»نشرت فى : الثلاثاء، 25 مارس، 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

الحياة الاجتماعية لسكان سيناء

الحياة الاجتماعية لسكان سيناء


تقوم الحياة الاجتماعية لسكان سيناء على رابطة الدم، ويتماسك السكان على هيئة قبائل وعشائر وعائلات، ويمثل الشيخ رأس الهرم الاجتماعى للقبيلة يعاونه القضاة العرفيون ووجهاء القبيلة هذا من الناحية التاريخية. 

ولكن فى الوقت الحاضر طرأ على هذا النظام تغير، أدى إلى ظهور العديد من المشاكل بين أبناء القبائل، وتداخل الدولة مع هذا النظام الاجتماعى، وهو من أبرز السلبيات فى هذا المجال، وينحصر النظام القبلى فى سيناء فى القبيلة- العشيرة- الربع- الخمسة- العائلة، ويلاحظ أن جميع هؤلاء فى الأصل أبناء رجَل واحد.
الربع: يتركب من الخمسات، والخمسة هى عصبة الرجل حتى الجد الخامس. 
 العائلة: الأفراد والأقارب من جدهم الرابع وما دونه.
تتنوع اللهجات فى سيناء بتنوع قبائلها؛ فكل قبيلة لها لهجتها التى تتميز بها عن غيرها من القبائل، وكل اللهجات البدوية فى سيناء تتفرع من اللغة العربية الفصحى وأفضل عربية منطوقة توجد بين القبائل الكبرى فى سيناء. 
القاسم المشترك الوحيد بين قبائل سيناء هو القضاء العرفى، بينما لكل قبيلة عاداتها وتقاليدها التى تنفرد بها عن القبائل الأخرى (المأكل والمشرب والمسكن والملبس). 
إن لكل قبيلة منطقتها الخاصة بها، ولها حدودها المرسومة مع القبائل المجاورة لها ولا تبحث عن الكلأ والماء إلا فى حدود هذه المنطقة، والبدوى لا يهجر منطقته إلا لأسباب قاهرة؛ إذ أن الولاء للبدوى يكون لقبيلته، ثم لعشيرته، ثم لعائلته، وهو يتفاخر بهذا الاهتمام ولهذا يحفظ عن ظهر قلب سلسلة أجداده الأقدمين، ويعلمها لأبنائه. 
إن رابطة القرابة الدموية هى أساس العصبية القبلية؛ ولهذا يحرص البدوى على توثيق علاقاته بأفراد قبيلته وتنمية مركزه الاجتماعى بينهم، والتجاوز عن كل المضايقات التى قد تفسد علاقته بهم.
إن البدوى يحن إلى ديرته ولا يطيق الابتعاد عنها حتى لو كانت هذه الديرة أرض فقراء وهم يقولون "كل ديرة عند أهلها شام" أى أن كل ديرة عند أهلها مثل الشام. 
من طبيعة البدوى الحذر من المجهول لذلك تجدهم خبراء فى تطورات الطقس وسقوط الأمطار وحدوث السيل وتوقع القحط، وتجد البدوى منهم مغرما بالمغامرة إذا ما حققت له مصلحة أو منفعة أو رفعت عنه أو عن قومه ظلم أو خطر. 
إن المركز الاجتماعى للبدوى يتعاظم بتمسكه بمبادئ النخوة والحمية وإغاثة الملهوف ومراعاة حرمة الجار والعفاف والصدق والأمانة. 
يقدر البدوى الشجاعة والكرم وكبار السن فهم يحترمون الفارس الشجاع والرجل الكريم والطاعن فى السن سواء أكان من عشيرته أو من عشيرة أخرى. 
المجتمع البدوى فى سيناء مجتمع بطئ الاستجابة للمتغيرات الثقافية والاقتصادية وربما يرجع ذلك إلى حرصهم على تمجيد الماضى والاعتزاز بعادتهم وتقاليدهم وقيمهم والافتخار بسير آبائهم وأجدادهم. 
انه مجتمع مغلق على نفسه إلى حد بعيد وجَل علاقاتهم تتكون مع ما يجاورهم من قبائل وهم حذرون من الغرباء حتى يطمئنوا إليهم وليس من السهل على الغريب أن يكتسب ثقتهم قبل أن يعاشروه لسنوات. 

من دراسة
للاستاذ عبد القادر مبارك
"المرأة السيناوية تراث بدوى وواقع أسير"

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016