»نشرت فى : الاثنين، 3 فبراير 2014»بواسطة : »هناك 3 تعليقات

البُوع، والكُوع، والكُرسوع

البُوع، والكُوع، والكُرسوع


يخلط بعضهم في الاستعمال بين هذه الألفاظ الثلاثة، وهذا ناشيء من تداخل معانيها لديه، فكثيراً ما نسمع قولهم في البليد: ما
يُفَرّق بين كوعه وكرسوعه، أو كوعه من كرسوعه أو بوعه من كوعه،أو نحو ذلك من الأساليب.وقد فرقت بينها المعاجم اللغويَّة كالمعجم الوسيط؛إذ ورد فيه:
;البُوع :عَظْمٌ يلي إبهام الرِّجل. جمع أبواع;.
و; الكُوعُ: طرف الزَّنْد الذي يلي الإبهام. جمع أَكْوَاع;.
و; الكُرْسُوعُ: طرف الزَّند الذي يلي الخِنصر، وهو الناتئ عند الرُّسْغ...
وكُرْسُوع القدم مَفْصِلها من الساق; جمع كراسيع.
يتبيَّن أنَّ (البوع) هو العظم الذي بعد إبهام الرِّجل،
أمَّا (الكُوع) و(الكُرسُوع) فهما عظمان عند مفصل الكفَّ، فالذي يلي الخنصر يُقال له: الكُرسوع، والذي يلي الإبهام يُقال له الكُوع فهما عظمان بارزان في آخر الذراع قبل اليد.
أما الرسغ والزند:
الزَّندانِ: عَظْمان في السّاعد، أحدهما أرقّ من الآخر فطرف الزّند الذّي يلي الإبهام هو الكوع، وطَرَفُ الزَّنْد الذي يلي الخِنْصَر هو: الكُرْسُوع.
والرُّسْغُ: مجتمع الزَّندين، ومن عندهما تُقْطَعُ يدُ السّارق.

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus
  1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  2. أخي العزيز أبو عبد الله
    جزاكم الله خيرا ونفع بما تقدمونه للقارئ العربي ، من مواضيع مميزة

    ردحذف

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016