»نشرت فى : الخميس، 13 مارس، 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

ديوان الشاعر محمد بن سالم ابن غيث الأحيوي

ديوان الشاعر محمد بن سالم ابن غيث الأحيوي 


أسمى الأسامي



الله اكـبـر والله كـبـر والفـعـل غـيــر الـكــلام
والله اكبـر والله اكبـر بانـت احـقـاد القـلـوب
كـل عيـنٍ مــا تصـلـي عالنـبـي سـيـد الانــام
يا عساها للعمـى هـي واختهـا بكـل الـدروب
من سمعني قـال حـربٍ قلـت اصحـى لا تنـام
كل موقـف لـه رجـال وكـل وقـتٍ لـه حـروب
مـن خلقنـا ربنـا روسٍ عـلـى روس السـنـام
مـا خضعنـا غـيـر لله فــي رخــا ولاّ كــروب
العـدو قـبـل الصـديـق يعرفـنـا عــرفٍ تـمـام
ومن جهلنا ما قرى فكتـاب تاريـخ الشعـوب
حنـا ياللـي قـد كتبـنـا مجـدنـا فــوق الغـمـام
و مـن حكـى بليـا براهـيـنٍ يسمـونـه كــذوب
تشهـد فيـاض الحجـاز ومكـه البيـت الحـرام
وادي الليث ومصان معلـى والبـدع ونجـوب
وغـزه وسينـا ويشـهـد بعـدهـن واد الـسـلام
يوم كان الابل رعايا وكسبهن نتف الشنـوب
مارقيـت المـدح مـدحٍ فيـك يـا شـيـخ المـقـام
المدح كله لاسمي واسمي عن اسمـك ينـوب
اسمـي اللـي مثـل نـارٍ عاعلـم فـوق الـظـلام
الاحيوي والاحيـوي فجـر مالـه مـن غـروب
اسمي السامي على اسمى الاسامي والوسام
كيف مالي حـق افخـر والفخـر يلبسنـا ثـوب
حنا ياللـي يـوم نزعـل قـول عالدنيـا السـلام
ولا عطينـا مـا نـدور غيـر مـن ربـي مـثـوب
فضلنـا بـايـن ولا جيـنـا نـجـي مـثـل الغـمـام
الحضيـض اللـي نخانـا يبشـر بكـل الطيـوب
بـس مـدري ليـه لا مدينـا مـا مــدو الخـطـام
فـي نهـار الفزعـه وكـلٍ علـى وجـه شحـوب
والعرب تنخـا وتدعـي واكثـر الدعـوه حـرام
والاحيـوي واقـفٍ مـا هـزتـه ريــح الهـبـوب
لاكـن ان اليـوم يومـك بفزعـه اقـرومٍ سهـام
من احيوات الشمـال ومـن احيـوات الجنـوب
يـا سـلالات الصناديـد الضراغـم مــا يـضـام
من نخاكم والعـرب تنخـا الضعايـف وذنـوب
كم سنه وحنا عا ماحنا وكـم عـامٍ باثـر عـام
ليـن طلعـت مـن تحتـنـا روسٍ بلـيـا شـنـوب
خلـنـا لــو مــرهٍ نكـبـر عـلـى كـبـر الخـصـام
التفرّق ضعـف والوحـده هـي قـوه للشعـوب
خلـنـا نـتـرك ورانـــا فـالـزمـن هـــذا عـــلام
بصمـهٍ فكتـاب مجـد جدودنـا بـرقـى سـلـوب
شـعـلـهٍ لـولادنــا واحـفـادنـا تـنـيـر الــظــلام
والمسيـره مستمـره وبيدهـا الشعلـه شبـوب
ومن سمعني قال حربٍ قلـت اصحـى لا تنـام
كل موقـف لـه رجـال وكـل وقـتٍ لـه حـروب
وكـل عيـنٍ مـا تصـلـي عانـبـي سـيـد الانــام
يا عساهـا للعمـى هـي وختهـا بكـل الـدروب


المراجل مقادر

يا مناشد عن عقيـد القـوم جاهـل
يا هل التاريـخ هاتـون الصحايـف
ما يضيع الحق والتوضيح ساهـل
يكفي ان تشهد لنا سيوفٍ رهايف
من خطـاوي خيلنـا بـادت خمايـل
ومن عطاوي خيرنا بريت نحايف




طفل ورجع لأمّه
اسج واغضي عيوني عـن مطاليبـي
وارجـع لهـا مثـل طفـلٍ راجـعٍ لامــه
اسـلا ولا غيـرك انتـه ساكـن قليبـي
ياهـم مــن هــو بكـفـه يجـلـبٍ هـمـه
لازال جـرجــي ولازالـــت مكاتـيـبـي
ولازال صدر الشقى متحـري تضمـه
هـنـاك بـاقــي بـقـايـاي وتراحـيـبـي
يومٍ تمري وعطـرك كنـت انـا اشمـه
وهـنـا بقـايـا رجــل مــل المـعـازيـي
ماعاد باقي سوى انـك تهـدري دمـه
مـن بيـن ذكـرى اليمـه عيـت تغيبـي
ومن بين مستقبلي عايش بـلا همـه
لي خاطر ارسل عليكـم لـي مناديبـي
ولي خاطرٍ ما كسر الخاطر ولا اهمّه
اخـاف لاجـرح كرامـه قلـبٍ صويبـي
قـلـبٍ عـزيـزٍ تـعـود عيـشـه الـقـمـه
اخـاف والـخـوف ياخـلـي عذاريـبـي
واخاف طول الصبر مايرد لي علمـه
والحين اباسج شفني عـن مطاليبـي
وباكر ابرجع لها طفل و رجـع لامـه


شدوا الركايب


شد الركايـب غابـت الشمـس غابـت
القـوم جــت والـنـوم مـالـه طـلايـب
مرباعكـم مـن تـرى النـفـس طـابـت
والراس راسي شلته ان صار شايب
ديــره بــدل ديــره والاكــرام نـابــت
مالـي علـى العشـره كثيـر الطـلايـب
والهقوه اللـي ساقهـا الوقـت خابـت
مـا عـاد فيـهـا مــن بعـيـد وقـرايـب
يــا قومـنـا قمـنـا بــلا فـيـك عـابــت
والعايب اللـي عايـب الوقـت عايـب
والـرجـل يالـلـي فالمـواقـف تثـابـت
وش عاد لـو عشنـا علينـا عصايـب
يـا كنهـا مـن ضربـة السيـف ذابــت
تلـوح بــه يمـنـاه مــا كــان جـايـب
ضربـه بسيفـه لاكـن العيـن صابـت
واللي عرف عرف المراجيـل طايـب
مودعكـم الله طابـت النـفـس طـابـت
واللي مشى برايه مع الوقت صايـب
لي صاحـب يسـوى جميـع المنابـت
اغليـه عنـدي عـن جميـع الحبـايـب
لـيــا مــعــه عـامـيــن ولا قــرابــت
عشرين عام ان قلـت دق الحسايـب
شــدو الركـايـب للمـوالـيـف ذابـــت
نفسي واللـي مـن اول الوقـت ذايـب
انـا الاحيـوي مـن عـريـق المنـابـت
احبـهـا ولانــي عــن الـحـب تـايــب
اقولـهـا يــا صاحـبـي قـــول ثـابــت
ســـر وعـلانـيـه ولانــــي بـهـايــب
أمانة
أمـانــه تذكـريـنـي لـــو يـحـبـك غـيــري وتـحـبــه
أمـانــه تـذكــري عـاشــق وفـــيٍ لـــك ولا خـانــك
أمــانــه تــذكــري قــلــبٍ ظلمـتـيـنـه بــــلا ســبــه
تركتيـنـه يـمـوت مــن الـظـمـا عـابــاب سلـطـانـك
أمـانــه تـذكــري عـقــلٍ سـلـبـتـي رشــــده ولــبــه
وتخلـيـتـي وهجرتـيـنـه وهـــو واقــــف ببـيـبـانـك
أمـانـه تـذكـري عـيـنٍ عـاشـوفـك دمـعـهـا تـصـبـه
تشيـل مــن الـغـلا مــا شـالـو اهـلـك لــك وخـلانـك
أمـانـه تـذكـري طــرفٍ سهـيـر الـنــوم مـــا طـبــه
إلـى نامـو العـرب ساهـر وحيـد الليـل مــن شـانـك
أمـانــه تـذكــري دفـتــر قـصـيــده نــــار مـنـشـبـه
اخــــافٍ لــــو تـمـسـنـه تــولـــع مـــــن ايــدانـــك
أمـانــه تـذكــري صـــوتٍ يـنــادي لـــك ولا يـأبــه
ذبل من دون سمعك لو صحو من صوتـي عدوانـك
أمـانـه تـذكـري ســاقٍ تكـسـر مــن مـشــي دربـــه
الـى حتـى اشتكـو مــن سجـتـي لــك كــل جيـرانـك
أمـانـه تـذكـري عـاشـق صــدوقٍ صـــدق الـكـذبـه
قضى عمره وهو يلهث يا ( ... ) من ورى احسانك
أمـانـه تـذكـري حـلـمٍ حلـمـتـه بـــك ويـــا صـعـبـه
حلمنـا مـن قـبـل خمـسـه سنـيـنٍ ضـمـه احضـانـك
أمــانــه تــذكــري أول نــهــارٍ شـفـتــك بـصـحـبـه
ولا لــديــت الا لـــــك تــذكـــر نــظـــره اعـيــانــك
تـذكـر حينـهـا وش قـلـت انــا وش كـانـت الطلـبـه
تفجـر صمتـي وانطقـنـي بلـسـان الـحـب وجـدانـك
نطق صمت السنين وعمري اللـي كـان فـي غربـه
احـبـك اه انــا احـبـك وكـــل الـحــب مـــن شـانــك
نطقـت بهـا وضنيـت الـهـوى صــدقٍ وهــو لعـبـه
ولا حسـبـت للفـرقـى كـمــا هـــو حـــال حسـبـانـك
ضحكـت لدنيـتـي مــدري اثـرهـا تضـحـك لضـربـه
ولاكــن مــدري انـهـا طعنـتـي والله مـــن ايـدانــك
ماهـو معقـول يذبحنـي يـا نــاس الـلـي انــا احـبـه
وانـا اللـي فرحتـي بانـت عـلـى عيـونـي بتحنـانـك
وانـا اللـي اترنـم بحبـك وغـيـرك كـنـت انــا اكـبـه
وانـا اللـي كنـت ابـوس اللـي تدوسيـنـه برجـلانـك
وانـا اللـي كنـت اغـازل بـك قـمـر نجـاتـي والعـبـه
يـمــوت مـــن الـقـهــر بـغـيـراتـه مــــن اعـيـانــك
والبسـكـي مــن الاشـعـار شــوب وشيـلـه وجـبــه
وافاخـر بـك علـى ربعـي وانـا مغـرور فــي شـانـك
واقضـي ليـلـي احـلـم بــك ونــار الـشـوق منشـبـه
إلـى حتـى الصبـاح اصبـح يشوفـو نومـي بجفانـك
واحفـض اسمـك البلـبـل إلــى حـتـى رجــع سـربـه
يغـنـو كــل صـبـح اسـمـك عــا شبـاكـك وبيـبـانـك
واقـول انـي رقيـت مـن الهـوى بـك عاليـه هضـبـه
وانــا مـعـذور هــل تـذكـر كـلامـك انـــت بلـسـانـك
أمـانـه تـذكـري قـولـك ومـــن هـــو قـلـتـي تـحـبـه
وحساسك ياللـي مـا هـو بابـوك ومـا هـو بخوانـك
يــا بـحـر ٍ مــا قــدرت انــا مــن مـــاه لـــي قـربــه
وردتـك ضامـي وصـدرت انــا يــا زيــن ضميـانـك
أمـانـه وألامـانـه يـــا مـنــى كـــل الـعـمـر صـعـبـه
أمـانــه تـذكــري عـاشــق وفـــيٍ لـــك ولا خـانــك



عواة ذيب
لـو تــروح لمنتـهـى الدنـيـا وتخـيـب
ولو تشيل جروح روحك وسط روحك
يمـكـن انــك تصـبـح لنفـسـك قـريــب
ويمكن تؤنـب ضميـرك فـي جروحـك
ويمكـن انـك تشعـر انـك مــو غـريـب
ويمكـن انــك تـكـره اللـيـل لطمـوحـك
تسمـع لشكـواك يـا العـاشـق مجـيـب
والمجـيـب يـبــدد الـشـكـوه بـنـوحـك
ليـلـه الـبـارح سمـعـت عـــواةِ ذيـــب
يمكـن اطلقـت الاعنـه عــن جمـوحـك
لــو تـحـاول مـــره تـصـيـر الطـبـيـب
لا تلاقـي جـروحـك تطـبـب جـروحـك
ولـو تعـانـد شـرهـه القـلـب العطـيـب
جت لك الفرحه علـى ذروت سموحـك
مـن ردى حـظـك ردى حـظـك يخـيـب
لو سموت الحظ يسمـو فـي سفوحـك
لا تناظـر فــي شـعـر راســك مشـيـب
خذ على وقـت الحـزن وقـت لفروحـك
لا تــروح لمنـتـهـى الـدنـيـا ونـغـيـب
سولف لروحك وخـذ وعطـي لروحـك

أغلى القصايد

اكتـب بـك الشـعـر ولا الشـعـر يكتبـنـي
يـا اغـلا القصايـد امـانـه تكتبيـنـي لــه
شربـت منـك الولـه فـرجـوك تشربـنـي
لـلـحــب غــنــي وخـلـيـنـي اغغـنـيـلـه
لي كم سنـه اععيـش والحـظ ومتعبنـي
حـــرام يـعـنــي اذا الـدنـيــا تـضـويـلـه
حطنـي بعيونـك عـن الدنـيـا وغربـنـي
خلنـي ابرتـاح مـن عمـري وخـذ شيلـه
واملا عوقي غـرام وعشـق وحاسبنـي
ان كـان قصـرت فالعشـق ومحاصيـلـه
وروي عيونيي مـن عيونـك وررغبنـي
باعيـش لــك كــل عـمـري كنـهـا ليـلـه
وامسـح دمـوعـي بمنديـلـك وجاوبـنـي
كــل مــا سالـتـك ســؤال كــم سالتيـلـه
وداوي جـروحــي بنـفـاسـك وطبـبـنـي
وطبطب على كتفي بكف ماهـي ثقييلـه
وحظن ظلوعي ما بين ايديـك وجذبنـي
وانسـى لنفسـك وابنسـى نفـس عليـلـه
وسافر معي فوق فوق الغيم وصاحبني
نــاصــل لــحــد الـسـمــا ولا نـعـديـلــه
فـوق القمـر والنـجـوم وفــوق قربـنـي
خلـنـا جـسـد واحــد وبقلوبـنـا نشيـلـه
عـطـنـي يـديـنــك امــانــه لا تغـلـبـنـي
خلنـا نعيـش العشقـق باجمـل تعاليـلـه
دام العـمـر فـانــي والـدنـيـا تحـاربـنـي
والـفـرح نـادانـا ليـمـا احـنــا ننـاديـلـه
والله احــبــك واذا بـنــســاك كـذبــنــي
حــرام قـلـب نـسـاك بـصـدري اشـيـلـه


ياعيوني


ايــات كـذبـه يــا عيـونـي كـذبـتـي
من قال لك يفنـى الامـل يـا عيونـي
ايـوه يـا عيونـي تـرى مــا كتبـتـي
غيـر الامـانـه والـوفـا يــا عيـونـي
يا كيف وانتي بثالث الوعـد شبتـي
وشلون لو يمضي الوعد يا عيوني
لك ما رويته شـوف مهمـا شربتـي
عيـون قلبـي ضامـيـه يــا عيـونـي
وان كـان فـي تقريـر خلـي رسبتـي
الله يعـوضـنـي عــيــون بـعـيـونـي
يسقيك ياحسمي


يسقيك ياحسمـي مـن الغيـم رشـاش
تفـرح لـه البـدوان ترعـا المطاريـش
يامـا عليهـا مــن عظـيـمٍ ومــن لاش
عظامـهـا بالـقـوم كنـهـا الـدراويـش
وينبت بـه النـوار مـن كـل مـا حـاش
فـي وقـت قاسيهـا وراخيهـا بيعيـش
وقتٍ يساوي بيـن الاعظـام وطـراش
به طارت الغربان من دون مـا ريـش
وحصينها من دون حق ذيبها عـاش
ودقو طبـول العـز روس الشواكيـش
يرعا الولي وقتٍ ويحمي بمن عـاش
وقتٍ مضـا بالخيـر والـرزق تنويـش
ولو عاد بعض القوم لا صـار فـراش
اللـي بـعـز الـمـال فــوق المفـاريـش
ولو عاد بعض القوم سوو له حراش
الـلـي يقـلـب خـدهـا تـقـول ورنـيـش
وقـت الفواحـش ذيبـه اليـوم ببـلاش
فيـه المهـم يعـدل الوجـه مـن هـيـش
قحصتـو الامطـار بذنـوب عـا مــاش
عـاصـي وزانــي وقتـنـا للفواحـيـش
يا رب لا تاخذ على ذنوب مـن طـاش
ارحم ضعيف القوم بالموت والعيـش

الماجدة العراقية : ميسون عبد الله 


ميسون يابنت الاشاوس والابطال
ياحـرةٍ مــا سنـسـت فــي شرفـهـا
ميسون يارجـلٍ بوقـتٍ خـلا رجـال
ميسـون عـبـدالله لـمـن ماعرفـهـا
ياعبـره رجــال العـروبـه الانــذال
وشلون سوت تضحية من ضعفها
تدري سلاح العـز وشلـون ينشـال
بقـلـبٍ حـديـدي موبـخـذلان كفـهـا
هانت عليهـا عيشـه الـذل بالحـال
الآربي جي مـا عـاد حملـه يخفهـا
خلـت جثثهـم مالهـا شـايـلٍ شــال
ثــم انثـنـت فــي كبـريـاء يحـفـهـا
الله وكــبــر بـنـدقـيــه وخـلــخــال
انـا اشهـد ان الوقـت لا مانصفـهـا
اختالهـا ياخافقـي فــوق مااخـتـال
كاالكوكب الدري ولا احد اكتشفهـا
الماجدات ام العضامـا علـى البـال
لامانسـيـت ايــات حـتـى اعرفـهـا
شعري يذا قلته انا اظلم به ابطـال
اسكت يذامقامي مـو مـن وصفهـا


ملحمة ابن غيث

  1
يــا يـديـنـي اكـتـبـي ولاّ عـلــيّ قـطـعـك حـــلال
واللّـي مـا يـمـدح لربـعـي لــو لسـانـي بقطـعـه
  2
ابـنـي ابـيـات القصـايـد بـنـي شامـخـه الـظـلال
واجمعـي مـجـد الـرجـال الـلّـي عـلـيّ متجمّـعـه
  3
اكتـبـي فــوق السحـايـب والكـواكـب والـجـبـال
وبالـغـي بالـمـدح دام الـمــدح فـيـنـي مصـنـعـه
  4
اسقـي عـروق الضمايـر مــن معانـيـك الـجـزال
وخـلّـي صــدور القـوافـي بالـذهـوب مـرصّـعـه
  5
وافرشي الديباج والسندس على الدرب المحـال
واكتبـي عَ الـدرب درب اللّـي مشـى مـا يرجعـه
  6
افتحـي كــلّ الصنـاديـق الـلّـي طـالـت بالاقـفـال
واخرجي منها الصحايف واقري بصوت اسمعه
  7
وانشريها وافتحـي صـدري علـى ريـح الشمـال
لـيــن تـقـراهـا الـخـلايـق بالحـقـايـق مشـبـعـه
  8
ورقم واحد ما يجي مـن عقـب عشـره لا محـال
رتــبــي واحــــد وثـنـيــن وثــلاثـــه واربــعـــه
  9
والقـمـر مــا عيّـبـه لــو لـيـلـهٍ يـمـسـي هـــلال
مثـل مـا هـو لا بغـى يمـسـي بــدر مــن يمنـعـه
  10
والبحـر لـو هـو تشوفـه هـادي ويشيـل الثـقـال
لا تهـيـجـه لا الـبـحــر والــبــر فــيــك يـولّـعــه
  11
والشجر لو هو مـن اللّـي بـلا ثمـر فيـه الظـلال
والله ان ظـــلّ الـشـجـر لـلّــي تــعــزّر مـنـفـعـه
  12
والمرايـا لـو كسرهـا مـن عـلـى وجـهـه عــلال
كيف ينظر حسن وجهه عقب ما اشفى موجعـه
  13
والخطـا مـا هـو علـى راع الخطـا ماحـد ٍ كمـال
الخـطـا يــوم انـتـمـادى بالـخـطـا مـــا نـردعــه
  14
والنجـاح ان مـا انولـد مـن الــف زلّــه لا يــزال
فـــي مـهــبِّ الـريــح الاّ الـــف زلّـــه تـقـرعــه
  15
والابـل الابـل هـي لاهلهـا لـو تشوفوهـا هـمـال
الهـمـال الـلّـي بـــلا وســـمٍ تـضـيـع لمضـيـعـه
  16
والثيـاب الفاخـره لا مــن خـلـت رجــل وجــلال
وش تـسـوي بمفخرتـهـا فــي نـهـار الميـمـعـه
  17
يــا يـديـنـي اكـتـبـي بـاقــول شـــيٍ مـــا يـقــال
طيّـبـي الخـاطـر ولــو كــان الحقـايـق موجـعـه
  18
اظـوي دروب الخـلايـق قـبـل سـاعـات الــزوال
واتـركـي هاللّـيـل ليـلـه فــي نـهـار وشعـشـعـه
  19
والـخـلايـق لـــو تـجـاهـل للحـقـايـق والـفـعـال
كـــم كـتــابٍ يـحـفـظ الــلّــي الانــــام تـضـيّـعـه
  20
يــا زمـانـي ردّ قـوسـي وردّ لـــي كـــلّ الـنـبـال
لا تـحـسّــب أنَّ الـقـصـايـد لـلـمـعـزّة مـشـبـعـه
  21
يــا زمـانـي مــا بـقــى عَ راســـي الاّ هالـعـقـال
بـيـنـي وبـيـنـك وجـــوه وكـــم وجـــهٍ تقـطـعـه
  22
جــارك الله عـــن هـلافـيـت الـمـذلّـه والـســؤال
قـــم عـلــيّ وادفـنــي حـــيٍّ قـبــل ذلّ المنـفـعـه
  23
جوعـنـا جــوع الكـرامـه والكـرامـه مــا تـنــال
شـــيّ تكتـسـبـه وشـــيٍّ فـيــك انــتــه مـنـبـعـه
  24
والشهامـه والـمـروءة هــي مـواريـث الـرجـال
والزعامـه هـي حلـيـب أولادنــا الـلّـي ترضـعـه
  25
والتواضـع مـن سمـات المـجـد وعـلـوّ الـجـلال
مــن تـواضــع للـخـلايـق غـيــر ربّـــك يـرفـعـه
  26
والنسـب فخـر النسـب باقـي علـى بـاق اللـيـال
والفـخـر بـــه حـــقٍّ لـكــلّ الـخـلايـق مُجـمـعـه
  27
والفـخـر كــلّ الفـخـر لــي وافــيٍ عـــمٍّ وخـــال
والشـجـر مـهـمـا يـتـطـاول لـجــذوره مـرجـعـه
  28
وحـنــا احـيــواتٍ مسـاعـيـدٍ ومرجـعـنـا هـــذال
كــل ارضٍ دارنـــا وكـــل الصـحـايـف مُطْـبـعـه
  29
قالهـا محـمـد ابــن غـيـث الاحـيـوي يــوم قــال
حالـفٍ للمـجـد اطـولـه واجعـلـه فــي موضـعـه
  30
احـمـد الله مـرتـوي عـلـم النـسـب روي الــزلال
مـا استمـع الاّ الأكـيـد ومــا اكـتـب الا المقنـعـه
  31
ومــن يشـكـك فالـروايـا يفتـتـح معـنـا سـجــال
يـاهــلا بـــس لا يجـيـنـي الا وارواتــــه مــعــه
  32
و ياصهيـل وحمحمـات الخيـل ساعـات الـنـزال
اقلـبـي كــلّ الـعـقـارب فَ الايـــادي المـخـدعـه
  33
وردّي الـبـارود أبــو فتـلـه بـطــيء الاشـتـعـال
وردّي طـروش الإبـل وسـط الصحـاري مرتـعـه
  34
مــا عليـهـا شــرٍّ ولا خـــوفٍ ولا هـــي هـمــال
وسـم راعيـهـا عليـهـا وضـربـة ايــده موجـعـه
  35
وسمهـا مطـرق علـى الـورك اليميـن بـلا ميـال
ومـطـرقٍ مـايـل عـلـى العـنـق اليمـيـن مطبّـعـه
  36
كــلّ قــومٍ تحـسـب حسـابـه الــى جـالـه مـجـال
ومـن يدانيهـا عليهـا الـمـوت الأحـمـر يجـرعـه
  37
ويــا هـديـر المصـفـرٍ نـابـه طـويــل الارتـحــال
ردّ كــــل ارضٍ طـوتـهــا فَ الـيـالــي أذرعــــه
  38
قبـل مـا تبنـا حــدودٍ عــن حــرام وعــن حــلال
وقـبـل مــا نمـشـي بـجـوازٍ وبشـنـاطِ الأمـتـعـه
  39
قبـل مـا نعـرف عـن الإرهـاب وظـلـم الاحـتـلال
وقـبـل مــا تبـكـي فلسـطـيـن ويـســود الامّـعــه
  40
ردّ لـــي كـــلّ اللـيـالـي وابـشــر بـكــلّ الـــدلال
واتـرك الـكـوت لأهلـهـا يـاهـي ضـيـقٍ ياسـعـه
  41
وردّ لــي مـجـدٍ كـتـبـه رجـــال بـالــدّم الـحــلال
قبـل مـا الجاهـل يلـفّ الـكـون بكبـسـه أصبـعـه
  42
ولا تحـسـب إنّــي عــدوٍّ للـحـضـارة والـجـمـال
بـس أبـي كـلّ آدمــي يـاخـذ عَ حجـمـه موقـعـه
  43
والـحـضـارة كـانـهــا ســيّــارة وفــلّــة ومــــال
وخـمـر وانتـرنـت وبرسـتـيـج وبـنــت مـدلّـعـه
  44
يـا إلاهـي زدنـي جـهـلٍ فــي حـضـارات البـغـال
وردّنـي فـي وادي الليـث أرعـى إبلـي وأزرعــه
  45
والحضـاره حضرتـك فـي حضـرة رجــالٍ ثـقـال
طــايـــع الله ونــبــيّــه ووالــديــنــك طــايــعــه
  46
والنسـب فخـر النسـب باقـي علـى بـاق اللـيـال
يـا حـروف المجـد خطّـي وحفـظـي يــا اسمـعـه
  47
والـكـلام ان كــان مـالـه روحٍ وفـيــه الـصـمـال
ما هقيـت ان مطلـع الـرواح البشـر هـو مطلعـه
  48
ويــا يديـنـي اكتـبـي والـمـدح مفـتـوح المـجـال
لـو تمـاري فـي مديحـك وش لــك بـقـول إمّـعـه
  49
انفظـي عــن وجــه الأيّــام العجـاجـة والـرمـال
وارفـعـي عــن كــلّ وجــهٍ يــا يـديــن الاقـنـعـه
  50
واشعلي نار الغضب وانا الحطب وانتـي الـدلال
وقـدّمـي فنـجـال عـــزّ لـمــن لاسـمــي يـرفـعـه
  51
واكتبـي التاريـخ والتاريـخ فِ صــدور الـرّجـال
يـعـرفـونـه بـــــس ودّي تـذكـريـهــم بـأربــعــه
  52
جـدنـا مسـعـود بــن هـانـي عـلـى قـبـر هـمــال
مـن صـدوق الغيـم عشـرٍ عقـب عـشـرٍ مِنْقـعِـه
  53
وينـبـت الـنـوار بانـواعـه جـنـوبٍ مــع شـمـال
فـي صحـاري مـكـه وقـفـر الحـجـاز المُشـرعـه
  54
جـدّنــا جـــد الاحــيــوات المـسـاعـيـد الـثـقــال
طـيّـب الـســرّ والـسـريـرة والمـسـيـرة مُتـبـعـه
  55
جدّنـا اللّـي بكـلّ فخـرٍ شــارك جـمـوع الـرّجـال
فــي بـنـاء الكـعـبـه الـبـيـت الـحــرام المُمْـنَـعـه
  56
الزّعـيـم ابــن الصنـاديـد الـــذي مـــدّه صـمــال
مــدّتــه تــرقــى الـثَّـريــا والـيـمـانـي مـوقـعــه
  57
الـمُـمّـجّـد والـمُـبَـجّـد والــــذي مــالــه مــثـــال
لـو جمـعـت الخـلـق مــا تجـمـع لمـجـدٍ يجمـعـه
  58
المـظـفّـر والغظـنـفـر وافـــيٍ أصـــل وخِـصــال
وأنـبـيــاء الله فــوقــه والـصــحــاب الألـمــعــه
  59
وجـدّنـا معـلـى هــذاك الـعـالـي بـعـلـو الـجـبـال
فـي جبـال البـدع ســوى لــه مَـصـان مشـرّعـه
  60
لا يـزال اسمـه ووسـمـه فوقـهـن هــو لا يــزال
والمـغـارات اللّـتـي لـلـوحـش صـــارت أقـبـعـه
  61
وقصـره الشاهـق علـى ذيـك الـروابـي والـتـلال
لا يـــزال ولا تـــزال أحــفــاده بــبــدِع أبــدعــه
  62
الكـريـم ابــن الكـريـم الشـيـخ فـكّــاك الـشْـكـال
العريـب الـلّـي يتنـاخـى باسـمـه الـلّـي يسمـعـه
  63
الشُجـاع الـلـي تـعـزوى بــه بسـاعـات الـنِّـزال
لا غـــدى لـلـقـوم لـجّــاتٍ تـعـالـى وصعـصـعـه
  64
مـا يهـاب المـوت فـارس فــي ميـاديـن القـتـال
فـي روايـا البـدو لـه صيـتٍ وبصـمـة صاطـعـه
  65
وجـدّنـا سليـمـان أمـيـر الـقـوم حــلٍّ وارتـحـال
قـايـدٍ ركــب المسـيـرة والـصـحـاري مـطـوّعـه
  66
يــومْ مـــا سـقـنـا الـرّكــاب لـغــزّةٍ أمّ الـشْـكـال
مــن قـديــمٍ هـــي تـراهــا محـصـنّـه ومـدرّعــه
  67
مــن نواحيـهـا نزلـنـا فــي مشـاريـق الـشـمـال
قـــومٍ وحـطّــت وســـادت والمـتـالـي مِـرتـعــه
  68
وأرســل الحـاكـم جبـاتـه وأضْربـوهـم بالنّـعـال
وصــار أهــل غــزّة يـحــذّو خيـلـنـا بالمنـفـعـه
  69
ومـــرّت أعـــوامٍ ثـلاثــه والمسـاعـيـد بــــدَلال
ودبّـــر الـحـاكـم مـكـيـدة داخـلــه مـــا يـطـلـعـه
  70
وانـقـتـل مـنــا رجـــالٍ واشـهــدٍ مـاهــم قــــلال
والـولـيّ سليـمـان لاقــى بالشجـاعـه مصـرعـه
  71
لا يــزال هـنـاك قـبــره ومـسـجـدٍ لـــه لا يـــزال
يــا عـســى وســـم الـثّـريـا وابـــلٍ عَ مـخـدعـه
  72
وسـعـدّ جــدّ الاحـيــوات الـــذي عـــدّا الـخـيـال
وسـرّ ربـك فـي مـا شـاء مـن الخـلايـق يجعـلـه
  73
صـادق الوعـد ورخـيّ الوقـت مـا يمـدي عــدال
خـانـت الدنـيـا بأهـلـهـا فّ اللّـيـالـي المَشـنـعـه
  74
مــا بـقـى غـيـره وجــدّه مــات و اوراه الـرمـال
بربـوهٍ فـي سينـا جِعْـل الغـيـم يسـقـي مخـدعـه
  75
وطالـت أيّـام الشقـى والحـال فـي ضيـم وظـلال
ياكـلـو الـحِـوّيِّ ومـنّــه اسـمـنـا الـلّــي نـرفـعـه
  76
هــام بالدنـيـا ولاكـــن هـامـتـه فـــوق الـجـبـال
واللّـيـالـي مـــا تــــذلّ الــلّــي رفــيــعٍ مَـنـبـعـه
  77
عــاش حــرٍّ والمُـعـرّب مـاعـرف درب الخَـمـال
حــاديٍ نفـسـه عــن عـيــوبٍ تـوقّــظ مـخـدعـه
  78
عــقّــب رجــــالٍ صـنـاديــدٍ عـلـيـهـم الِـتــكــال
حــمــدٍ وشــوفــان وسـويـلــم ثــلاثــه ألـمـعــه
  79
أمّــا شـوفـان الــذي عِقـبـه صـنـاديـد الـرجــال
بـن نجـم والنعـم بــه قــرمٍ مَـشـرّف مــن مـعـه
  80
والـنـعـم بـابــو خـلـيـل مـحــدّد بـــلاد وجـبــال
والغـراقـيـن الـحـمـوّة كــــلّ عــــادي تــردعــه
  81
وعقـيـد الـقـوم ابــن رضــوان مــرو عــداه لال
والنصـيـرات ان تنـاخـو فـزعــةٍ مـــو لمنـفـعـه
  82
والغنـيـمـات النـشـامـا ذخـــرةٍ يــــوم الــنــزال
لا وابــن كـسّــاب كـسّــاب الجـمـايـل مُجـمـعـه
  83
والحميـدات ان عطـو كِــن العـطـا غـيـمٍ هَـمـال
لا وابــو بــدر الــذي صـعـب الطـرايـق طـوّعـه
  84
لا وابــو دالــي نـمـاري فـيــه راعـيــن الـــدّْلال
لا وابــن كــرداش كــاش الطـيـب دايــم يدفـعـه
  85
واذكـــر الـفـرارجـة ذبّـاحــة الـحِـيـل الــجــزال
والنِّعـم بالخنطلـي المـوت الاحمـر مــا اجـزعـه
  86
والمـطـور وطيبـهـم واضــح ولا فـيـه الـجــدال
والنّجـيـخ الــى غـــزا يـــا كـــم بـيــتٍ جـوّعــه
  87
لا وابـو راس ونِعـم بـه مِعطـي الطيـب ارتجـال
وايـضـاً الـوبـران يــا فـزعـة نـفــوسٍ مُقـمـعـه
  88
والغياثيـن السيـوف الشطّـر كــان الـحـق مــال
وكلّـهـم ربـعـي ولـهـم طـيــبٍ بقـلـبـي اجـمـعـه
  89
أمّـا عقـب سويلـم اللـي بذكرهـم هالـرّاس طـال
وافـيـيـن الـطـيـب وعَ الـعـاديـن نـــارٍ مُـولـعــه
  90
اذكـر ابـن كريـدم اللّـي مجـمـل فعـولـه صـمـال
واذكــــر الــحــوّات خــيــال الـعـبـيّـة مـطـبّـعـه
  91
لا و ابـن رمّـان يـا اللّـي لـه علـى العليـا ظــلال
ربـعـي الـلّـي لـهـم بقلـبـي كــلّ طـيـبٍ أجـمـعـه
  92
امّـا حـمـد الـلّـي بـعـد عقـبـه وفيّـيـن الخـصـال
رزيـنـة المـلـح ولـهـم مـجـدٍ أشـوفـه وأسمـعـه
  93
اذكـر ابــن هلـيّـل الـلّـي هرجـتـه حــقّ وعــدال
والكبـيـش الــى نخـيـتـه الـبـحـر مـــا يـقـرعـه
  94
واذكـــر العتـايـقـة نـعـمـك بـهــم لـلــدَّم ســــال
وايـضـاً الـعـواودة مـثـل الـسـيـوف المُـشـرعـه
  95
والدغنجـي والنِّـعـم بــه مجـمـلٍ رَبــع الشَّـمـال
والنـعـم بـابـو عـمـر كـسْـب الجمـايـل مَطمَـعـه
  96
واذكـــر الـحــرّ السـنـافـي والـنـعـم بـابــن دلال
واذكــر العـشـيـان والـطـيـب لظعـنـهـم يتـبـعـه
  97
وان حـداك الضَّيـم هـانـت افــزع لـعـزّ الـطـوال
ربـعـي الـلّـي لـهـم بقلـبـي كــلّ طـيـبٍ اجـمـعـه
  98
لا ولا انـسـى اذكــر رجــالٍ عـزيـزيـن الـجــلال
وانـعـم بالخـاطـري معـنـا اخـــو واحـنــا مـعــه
  99
واذكـــر بـسـيـنـاء أجــاويــدٍ حـلاحـيــلٍ ثــقــال
بيـن قوسيـن الصفيـحـي كالـذَّهـب فــي مَلْمـعـه
  100
واذكــرٍ كــلّ المسـاعـيـد ولـهــم مـنّــي ســـؤال
كيـف يـمـدح غُـصـن مــورق شـجـرةٍ متفـرّعـه
  101
ذولـــك رجـالــي وكـلّـهـم وافـــيٍ عـــمٍّ وخـــال
هـم أسـاس الطيـب قبـل الطيـب ينشـا مصنـعـه
  102
وافيـيـن الـعــزّ وارداهـــم رِدي ذِيـــب الـجِـبـال
سطّـروا فــي صفـحـة التـاريـخ أفـعـال أروعــه
  103
خـالـديـن الـمـجـد والـمـجـد المـخـلّـد لا يــــزال
ذكـرهـم بـيـن القبـايـل كالـشـمـوس السـاطـعـه
  104
حامـلـيـن الـديــن و عَ الله المـهـيـمـن الِـتِّـكــال
حاميين أرض الوطن مـن كـلّ خبيـثْ يزعزعـه
  105
يــا يديـنـي أكـتـبـي والـمــدح جـزلــه لا يُـقــال
الــمــدح جــزلــه يــديــنٍ لا كـتـبـتــه تـرفــعــه
  106
ويــا أحـيـوات الفـعـول الـلّــي تـولّــد بانـفـعـال
لا نخـاكـم مـــن نـخـاكـم كـالـرِّيـاح المُـسـرعـه
  107
خـلّـنـا نـجـمـع عـزايـمـنـا وأيـاديـنــا الــطــوال
ونْـتـشــاور والـمـشــورة والله إبــهــا مـنـفـعـه
  108
دامــنــا شــيــوخٍ ولا فـيـنــا ولا مــنّــا هــمــال
الأيــــادي فــــردا ضــعــفٍ وقــــوةٍ مـتـجـمّـعـه
  109
صفـوة أحـرار الـعـرب والـمـدح فيـكـم لا يــزال
بالـعـزم والجـهـد خِـلـنـا مـثــل هـــاك الأربـعــه
  110
تـمّـت وصـلّـى الله وسـلـم عـلـى خـيـر الـرّْجـال
الـنـبــيِّ الـهـاشـمـيِّ وكـــــلّْ رجـــــلٍ يـتـبـعــه
  111
ويــــــا يــديــنــي اكــتــبـــي لله لله الــكــمـــال
وابـــن ادم مــــن تــــرابٍ ولــتــرابٍ مـرجـعــه

مصر العروبة

إهداء إلى كل أحرار مصر العروبة وأحرار الوطن العربي الكبير


طاحت الأصنام والاصنـام مـا ظنّـت تطيـح
والرسول أوصانا نهدم كل صنم مهما عظم

مع خالص الشكر والعرفان والمحبة لهؤلاء الأحرار



مصر العروبة


يا هـلا بـأرض الكنانـه وانتصـارات الشعـوب
يــا هـــلا بالـقـاهـره واسكـنـدريـه والصـعـيـد
يـا هـلا بأحـرار مصـر ودمـهـم يـرسـم دروب
لثـورةٍ اخـرى عظيمـة بـوجـه حـكّـام الحـديـد
ياهلا بمستضعفين الأرض يا طـوال الشنـوب
ياهـلا وميدانهـم شـاهـد عـلـى عــزم النشـيـد
ياهلا بأحفـاد ابـن العـاص فـي وقـت الكـروب
ارفعـي يـا مصـر راســك طـهّـرك دمّ الشهـيـد
انفضـي عـن وجهـك النـيّـر بقـايـا هالـكـذوب
واسقي من نيلك قلـوبٍ اسقتـك فيـض الوريـد
واحيـي بانفاسـك نفـوسٍ اتعبتهـا هالـحـروب
وافتحـي بـاب الجـهـاد ونـاظـري مـجـدٍ ولـيـد
ومدّي اليمنى شمال وابسطي اليسرى جنـوب
وحظنـي جـرح العـروبـه وضمّديـنـه لا يـزيـد
وامسحي دموع اليتامى واستري هاك العيوب
وازرعي عَ نيلك لقـوت العـرب حـب الحصيـد
وارفعـي اظلـم حصـار وكفّـري عنـك الـذنـوب
ولا تـمـدّيـن الـســلام لـمــن لاخـوانــك يـبـيـد
وناظري حـال الامـم وشلونهـا بأرقـى سلـوب
وناظري حال العروبـه والعـرب صـارو عبيـد
انـت يـا اكبـر امـل يحـي بنـا رغـم الشـحـوب
بحلـم عبـد الناصـر وصــدام وشـعـوبٍ تـريـد
واكتبي عَ الشمس عاشت مصر حرّه للهبوب
واتركـي كـلاب عثـت بارضـك فسـادٍ للوعـيـد
انتِ اكبـر مـن سجـن سجانـك واكثـر صلـوب
انــتِ ام الدنـيـا وانــتِ ام لامّــة مـــن جـديــد
انتِ يا أرض النبـوه وانـتِ الارض الخصـوب
شـرّفـك ربــي بـذكـرك بمحـكـم كـتـابٍ مجـيـد
فـي جبالـك كلـم الله موسـى مـن نـار شـبـوب
وسـط نيلـك اغـرق لهامـان وفرعـون العنـيـد
بك بنـي اسرائيـل تاهـوا اربـع العقـودٍ تجـوب
لـيـن بــدّد ذلـهـم عـــزّة صـحــارٍ لـــك وبـيــد
انتِ يا مهد الحضـاره ماعـرف نـورك غـروب
لك خبايا وبـك حكايـا ولـك ملـوك ولـك عبيـد
انـتِ يــا ولاده البـطـال ومــن غـيـرك يـنـوب
فالـسـلام والـحـروب وفالمـشـايـخ والـشـديـد
يـا بـلاد الازهـر الزاهـر وحاضـن مـن يـتـوب
يـاحـضـارة عـمـرهـا سـبـعـه آلافٍ أو تــزيــد
يـا صـراع المملكـات ومطـمـع مـلـوكٍ تــذوب
دهشـةٍ عَ السوارهـا وعَ ضفّـة النـيـل الفـريـد
كــلّ غــازي تـبـت ايديـنـه وعــوّد بـالـنـدوب
وكــلّ ظـالـم لــه نـهـارٍ يرتـحـل عـنـك بـعـيـد
وكلّ عاشق له عيونك يا هنى القلب الطـروب
وكـلّ فقيـرٍ لـه سنابـل قمـحـك وظــلّ الجـريـد
ويـا عسـى يحفظـك ربّـي عالـمٍ كــلّ الغـيـوب
بك نعيش ولك نموت ويا عسـى عمـرك مديـد
اه يـا مصـر العـروبـه اه يــا مـهـوى القـلـوب
اكتبي اسمي لو سمحتـي عاشـقٍ فيكـي جديـد
واكتبـي عَ صفحـه التاريـخ فلتحيـا الشـعـوب
واكتبـي فلينكسـر هالقيـد لـو هـو مــن حـديـد


 
بسمتي تسأل شفاتـي يـا متـى ضحـك الغريـب
ودمعتـي تسـأل عيونـي يـا متـى يوقـف بكـاي
وخافقي يسأل ضلوعي يا متى نشوف الحبيب
ولسان الحال يجاوب وش هو اللـي فـي يـداي



احتزمت الصبر

إن سهـرت الليـل ليلـك مــا ســرى
جدد الشرهـة علـى وصـل القلـوب
وإن كتبتك فـي قصيـدي مـا انقـرى
في عيوني مشرق الشمس الغروب
القلـوب تـحـب مــا الأعـيـن تــرى
والعيـون تحـب مـن مـا بـه عيـوب
كــل مـخـلـوقٍ عـلــى عـلـمـه درى
والله الـلــي يـعـلـم بـكــل الـغـيـوب
من يموت إن ما غشا طرفـه كـرى
مـن يفـق مــن نـشـوهٍ فيـهـا يــذوب
مـن يبيـع اللـي فـؤاده مــا أنـشـرى
من يشق له جيـب شقـق لـه جيـوب
مـن يريـد الـدر يـقـوى مــا طــرى
في بحـر لجـي علـى شانـه يجـوب
احتزمت الصبر وإن جرحي عرى
افرد أضلوعي على ريـح الجنـوب
المديـنـة قلـبـي وجـروحــي قـــرى
وطيـفـك السـكـة وأشـواقــي دروب
أطلـق عنـانـك عـلـى لحـظـة ذرى
وأجمعك في مدمعي بمجمع شعوب
الضلـوع الـعـوج بيـتـك مــن ورى
دام حــوا ضـلـع أبـونـا آدم تـنــوب
وان تجي جرح النوى فيني انبـرى
حالـه بـحـال الكـفـن مـالـه جـيـوب
وان تركت الجرح في قلبـي غـرى
كــل جــرحٍ آه فــي كـــل الـقـلـوب
مـا بقـا خافـي عـلـى عيـنـك تــرى
دوك قـلـبـي لـــو تقـلـبـه إمـقـلــوب
الحقيـقـة فالـسـمـاء فـــوق الـثــرى
الـذلـول ركــوب والخلـفـة حـلــوب
وان سـرا لـك ليـل أنـا ليلـي سـرى
يــا كـــذا ولا تـرانــي مـــا أتـــوب


 *******************
*******************

يفنى الشعر والطرف ساجي على الحور
والـوعــد يـفـنـى والامـــل مـــا بـقـالـي
اســأل نسـيـم اللـيـل وسهـيـل والـنــور
عـلـيـك واســـأل هـالـنـجـوم الـعـوالــي
والشـمـس دامنـهـا عـلــى عـيـنـي ادور
مــا ينـشـف لسـانـي لـهـا مــن سـوألـي


بيض المواعيد

خلك على ما قلت شمـس وسحابـه
لاتعتـذر خـل العـذر للاجانـيـب
من يطلق بقـاع الظمايـا  ركابـه
يستاهل ياكـل عراقيبـه  الذيـب
ويا طارق عنـدي لجـدي  ربابـه
اهيجن عليها والشعر ما هو معيـب
وافي حقـوق الله خـوف ومهابـه
صافي ضميري وافـي للمواجيـب
واغازل عيون الغضي فـي حبابـه
وافوز في بيض المواعيد ما  خيب
اهـلا هلابـك عـد وبـل السحابـه
وعداد رمل القاع يا منتهى الطيب
وعداد ما اهدو قلـوب  الصحابـه
اقول الى مـا لا نهايـه  تراحيـب
مجدي وعزي والمجد لـه  زهابـه
بدو ترد الصاع صاعيـن  وطيـب
فوق الركايب خلتهم كا  الذيابـه
مثل الجبال الشم تذليلهـا  صعيـب
صلفين راس فـي قلـوب  حبابـه
سيوفهم من دم العـدا مذاريـب
في يوم كل يحسـب ٍ لـه  حسابـه
في ساحه الهيجـا بليـا  محاسيـب
كـم ظالـم ردو عليـه النصـابـه
وكم مستجير عندهم ما هو غريـب
السيـف مـا يسـو بليـا نصـابـه
والبدو سيف والشجاعـه اناصيـب
ويا طارق ابواب الشعر  والخطابـه
حياك رب فـي مناجاتـه  تصيـب
يالعجرمي جرمـي هـواه الكتابـه
اكتب ولاكن من يرد المكاتيـب
دام الغضي يا صاحبي سـد  بابـه
لله ابشكـي لوعتـي والواهـيـب


 الشاعر محمد بن سالم ابن غيث الأحيوي



    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016