»نشرت فى : الاثنين، 31 مارس 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

الختان عند البدو

"الختان عند البدو"



عملية الختان فى بادية سيناء اسمها "الطهور" ولم أسمع بلفظ الختان بينهم على الإطلاق، وهم يرون فى عملية الطهور فرضا دينيا واجبا بل يرون أنه هو الفاصل بين المسلم والكافر ولا يحق لغير المختون نحر الذبائح وختان الذكور عيد أسرى تنحر فيه الذبائح وتتلوه الألعاب البدوية وترفع الرايات البيضاء على مقدمة البيوت ويشارك الأقارب والأهلون أهل المختون أفراحهم وبهجتهم بتقديم الذبائح والهدايا لهم والسن الغالبة للختان هى ما بعد السنة السادسة للطفل ويعالجون جرح الختان بذر مسحوق "الزبل الحولى" أى روث الغنم القديم أو مبشور الجلود المدبوغة ويقوم بعملية الختان متخصص يسمونه "المطهر" يأتون به من المدن المجاورة وفى الغالب فإن المطهر لا يأتى لطهور ولد واحد بل مجموعة من الأطفال البدو توفيراً لأجره والصباح الباكر هو أنسب الأوقات لعملية الختان التى يقوم فيها الأب أو العم بالإمساك بالولد المراد ختنه حتى لا يتحرك بينما يقوم المطهر بواسطة موس حاد بقطع الجزء الزائد للطفل ومع بكائه تنطلق الزغاريد من أمه وقريباته وعلى عكس ختان الذكور فإن ختان البنات يتم فى سرية تامة وتقوم به سيدة كبيرة السن مجربة ولا يرافق ختانهن أى مظاهر من مظاهر الفرح أو البهجة، بل إن من يعلم بذلك لا يتعدى أم الفتاة فقط والخاتنة.

المصدر
"المرأة السيناوية تراث بدوى وواقع أسير"

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016