14 أكتوبر 2013

مزار الشيخ صبيح

مزار الشيخ صبيح

فيما سبق عصرعمّ فيه الجهل التام إتخذت كثير من القبائل من قبور أجدادها وصالحيها مزارات يزورونها ويذبحون عندها الذبائح ويحتفلون الإحتفالات العظيمة وقد زال كثير من هذه الضلالات بفضل الله تعالى.وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا)) متفق علىه.وقال: ((لعن الله من ذبح لغير الله)).


قال نعوم شقير في ذكر وادي الهاشة في شرقي بلاد التيه في سيناء : " ويتفرع منه وادي هاشة الشوافين وفيه قبور الشوافين الأحيوات ينها قبران يزاران للشيخ صبح والشيخ حسين بن زيدان " ( تاريخ سيناء ص 64 )
وصبح تصحيف صبيح والشيخ حسين ن زيدان مدفون في غضيان في وادي عربة شمالي العقبة على نحو 50 كيلا في الجانب الغربي من الوادي ، ومراد شقير بالشيخ الآخر هو الشيخ مسلم كما ذكره في موضع آخر ذكر فيه إسم الشيخ صبيح صحيحا فقال : " قد اشتهر الشوافون بين الأحيوات بالصلاح والتقوى ولهم في الجزيرة عدة قبور تزار منها :...... وقبران في وادي الهاشة مر ذكرهما وهما قبر الشيخ مسلم وقبر الشيخ صبيح وكلاهما من بدنة المطور " ( تاريخ سيناء ، ص 118 ) ، والشيخ صبيح من اجداد المطور من الغنيمات من الشوافين من الأحيوات من المساعيد وهو صبيح بن حسين بن مطر جد المطور بن الشيخ مسلم الآتي ذكره من الغنيمات الشوافين من قبيلة الأحيوات المساعيد.


لا اله الا الله محمد رسول الله 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق