»نشرت فى : الخميس، 26 ديسمبر، 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

من قصائد الشيخ هايل السرور

من قصائد الشيخ هايل السرور






يعتبر الشيخ هايل السرور رحمه الله تعالى شاعرا مجيدا إلا أنه حتى هذا التاريخ لم يجمع شعره رغم الأهمية الكبيرة لهذا الشعر الذي يغطي أحداثا سياسية وتاريخية هامة للغاية وقد تنبه الأخ الكريم الأستاذ ذياب بن شريتح المسعودي إلى أهمية هذا الشعر فجمع قدرا كبيرا منه أخذها عن الشيخ هايل السرور ودونها في كتابه المخطوط ( من وحي البادية ص 31 ــ 75 ) ، كما أهتم لهذا الأمر الشيخ عبد الله بن هايل السرور شيخ قبيلة المساعيد فجمع ما إستطاع جمعه من أشعار والده وفي آخر زيارة "راشد الأحيوي" لي مع إبن العم حمدان بن سالم الفرحاني المسعودي من مساعيد البدع إلى أم الجمال وجدناه قد قطع شوطا كبيرا في هذا المجال وقد أخبرنا الشيخ عبد الله أن سيعمل على طباعته فلعل ذلك يكون قريبا وسأعمل في هذه الصفحة على نشر بعض أشعار الشيخ هايل السرور رحمه الله تعالى التي نشرت في بعض الكتب أو الصحف فلعل في هذا إضافة لما بذله الأخوان الكريمان الشيخ عبد الله السرور والأستاذ ذياب بن شريتح المسعودي فأقول وبالله تعالى التوفيق : في بحث له عن الشعر الشعبي أورد الأستاذ عطا الله الزقوت الهجينية التالية للشيخ هايل السرور فقال : " وهذا الشاعر هايل السرور يشبب ويتغزل بالبيض وهن الصبايا الحسناوات :




البيض طردتهن يا سعود
طردتهـن وانتحـن عـنـي
اليوم ما لي بهم مقصـود
أهـج لــو شفتـهـن جـنـي
والله لو طردهن بـه فـود
ما طاوع القلب لـو كنـي
وراهن ياما رقيت سنـود
وعلى المواهيف يرمنـي
هذا كلامي وعليه شهـود
من عذبن مـا نشـد عنـي


1ــ انتحن عني : أي إبتعدن
2ــ أهج : أهرب لو رايته آتيات
3ــ طردهن به فود : يعني عشقهن لو به فائدة كن القلب : يعني سكت
4ــ وراهن .... إلخ : يعني ما أكثر ما ركضت وراءهن وصعدت الأرض العالية لكنهن رمينني على الهفا
5ــ نشد عني : سأل عني
( سويداء سورية ، عدة مؤلفين ، ص 319 )
وقال الدكتور خلف خازر الخريشة : " تنازعت البلاد العربية في مطلع القرن العشرين اتجاهات وتيارات سياسية عديدة ومتنوعة ، وكان للشيخ هايل السرور إتجاه وحدوي تلقنه من خلال صلته الشخصية بالمغفور له جلالة الملك عبد الله بن الحسين رحمه الله وقد تلقن الشاعر هذه المفاهيم الوحدوية وتشربها وعرف أنها إحد مبادئ الثورة العربية الكبرى بالرغم من عدم كونه أحد فرسان هذه الثورة. وهو لم يحظى كما يدعي بأكياس الذهب الرنان التي كوفئ بها فرسان الثورة العربية الكبرى. فحاول مع مجموعة من رجالات سوريا البررة عام 1956 تحقيق جانب من جوانب الوحدة العربية الكبرى لتوحيد سوريا والعراق والأردن ، فعمل بكل تجرد وإخلاص إلى أن انتهى مصيره معتقلاً في سوريا ، وكان آنذاك عضواً في مجلس النواب السوري. وفي السجن مر الشاعر بشتى أنواع التعذيب، وقرر عليه الحكم بالإعدام، وبقي عدة أسابيع تحت طائلة تنفيذ حكم الإعدام ، ثم نزل حكم إعدامه إلى سجن مؤبد فمكث خمس سنوات ونيف في سجن ( المزة ) ثم نقل بعد ذلك إلى مصر فداعبه الحنين إلى أهله وعشيرته و أولاده فذكر قصيدته التالية :



يـــا طـيــر يـــا نـاحــر  الـظـلـع
بالله تـعـدي عـلـى الـــوادي (1)
ســلّــم عــلــى نـــــازل  الـتــلــع
سلم على (العبد) و (النادي) (2)
يـا ( العـبـد) لا ترتـجـي طلـعـي
والسجـن مـن طبهـا غــادي (3)
نـــارن تـوجــد حـــدر  ظـلـعــي
والحـم يسنـي علـى فــوادي (4)
قـلـبـي مـــن الــولــف  مـنـشـلـع
وقلب العـرب عننـا حيـادي (5)
الــعـــرب قــفـــوا ورا الــتــلــع
ما ردوا عالصوت ومنـادي (6)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
( 1 ) ناحر : قاصد يحدوه التصميم ، الضلع : الجبل والمقصود هنا جبل العرب يناشد الشاعر وهو السجين الوحيد داخل القضبان الحديدية ، الطير التي حوله أن تتجه بسيرها – لما لها من حرية ــ صوب أهله وعشيرته ( أهل الجبل ) والذين يمتدون بدورهم من منطقة الجبل وحتى الحرة.
(2) التلع: الجبل خفيف الارتفاع ويناشد الطير أن تمر بالنازلين ذاك الجبل واحداً واحداً ويخص بالذكر ابنه ( عبد الله ) وابنته ( نادية ).
(3) يا لعبد: ابنه عبد الله ، طلعي: خروجي، طبها: دخله . غادي : مفقود، يا اكبر أبنائي يا عبد الله لا تنتظر خروجي من السجن لأن طبيعة هذه السجون أن من دخلها لا بد مفقود.
(4) نارن: نار . توجد: تضرم وتتأجج، حدر: داخل، ظلعي : ضلعي، يسني: له سنى، فوادي : فؤادي فها هي النيران تتأجج داخل أضلعي كما تأججت نيران الجبل الثائر وحم هذه النار لافح شديد الأذى إلاّ أنه يتردد على فؤادي بين الفينة والأخرى.
(5) الولف: الألف والمحبة، منشلع: الشلع : الإزالة حتى من أعماق قلبي ، وقد وصلت لهذه الحال اليائسة لأن قلوب العرب أصبحت حيادية تجاه أبنائها.
(6) قفوا: ذهبوا، التلع: الجبل، لقد تلاشت أبناء يعرب خلف تلك الجبال حتى أنه لم يعد بمقدورهم سماع صوت المستغيث
( الشعر الشعبي لأهل الجبل ، ص 32 ــ 33 )
وقال الأستاذ علي عبيد الساعي : " الشيخ هايل السرور من مشايخ البادية الشمالية وضع المعاني الطيبة والجميلة والرائعة من ضرع الشهامة البدوية واستمد القوافي الجميلة من التجربة المريرة التي تعرض لها رحمه الله نتيجة لمواقفه القومية والنضالية ، أبو عبد الله شاعر شفاف له قدرة لا بأس بها على تصوير الحدث بدقة وبصور جميلة زاهية ، رحم الله الشيخ هايل وأسكنه فسيح جنانه



يـا نسيـم الـريـح لــو مـنـت  مرسـالـي
بالله تـاخــذ لـــي تـحـاريـر  مـكـتـوبـة
بالله كــانـــك لـلـمـكـاتـيـب  شــيــالــي
بـلـغ المحـبـوب عــن حــال  محبـوبـه
يـا وديـد القلـب مــا دريــت باحـوالـي
رجلي صارت من ورا الباب مقضوبه
نـشــد الـوقــاف لاتـقــول مـــا  قـالــي
وسـط مظلـم عنـه الأنــوار  محجـوبـه
قـرقــع الـسـجـان مـفـتـاح  الاغـلالــي
فــر قلـبـي وارتـعـش كــن بــه  نـوبـه
واهنيـك يـا اللـي مــا ذقــت  غربـالـي
مـا شرعـت بمشـرع ذقــت مشـروبـه
واهـنـي غــرو نـايــم خـالــي الـبـالـي
وعيـنـي عـافـت لــذة الـنـوم  بالـنـوبـه
مــل قـلــب صـــار لـلـجـور حـمـالـي
يصلـى بنـار مـن ورا الضلـع  متبوبـه
ومـل عيـن شافـهـا شــوف الاهـوالـي
طالبـيـن الــروح والـــروح  مطـلـوبـه
مـن حمـل يــا نــاس حملـيـن وثقـالـي
تـقـل قــام يحـاسـب الـنـفـس  بـذنـوبـه
والله مــا هــو النـايـب الـعــام  قـتـالـي
قتلـي جـانـي مــن سكيـبـه  ومسكـوبـه
طــلــن الثـنـتـيـن بــدمــوع  هـمــالــي
غيـر حـوار ضـاع والخليـج  مكسوبـه
وقـفــن عـالـبـاب يـبـغـن الايـصـالــي
ومـانـع السـجـان والـطـرق مكـسـوبـه
يــا رقـيـب السـجـن لا تمـنـع  الغـالـي
اتــرك المـحـبـوب لا تـــرد مطـلـوبـه
لعـن ابوكـم جعـل مـا ظـل لكـم  تـالـي
كيـف تــردوا صـاحـب زار محبـوبـه
شـبـه ريــم ضـيـع الـولـف وانـجـالـي
يـحـتـري يـــم المـضـاريـع  مـذهـوبـه
بـــارز النـهـديـن وعــيــون كـحـالــي
لتـنـي حـــدا الـمـزاريـر مـــن  ثـوبــه
وانــا شـفـي شـوفـة الـبــدر وهـلالــي
لاجــل قلـبـي ضـايـع تـاهـي دروبـــه
تـايـه يـحــط رجـــب بـيــن  شـوالـيـي
خـلـط الـرمـان مــع حنـظـل الـجـوبـه
آه آهــات الــذي طـــاح مـــن  عـالـيـا
وقطـيـع الصـيـد والـشـوف لــه نـوبـه
يـجـدب الحـسـرات اقـفــاي  واقـبـالـي
ولا لقـي غـيـر الحواسـيـد شقـيـوا بــه

( جريدة شيحان ، السبت 16 / آذار / 2002 م ، عدد 908 ، ص 31 )

http://allmsa3eed.com/showthread.php?t=762

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016