»نشرت فى : الخميس، 20 مارس 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

حاتم الأصم وشفيق البلخي

حاتم الأصم وشفيق البلخي


قال شفيق البلخي : يوماً لتلميذه حاتم الأصم : ما الذي تعلمته مني منذ صحبتي.
فقال حاتم الأصم : ستة أشياء : 

الأول : رأيت الناس في شك من أمر الرزق وما منهم إلا وهو شحيح بما عنده حريص عليه فتوكلت على الله لقوله تعالى : "وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها"  لأني من جملة الدواب فلم أشغل قلبي بما تكفل به القوي المتين . 
فقال له : أحسنت . 
الثاني : رأيت لكل إنسان صديقاً يفشي إليه سره ويشكو إليه أمره ولكنهم لا يكتمون الأسرار ولا يدفعون مصادمة الأقدار فجعلت صديقي العمل الصالح ليكون لي عوناً عند الحساب ويثبتني بين يدي الله عز وجل ويرافقني في مروري على الصراط. 
فقال له : أحسنت . 
الثالث : رأيت لكل واحد من الناس عدواً فنظرت فإذا الذي اغتابني ليس عدوي ولا من ظلمني ولا من أساءني لأنه إنما يهاديني بحسناته ويتحمل عني من سيئاتي ولكن عدوي هو الذي إذا كنت في طاعة الله تعالى أغراني معصيته فرأيت أن ذلك هو إبليس والنفس والدنيا والهوى فاتخذتهم أعداء واحترست منهم وأعددت العدة لمحاربتهم فلا أدع واحداً منهم يقربني . 
فقال : أحسنت . 
الرابع : رأيت أن كل حي مطلوب وأن ملك الموت عليه السلام هو الطالب ففرغت نفسي لملاقاته حتى إذا ما جاء بادرت معه بلا عائق.
فقال له : أحسنت . 
الخامس : نظرت إلى الناس متحابين ومتباغضين ورأيت المحب لا يملك لحبيبه شيئاً فتأملت سبب المحبة والبغضاء فعلمت أنه الجسد فنفيته عني بنفي العلائق التي بيني وبينه وهي الشهوات فأحببت الناس كلهم فلم أرض لهم إلا ما رضيته لنفسي . 
فقال له : أحسنت . 
السادس : رأيت أن كل ساكن لابد له من مفارقة سكنه وأن مصير كل ساكن إلى القبر فأعددت كل ما قدرت عليه من الأعمال التي تسرني في ذلك المسكن الجديد الذي ما وراءه إلا الجنة أو النار . 
فقال له شقيق البلخي : يكفيك ذلك واعمل عليه إلى الموت .

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016