»نشرت فى : الجمعة، 24 يناير 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

فرص عمل قليلة وتواضع للتنمية في وادي عربة

فرص عمل قليلة وتواضع للتنمية في وادي عربة


يشكو اهالي وادي عربة، وقراها المنتشرة على طول الوادي، ابتداء من قطر «القرية» 35 كلم شمال العقبة وتنتهي بقريقرة 160 كلم، وعلى امتداد هذه المسافات الطويلة حيث الجفاف والعوز،وسط وعود واستراتيجيات تنموية حكومية واهلية لم تحقق الكثير لسكان الوادي.
« الرأي» جالت في الوادي، للاطلاع على واقع حال المنطقة التي تعتبر احدى جيوب الفقر، التي ترتفع فيها نسبة البطالة وقلة الفرص، حيث يقطن 44 % من أبنائه في بيوت الشعر والبراكيات الحديدية، فيما البقية يقطنون بيوتا إسمنتية مهترئة وضعيفة البنية.
ويعلق الناس آمالا على سلطة العقبة الخاصة التي تلقت توجيهات ملكية الشهر الماضي بإحداث تنمية حقيقية بعيدة عن التنظير، وتقول نائب المنطقة شاهة ابو شوشة» إن سلطة العقبة الخاصة خصصت ألفي دونم لمشروع فينان الزراعي بواقع 10 دونمات للمواطن ثم تراجعت بقرارها إلى تخصيص 4 دونمات لكل مواطن في المنطقة، الأمر الذي سيجهز على المشروع ويقتله قبل أن يرى النور 
وطالبت ابو شوشة، برفع مساحة مخصصات الأراضي إلى 30 دونما، ليتسنى للمواطن استغلالها بشكل تجاري، لان أربعة دونمات غير كافية كمساحة لمشروع زراعي تجاري منتج، فيما دعت الحكومة باستغلال ثروات الوادي الطبيعية من النحاس والمنغنيز والجرانيت والجبس وخامات الذهب وجذب المستثمرين، بهدف إحياء المنطقة كامتداد لجغرافية الأغوار ووادي الأردن من شمالها ومنطقة العقبة الاقتصادية بالجهة الجنوبية.
واشارت ابو شوشه، ان القبائل الأردنية التي تقطن الوادي من السعيديين والاحيوات والعمارين والرشايده والعزازمة وغيرهم من أبناء البادية الأردنية، راغبة بالمشاركة بنهضة الوادي لكن ذلك يتطلب قرارا حكوميا جريئا ومدروسا لشمول جميع السكان البالغ عددهم 7 آلاف نسمة يتوزعون على مساحة الوادي البالغة 2400 كلم مربع أي ما يقارب 2.4 % من مساحة المملكة.
فيما اوضح مفوض التنمية الاقتصادية في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي، ان السلطة ابدت اهتماما كبيرا بعد قرار الحكومة بضم المنطقة للسلطة نظرا لجحم الفقر والبطالة فيها، مؤكدا ان السلطة شرعت منذ قرار الضم بتطبيق جميع برامج الخطة السنوية التنفيذية التنموية على منطقة الوادي، بما يتلاءم مع طبيعة المنطقة، بالإضافة الى تصميم برامج ومشاريع مبنية على دراسات ومسوحات ميدانية حسب أولوية الاحتياجات، لتكون هناك قاعدة تنموية شاملة.
وقال، ان التركيز سيصب على القطاعات المختلفة كقطاع التعليم لرفع مستوى التحصيل العلمي لطلبة المدارس من خلال برامج متنوعة حسب الاحتياجات تتدرج من برامح التقوية ومحو الأمية وبرامج التأهيل والتوعية لطلبة الثانوية العامة، لتمكينهم من دراسة التخصصات المتنوعة والمطلوبة بالمنطقة وتقديم المنح الدراسية لخريجي الثانوية العامة والطلبة الذين يكملون الدراسة الجامعية، وتعزيز التعليم الأساسي والتنمية الثقافية في المنطقة من خلال زيادة عدد المكتبات ورفع مستوى الخدمات المقدمة، بما يتناسب مع التطور المتوقع حدوثه في المنطقة.
وفيما يخص الفقر والبطالة ولغايات تحسين الظروف المعيشية لسكان المنطقة، اوضح ماضي ان السلطة تعكف على تقديم التأهيل والتدريب من خلال إطلاق برامج ومبادرات من أجل تأهيل وتدريب الشباب لصقلهم بالمهارات والخبرات اللازمة للالتحاق بسوق العمل بما يتناسب مع بيئة المنطقة واحتاجاتها وإقامة برامج تدريبية تهدف لنشر الثقافة الاستثمارية وزيادة الوعي الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة عبر المنح الصغيرة والمحافظ الإقراضية، لتشجيع إقامة المشاريع الميكروية الأسرية، اضافة الى تسويق المنطقة سياحياً من خلال البرامج التوعوية بالمصادر والمناطق الطبيعية الغينة التي تتميز بها منطقة وادي عربة واستغلال وجودها سواء لسكان المنطقة أو الجهات الأخرى.
وبالنسبة لزيادة الوعي الصحي، أكد ماضي ان السلطة ستركز كذلك على تكثيف برامج التوعية الصحية في المنطقة حسب الاحتياجات بالتعاون مع كافة الجهات الطبية.
واشار ماضي، ان السلطة ستعمل على تنفيذ برامج رفع كفاءات مؤسسات المجتمع المحلي من خلال تدريب وتأهيل الجمعيات في المنطقة ومساعدتهم في إعداد خطط وبرامج مجدية تخدم أهل المنطقة في كافة المجالات وتأهيلهم ليكونوا رديفا لسلطة منطقة العقبة الإقتصادية في المنطقة وإحداث تنمية مجتمعية محلية تستثمر بها رأس المال الإجتماعي المعتمد على المشاركة الجماعية والعمل التطوعي.

 http://www.enjaznews.com/details.aspx?id=41058

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016