»نشرت فى : الاثنين، 11 نوفمبر 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

من طب الأجداد.. مرض الصقيعي

"من طب الأجداد.. مرض الصقيعي"



وهو معروف عند البدو اكثر من غيرهم
اولاً التعريف بالمرض وما هو ( لمن لا يعرفه ) مصطلح الصقيعي عند البدو هي كلمة مأخوذه من كلمة الصُقع وهو اخر سقف الحلق من جهة البلعوم والصقيعي هوعبارة عن دُمل صغير ينمو في اخر سقف الحلق ( الصُقع ) ومن هنا اتت تسميته بالصقيعي.
مسببات المرض : التعرض الى ضربات الشمس المتتاليه خاصة في فصل الصيف اثناء النهاروالبرد الصيفي اثناء الليل والنوم من دون غطاء , وتكون عبارة عن تراكمات من الحراة الشديده والبروده وهنا يبداء المرض او الدُمل بالنمو داخل الصقع , حيث ينمو في مرحلة (نوم) بمعنى ان حامل المرض لا يشعر بوجوده الى ان يتمكن منه المرض ويصل مرحلة متقدمه.
اكتشاف المرض : لا احد يستطيع كشف المرض او هذا الدُمل من البدو لانهم لا يمتلكون في الماضي الاجهزه او ما يسمى التنظير , لكن من فضل الله فأن المرض(الدُمل) يكشف نفسه بنفسة, حين يقوم المريض بأكل شئ دسم ودهني مثل لحم الضان والماعز او الزبده او السمن البلدي. هنا يكشف المرض عن نفسه وتبداء معاناة المريض, حيث يتعرض المريض الى اشد انواع الألم حيث يصاب المريض بالصداع الشديد . والقيىء المتواصل , عدم القدرة على الاكل والشرب , والسبب في ذلك الدُمل عند محاولة المريض ابتلاع اي شئ فأنه يتعرض الى ألم بالغ الشده,ارتفاع درجات الحراة, الجفاف من كثرة القيىء وقلة الشرب, عدم القدرة على الحركة.
كيف يكتشف البدو ان المريض يحمل مرض الصقيعي بالتحديد , حيث ان اغلب الامراض لها نفس الاعراض عندما يأتون بالمريض الى الطبيب الشعبي , بطبيعة الحال فانه يشك في جميع الامراض ويقوم بفحص المريض بطرق عجيبه يطول شرحها والكلام عنها , ولكن سوف اذكرها على عجل يسأل الطبيب الشعبي اولاً اهل المريض او المريض نفسة ماذا يحصل معه بالتحديد عندها يتوقع الطبيب الشعبي بعض الامراض ومنها الصقيعي , فينظر الى رموش العين بالتحديد لان حامل المرض لا تكون رموش العين عنده لا تكون بطبيعتها المعروفه وهي بجانب بعضها بشكل قوسي حيث ان رموش عين حامل المرض تكون ملتوية فوق بعضها بشكل مستقيم. عندها يقوم الطبيب بوضع يده على رسغ المريض يتحسس الاوردة وعروق الدم لدى المريض
ويجد ان احد هذا العروق ينبض بشكل متسارع جداً, وبعدها يقوم بفتح فم المريض والنظر في الحلق ويتاكد من وجود الالتهاب والاحمرار الناتج عن الدُمل لان الدُمل يكون مختفي داخل الحلق .هنا يتم تشخيص المرض ومعرفتها . عندها يقوم الطبيب الشعبي بتحويل المريض الى صاحب الاختصاص
في معالجة المرض واستئصال الدُمل ( نلاحظ هنا اننا في مستشفى , طبيب يشخص الحاله وطبيب يعالج المرض).حيث ان هذا الدُمل لا يقضي عليه اي شخص حتى لو كان طبيب شعبي , فهناك من هم اصحاب اختصاص عندما يصل المريض الى المختص ان كان الوقت ظهراً فأنه ينتظر العصر حتي يقوم بأستئصال الدُمل وان كان الوقت ليلاً فأنه ينتظر الصباح ,,, والسبب في ذلك هو الابتعاد عن حرارة النهار وبرودة الليل وهي في الاساس مسببات المرض.عندما يحين وقت الاستئصال فأن المختص يقوم بتجهيز المكان وبعض الاشياء اللازمة في عملية الاستئصال.وهي اشياء بسيطة مثل القهوة المطحونه وماده اخرى تسمى الحلو تشبه القهوه لكنها على عكس اسمها فهي مرة جدا. ويقوم المختص بغسل يديه ويطهرهم بالماء الساخن والملح . عندما ينتهي من التطهير يضع اصبعه في القهوة المطحونة حتى تلتصق ذراة القهوه في اصبعه, ويضع القليل من مادة الحلو المره في انف المريض ويدخل اصبعه في حلق المريض ويتحسس وجود الدُمل ويقوم بالضغض عليه وعمل فتحه في الدُمل حتي يخرج الدم الفاسد والقيح اكرمكم الله.عندها يعطي الى المريض بعض الماء والقهوه المطحونه وقليل من الحلو حتى يتمضمض بها ويبسقها خارجاً مع كل ما خرج من الدُمل.ويقوم بعدها بحجب المريض والحجب هو عباره عن نصيحه للمريض ويجب الالتزام بها مدة ثلاث ايام على الاقل.النصيحه هي الابتعاد عن جميع الاكل الذي يحتوي دهون او ان يشم رائحة تلك الاكلات.ويفضل ان يقتصر الاكل على البطاطا المسلوقة او المشوية مع الملح والرز المطبوخ بدون زيت او دهن.وهذا المرض من حسناته انه لا يصيب الانسان بشكل دائم فهو مره واحده بالعمر.ولم تسجل ولم نسمع باحد اصابه المرض مرتين ,, ألا ما ندر جدا .
كفانا الله واياكم شر المرض وادام الله علينا وعليكم ثوب الصحة والعافية.






    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016