»نشرت فى : الاثنين، 16 ديسمبر 2013»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

الله يرحم "مزنه"

الله يرحم "مزنه" 


روى أن شيخ من الشيوخ كان له بنت وحيده حيث علمها والدها فنون القتال بالسيف والرمح لحبه الشديد لها وكانت شديدة الذكاء والحكمة وكعادة القبائل في الزمن السابق كانت تغزوا بعضها وتنهب الاغنام والابل وغيره. وفي أحدى الغزوات غارت قبيلة ابو "مزنه" على إحدى القبائل ولم يبقى في القبيلة إلا النساء والأطفال فعلمت إحدى القبائل الأخرى فأرادت أن تغزوا قبيلة أبو مزنه لعدم وجود الرجال بها وعند قرب الغزاة من القبيلة قالت "مزنه" لنساء القبيلة كل واحدة منكن تلبس عباءة زوجها أو أخوها وتركب الخيل ثم أخذت هي خيل والدها وعباءته ثم هجمت على الغزاة مع مساعدة النساء فهزمتهم فلما عادوا الغزاة إلى قبيلتهم علموا أن التي هزمتهم في المعركة هي ( مزنه ) وبعد موت مزنه بفتره أصبحت مثل يقال ( الله يرحم مزنه ) . واذا اردنا ننتقص من شأن أحد نقول "الله يرحم مزنه "

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016