وصف البدو : "العرب يستهلكون القليل القليل من الخضراوات ، إذ إن أطباقهم أعدت من اللحم والأرز والدقيق والزبدة." /// بوركهارت

الاثنين، 30 ديسمبر 2013

السرقة


السرقة
من القضاء البدوي في جنوب البادية الأردنية.



سنة 1947 ضاف الشيخ جدوع العودات في بيت كريم بن رويعي من عشيرة الحجايا و اثناء ذلك سرقت بندقيته فاتهم الشيخ جدوع شخصا يدعى محمد قد سرق البندقية ، وقد سارالطرفان إلى القاضي حمد بن سعيد من عشيرة الحجايا وبعد إن استمع حجة الطرفين اصدر فرضه على النحو التالي:ـ
i. يحضر جدوع الشهود الذين شاهدوا السارق عندما اخذ البندقية.
. إن لم يستطيع ذلك فله إن يختار بين يمين المتهم او تبشيعه.

الا إن الشيخ جدوع العودات اعترض على الحكم للاسباب التالية:ـ
• إن السارق (خاين) والخاين لا يقبل يمينه حيث إن للمتهم اسبقيات في السرقة.
• الدولة منعت البشعة وبذلك استحال تنفيذها.
• وبالنسبة للشهود فلو كان هناك شهود لما تجاسر المتهم واخذ البندقية.

وبعدها بمدة عثر على البندقية المسروقة وصار الطرفان إلى القاضي الشيخ حمد بن جازي حيث اصدر فرضة على الشكل التالي:ـ
- يقدم السارق عشرة بنادق مقابل بندقية الضيف.
- يدفع السارق جميع المصاريف التي تكبدها الشيخ جدوع.
- اما بالنسبة لحق صاحب البيت و هو المعزب فقد حكم له القاضي بان ياخذ مال السارق و مال خمسته وملكه وملك خمسته.
- كما قضى بقطع يد السارق ورجله من خلاف.

وقد انتهت القضية بان اكتفى الشيخ جدوع ببندقيته والمصاريف التي تكبدها وفات باقي الحق،اما صاحب البيت فقد جرى عليه صلح عشائري.

من كتاب تراث البدو القضائي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق