»نشرت فى : الأربعاء، 26 مارس، 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

الحمل


الحمل


كثرة الإنجاب والعزوة من الأمور المهمة فى حياة البادية، فمكانة القبيلة والعشيرة تتوقف على كثرة عدد فرسانها ورجالها، وكما 

يقولون فإن "العزوة عز" ويمكننا القول إن العروس البدوية تكتب شهادة صلاحيتها بأول حمل يظهر عليها، وهى لا تعلن عن هذا الحمل لأحد حتى إلى اقرب الناس إليها ولا تتكلم عنه إلا بعد ثلاثة شهور من حدوثه، وهذا فى نظر المجتمع البدوى دلالة على التعقل والحياء وإذا ما ظهرت أعراض الحمل كتضخم البطن والوحم والقئ اشتهر، وتناقلت أخباره النساء بأن فلانة "ناقل" أو "شايل"؛ أى حامل وهذا ما يعزز مكانتها لدى عائلتها وعائلة زوجها، والحامل البدوية ليس لها معاملة خاصة؛ فهى تقوم بجميع الأعمال المنوطة بها، مثل رعى الحيوانات وحلبها وجلب الماء والحطب... إلخ، ولا تنفرد بنظام غذائى خاص بل تشارك عائلتها فيما يأكلون ويشربون.

المصدر
"المرأة السيناوية تراث بدوى وواقع أسير"

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016