»نشرت فى : الجمعة، 28 مارس، 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

أمثال النساء في البادية

أمثال النساء في البادية


• اَرْمْهَا عِنْدَ السعيدْ وقَيّدْها بقيد حديد
ارمها: ضعها.
السعيد: الرجل المهيب الغنى.

أى إن وجدت الرجل المهيب الغنى فزوجه من بنتك حتى ولو وضعت قيود الحديد فى رجليها لتقر عنده ولا تخف عليها من ظلم أو جور.
والمثل يضرب فى اختيار الأزواج للبنات.

• اضْرٌبْ النّسٍىْ بالنّسىْ والاْبلْ بالعصْىْ
النسى: النساء.
أى إذا أردت تأديب امرأة فوسيلة تأديبها تكون بامرأة أخرى وليس بالضرب لأن الضرب بالعصا هو وسيلة تأديب الحيوانات كالإبل وغيرها.
والمثل يضرب فى وسائل تأديب النساء.

• إقْطَاَر الضْرَايٍرْ سَارْ ‘ وإٍقْطَارَ الحَمَواتْ حَارْ
إقطار: الصف من الإبل.
الضراير: زوجات الرجل.
الحموات: المفرد حماة وهن زوجات الأشقاء بينما أم الزوجة تسمى "نسيبة" وأم الزوج "عمة".
حار: توقف.
والمعنى أن الخلافات بين زوجات الرجل الواحد تنتهى وتسير الأمور بينما يتعذر إنهاء الخلافات بين الحموات مما يؤدى إلى الحيرة والتعثر.
والمثل يضرب للغيرة بين النساء.

• أَمَّ الْقٌعٌودْ فِى الِبِيتِ تْعُودّ
القعود: من الإبل هو الذكر دون الرابعة من العمر.
تعود: ترجع.
والمراد أن المرأة إذا طلقت من زوجها – وكان لها ابن ذكر منه – فلابد وأن تعود إلى بيت زوجها مرة ثانية لأن ابنها سيرث فى بيت أبيه؛ وبالتالى ستعود الأم إلى هذا البيت فى رعاية ابنها الوارث.
والمثل يضرب فى تفضيل إنجاب الذكور على الإناث.

• إنْ أشَتَرَيِتَ اِشْتِرْ وَطَنْهَا
وطنها: أصلها ومنبتها.
أى إذا أردت أن تشترى ناقة فلا تنظر إلى مظهرها وحالتها بل ابحث وسل عن أصلها وموطنها.
والمثل يضرب فى شراء النوق واختيار الزوجة الصالحة.


• إنْ رَعَيْتَ اَرْعَى اْلنٌّوَارْ ‘ واْلمْرعِىِ لاَ تَرْعَى فِيهْ
رعيت: من يقوم برعى الكلأ.
النوار: زهر الأعشاب والمراد البنات البكر.
المرعى: المقصود العشب الذى سبق رعيه والمراد من سبق لهن الزواج من النساء.
والمعنى انك إذا أردت أن ترعى فى المراعى بغنمك أو إبلك فاختر المراعى التى لم يسبقك إليها غيرك من الرعاة؛ وإلا فإنك لن تجد ما ترعاه أغنامك أو إبلك من نوار وأعشاب والمراد أنك إذا أردت الزواج فتزوج من البنات البكر.
والمثل يضرب للحث على الزواج من البنات الأبكار.

• إِنْ قَلٌّوْا رِجَالَكْ نَاسِبْ
رجالك: المقصود أهلك وعشيرتك.
ناسب: تزوج.
والمعنى أنه إن كانت عزوتك من الرجال قليلة فتزوج كى تنجب وتكثر عزوتك.
والمثل يضرب للعزوة من الرجال.

• بَارَكَ الله فى المرأة المٌطِيعَة ‘ والْفَرَسِِ السَِّريعَةْ ‘ والدَّارَ الوِسِيَعةْ
الدار: البيت.
والمعنى أن الله يبارك فى الزوجة الطائعة لزوجها ويبارك فى الفرس السريعة فى الجرى، وفى البيت الواسع.
وهذا من جميل حكمهم... فالمرأة المطيعة تكفى بعلها هموم المشاكل والناحرات الأسرية وتساعده بطاعتها على التفرغ لكسب العيش ومواجهة أعباء الحياة.
والفرس السريعة تعين صاحبها فى الحرب، وعليها يدرك قبل غيره نجدة المظلوم وإغاثة الملهوف.
والبيت الواسع يمكن صاحبه من استقبال ضيوفه والقيام بواجب الضيافة دون أن يسبب لهم أى حرج كأن يكونوا على مقربة من محارم النساء أو ملاعب الأطفال.

• الْبَعَرْ المَصْرٌورْ ‘ والْبَعَْر المشْرٌورْ
البعر: رجيع ذوات الخف.
المصرور: الموضوع فى كيس أو نحوه.
المشرور: المعروض للشمس.
أى أن البعر المصرور لا يؤذى الناس مثل البعر المنشور يتقزز منه الناس، والمراد أن المرأة المتبرجة تؤذى غيرها، وتنكشف عورتها للناس فتهون عليهم.
والمثل يضرب للحث على الحياء.

• البنات أمراحهن خالى
المراح: مكان مبيت الحيونات.
والمعنى أن البنات سيتزوجن وسيخلو البيت منهن بعكس الأولاد الذكور الذين سيتزوجون ويظلون فى البيت.
والمثل يضرب لتفضيل الذكور على الإناث.

• الْبِنْتَ أبٌوهَا قَمَرْهَا
أى أن الأب بالنسبة للبنت كالقمر فى الليلة الظلماء وهو قريب من المثل الفصيح كل فتاة بأبيها معجبة.
والمثل يضرب فى أهمية الأب لابنته.

• بِنْتَ الْخِيٌوضْ خيوضْ مِثِلْهىْ
الخيوض: التى تستطيع الخوض فى الماء.
مثلهى: مثلها.
بعض النوق لا تهاب الماء وتخوضه، حتى تعبره وتنتقل هذه الصفة إلى بناتها؛ ولكن المراد هنا أن المرأة الخاطئة تكون بنتها مثلها غير مأمونة الخطيئة.
والمثل يضرب للبنت تماثل أمها فى الصفات غير الحميدة.

• بِنْتَ الْعَمّ قَِلاَدةْ هَمْ وِبنْتَ الْخاَلْ قِلاَدِةْ مَالْ
قلادة: ما توضع حول الرقبة للزينة.
هم: جمعها الهموم.
والمعنى أن ابنة العم لا تعين ابن عمها على أعباء الحياة إذا تزوجها أما ابنة الخال فإنها تعين وتساعد زوجها على جمع المال.
والمثل يضرب فى صفات الأقارب من الإناث.

• بِِنْتَ النََّذْلْ لاَ تَاخْذٌوهَا لِنهِىْ فى الخِطَّةْ شٌنٌّارَةْ ‘ وبِنْتَ السَّبْعّ خْذٌوهَا لِنهِىْ هِبيِلةْ ومَعَّارَةْ
بنت النذل: بنت الرجل الخسيس المحتقر.
لا تاخذوها: أى لا تتزوجوها.
لنهى: لو أنها.
الخطة: جميلة الشكل والمظهر فى الجمال.
بنت السبع: بنت الرجل الشجاع.
هبيلة: خفيفة العقل وعديمة التصرف والرأى.
معارة: مثال للهبل والبله.
وهذا قريب من قول أكثم بن صيفى "لا يغلبنكم الجمال على صراحة النسب فإن المناكح الكريمة مدرجة للشرف".
والمثل يضرب للحث على اختيار الزوجات من أعراق طيبة.

• بِنْتَ الّنَّذْلْ لِنْ اَزْهَتْ فى الْعَيْنِ مِا يِرْفِعْ الَرََّاسْ طِرْيَاِهَِا
بنت النذل: انظر المثل السابق.
طرياها: ذكرها وخبرها.
والمعنى أن بنت الرجل الخسيس وإن أعجبك شكلها وجمالها فإن ذكرها لن يرفع رأسك أمام الناس لأن كل الناس يعرفون من هو أبوها وما صفاته.

• التِّمْسَاح وَلاَ اْلْفَلاَّحْ
الفلاح: خلاف البدوى.
والمقصود أن الفتاة البدوية بأكلها التمساح أولى من أن يتزوجها الفلاح والمعروف أن بعض القبائل البدوية الأصلية لا تزوج بناتها حتى إلى أبناء قبائل بدوية أخرى والغريب أن هذا القيد فى الزواج لا يزد إلا على المرأة بينما الرجل يستطيع الزواج ممن يشاء من النساء.
والمثل يضرب للتنفير من تزويج غير البدوى.

• الثٌّوِمة ولاَ طْرَاقَ الْمَجْعٌومِةْ
طراق: صوت الماعز.
المجعومة: الشاة المصابة بداء "الجعام".
والمعنى أن المرأة الكسولة تفضل أن يكون طعامها من الثوم – ذى الرائحة الكريهة – على أن تربى شاة فى بيتها تنتفع بحليبها ولحمها.
والمثل يضرب للكسولة من النساء.

• جَابَتِ حْوَارْهَا بَيَّنْ عَوَارْهَا
جابت: أى ولدت.
بين: ظهر أو بان.
الحوار: ولد الناقة والجمع حيران.
العوار: العيب.
أى أنها حين ولدت ظهر ما فيها من عيوب والمقصود الناقة؛ وهى كناية عن المرأة
والمثل يضرب للمرأة التى تلد فيتغير حالها.

• جـَوَزْهِىْ بْدِيكْ تَنْدَهْهىْ تْجِيكْ
جوزهى: زوجها.
بديك: أى بمهر قيمته لا تزيد على ثمن الديك.
تندههى: تناديها.
تجيك: تأتيك.
والمعنى أن قلة المهر – ولو كان يوازى ثمن ديك – أفضل من المهر الكثير، لأن بنتك إذا رفضت الحياة مع زوجها وأرادت الطلاق فإنك لن تجد صعوبة فى رد قيمة المهر لأنه أى قليل وليس كثير يرهقك، وبالتالى لا تجده فتضطر إلى رد ابنتك إلى زوجها وهى له كارهة.
والمثل يضرب لعدم المغالاة فى المهور.

• الْحَذَرْ ثٌمَّ الْحَذَرْ. بِِِِِِِعْدَ النَّثَاهْ عنْ الذًّكَر
النثاة: الأنثى.
المقصود: التحذير من اقتراب الأنثى من الذكر وضرورة الفصل بينهما وهذا مما يساعد على كبح جماح الغرائز البشرية والمحافظة على الأعراض.
والمثل يضرب للمحافظة على الأعراض.

• الْحٌرْمَهْ جْــَرابْ
الحرمه: المرأة المتزوجة.
جراب: وعاء من الجلد يصنع فيه البدوى حاجياته؛ أى أن المرأة مثل "الجراب" ما تضعه فيها تجده.
والمراد هنا أن المرأة غير مسئولة عن إنجاب الذكور أو الإناث.
والمثل يضرب للمرأة التى تنجب الإناث.

• الْحٌرْمَهْ خَيْرهَا لِجَوْزهَا وِشَرَّهَا لأَهَلََْهَا
أى أن المرأة يكون خيرها لزوجها أما إذا تسببت فى ضرر للغير فإن المسئولية تكون على أهلها وليس على زوجها. وهذه القواعد العرفية الثابتة فى المسئولية عند بادية سيناء.
والمثل يضرب فى حدود مسئولية الأهل عن المرأة حتى بعد زواجها.

• الْحَيَا مِنْ الدّيَّنْ
الحيا: الحياء.
والمعنى أن الحياء من أوامر الله ورسوله ولابد من الالتزام به وهذا المعنى قريب من قول الرسول الأعظم (صلى الله عليه وسلم) الحياء من الإيمان والإيمان من الجنة.
والمثل يضرب للحث على الحياء عند الرجال والنساء.

• الْحَيَاةْ: إِِِعْتَابْ وِإكْعَابْ ونَوَاصِى
أعتاب: المقصود عتبات البيوت.
أكعاب: جمع كعب والمقصود النساء.
نواصى: المقصود الخيل.
أى أن الحظ الطيب والفأل الحسن فى الحياة راجعان إلى ثلاثة أمور هى البيت والزوجة والفرس.
والمثل يضرب فى التفاؤل والتشاؤم.

• خَالْ الابْ بِيْنَام وخَالْ الأمّْ مَا بِيَنامْ               "كل خال ينام إلا خال الأم ماينام"
ما بينام: لا ينام.
والمعنى أن الصفات الوراثية لخال الأم تظهر على بنائها، بينما الصفات الوراثية لخال الأب لا تظهر على أبنائه.
والمثل يضرب فى الأبناء يحملون صفات أخوالهم.

• الْخِدِمةِ لَلشَّابَّهْ مِثْْلَ العَلَفْ للدَّاَبَةْ
أى أن الفتاة التى تعمل وتخدم بدون كلل تكون ذات صحة وعافية وأن العمل لها مثل من يسمن دابته بالعلف.
والمثل يضرب لحث المرأة على العمل.

• الْخَيْرْ فى ثِنْتَيْنِ وثَلاَثةِ
ثنتين وثلاثة: اثنتان وثلاثة.
أى أن الرجل مسموح له بالزواج بأكثر من امرأة واحدة.
والمثل يضرب فى تبرير الزواج بأكثر من امرأة.

• دِيرْ مِعِ الدَّرْبْ وإنْ دَارَتْ ‘ وخٌذْ بِنْتَ السَّبْعْ وإنْ بَارَتْ
دير: استدار.
الدرب: الطريق.
دارت: تعرجت.
خذ: المراد تزوج.
بارت: أى لم تتزوج.
والمعنى سر مع الطريق مهما تعرجت لأنك ستصل إلى آخرها بعكس إذا ما تركتها لتختصر المسافة فانك قد تضل الطريق، ولا تصل إلى غايتك كذلك تزوج من الكريمة الأصيلة واو كانت بائرة لا تجد من يخطبها.
والمثل يضرب للحث على الزواج من بنات الكرام الأصائل.

• الرَّجِلْ حِصَانْ بِيْهِدّ على كٌلِّ رَسَنْ
بيهد: يلقح.
رسن: المقصود هنا بكلمة: "رسن" نوع جنس المرأة.
أى أن للرجل مطلق الحرية فى أن يتزوج من أى امرأة بعكس المرأة البدوية التى لا يجوز لها الزواج إلا من قبيلتها.
والمثل يضرب عندما يتزوج الرجل من خارج قبيلته.

• رٌمّ الْفَتَاةْ رٌمّهِىْ ‘ تَطْلَعْ مَطَالِيعَ أمْهِىْ
رم: تفحص.
مطاليع: سلوكيات.
أمهى: أمها
والمعنى أنك إذا أردت أن تعرف طباع البنت وسلوكها فعليك بالنظر إلى سلوك أمها فالبنت تكون كما تكون أمها.
والمثل يضرب عند اختيار الزوجة.

• شَاوَروهِنْ وخَالْفٌوهِنْ
أى النساء والمقصود عدم طاعة النساء والأخذ برأيهن.
والمثل يضرب للحث على عدم طاعة النساء.

• الشجرة اللى ما بتظل أهلهى حلل الله قطعهى.
اللى: التى.
ما بتظل "لا تظل".
أهلهى: أهلها.
قطعهى: قطعها.
أى أن الشجرة التى ليس لها ظل يكون من الأجدى قطعها لأنه لا فائدة منها.
والمراد أن المرأة التى لا تنجب لا فائدة من الإبقاء عليها.
والمثل يضرب للعقم فى النساء.

• الضَّيمْ حَبَّلْ الْنّسِيى
الضيم: الغيرة.
النسى: النساء
أى أن الغيرة من أثرها على المرأة يمكن أن تؤدى إلى حملها من زوجها الذى لم تحمل منه.
والمثل يضرب فى غيرة النساء وأثرها.
• عَرِّبْ وِليدَكْ عَرِِّبهْ ‘ النَّار مِنْ مِقْبَاسْهَا
عرب: أى اجعله عربى الأصل والنشاة.
وليدك: تصغير ولدك.
مقباسها: أصل النار.
أى اختر لولدك أم من أصل عربى لأن كل شيء يعود لأصله كما أن أصل النار من شرر صغير.
والمثل يضرب عند اختيار الزوجة.

• عَصَاةْ الْمَرَهْ مَرَةْ
المره: المرأة.
مره: امرأة.
أى أن أفضل عصاة تؤدب بها المرأة هى أن تتزوج عليها امرأة أخرى.
والمثل يضرب فى تأديب النساء.

• عَ صِيتْ أبٌوهَا مَا يْدَنِقْرْ حِلِيِلِهِىْ
صيت: سمعه.
بيدنقر: يطاطئ رأسه.
حليلهى: زوجها.
والمعنى أن المرأة تتأثر بالسمعة الطيبة لأبيها وينعكس ذلك على زوجها فلا يغير بها هو وأولاده منها.
والمثل يضرب فى السمعة وعلو الشرف.
• عِيْشةَ الٌمْر ولاَ عِيشةْ الضٌرْ
أى أن حياة المر بالنسبة للمرأة أهون من الحياة مع ضرة.
والمثل يضرب فى ضر النساء.

• الفَرسْ الأصِيِلةْ مَا يِعيبَها إجْلاَلَها
ما يعيبها: لا يعيبها.
إجلالها: الجلال هو ما يوضع على ظهر الدابة لتصان به من البرد.
والمعنى أن الفرس الأصيلة لا يعيبها أن يكون جلالها رثا وباليا وإنما الذى يعيبها هو تخلفها فى ميادين السباق والطعان وهذا كناية عن المرأة لا يعيبها مظهرها ورخص ملابسها.
والمثل يضرب للتحذير من الانخداع بمظهر المرأة.

• فِيه مَرهْ وفِيهْ مَرْمَرْهْ وفِيهْ مٌسْمَارْ فى العَرْعَرْهْ
مره: امرأة.
مرمره: المقصود الإهانة والذل.
والمعنى أن الزوجات على ثلاثة أنواع: الأول تكون فيه المرأة مرآة بمعنى الكلمة تقف إلى جانب زوجها فى كل الظروف، أما النوع الثانى فتكون المرأة فيه سبب فى مرمرة زوجها وإهانته وإذلاله، وأما النوع الثالث فتكون المرأة فيه أشبه بمسمار مدفون فى ظهر الرجل لا خلاص منها إلا بالموت أو الطلاق.
والمثل يضرب فى صفات الزوجات.

• الْكْحَيِلةْ مِنْ خَيالهَا
الكحيلة: الفرس الأصيلة.
خيالها: راكبها.
والمعنى أن الفرس الأصيلة تكون بالفارس الذى يمتطيها، وهذا هو المعنى الظاهر، أما المقصود فهو أن المرأة تكون حسنة السلوك بفضل زوجها وحزمة.
والمثل يضرب للحزم فى الحياة الزوجية.

• مَا بِتْجِيبْ الْولاَدْ غَيِرْ عٌوجّ الْبَرَاقِعْ
ما بتجيب: لا تنجب.
الولاد: الأولاد.
عوج البراقع: مرتديات البراقع.
أى لا تنجب الأولاد والشجعان غير النساء الأصيلات.
والمثل يضرب فى مدح النساء البدويات.

• مَا بِينفَع الشَّد لنْ رَسنْهى عَابْ
رسنهى: مقودها ‘ والمقصود هنا الأصل والنسب.
عاب: عاد لأصله الردئ.
والمعنى أن شد الرسن لا ينفع مع الناقة التى من أصل ردئ.
والمراد فى المثل المرأة لا ينفع معها الإرشاد والتوجيه بسبب نسبها غير العريق.

• مِنْ شَاورْ الْحٌرمَهْ حٌرمْهْ
شاور: استشار.
الحرمه: المرأة.
أى أن من يشاور المرأة يكون كالمرأة فى المنزلة.
والمثل يضرب فى الحث على عدم مشاورة النساء.

• مَنْ طَلَبَتْ كْسّوِتَهَا طََلََبَتْ رٌخْصِتَهَا
كسوتها: ما تلبسه المرأة من الثياب.
رخصتها: أى طلبت أن تكون امرأة رخيصة.
والمعنى أن إلحاح المرأة فى شراء الثياب لها يكون السبب فى إرخاصها أمام زوجها.
والمثل يضرب فى عيوب النساء.

• النّسِى مَحَارِيْك إبْلِيسْ
النسى: النساء.
محاريك: جمع محراك وهى عصاة تحرك بها النار.
أى أن النساء هن اللاتى يحرك بهن الشيطان الفتنة بين الناس.
والمثل يضرب فى شر النساء.

• الوِلاَدْ جِهَاد الّنسِىْ
الولاد: عملية الوضع والنفاس.
النسى: النساء.
أى أن المرأة لا تجاهد فى سبيل الله كالرجال وأن الولادة هى العوض عن هذا الجهاد.
والمثل يضرب فى التخفيف عن المرأة أثناء آلام الوضع.

• يَابٌو البِنّتْ البَالِغْ بِيِع ثَرَاهِى مِثِلْ الخَيلْ تشِيِع
يابو: يا ولد البنت البالغ: التى جاء وقت زواجها.
بيع: أى زوجها ثراهى: ثراها.
تشييع: تطلب اللقاح.
والمعنى نداء إلى كل أب أن يزوج ابنته البالغ قبل أن تنحرف وتجلب له العار لأن الأنثى لابد أن تطلب اللقاح.
والمثل يضرب لحث على تزويج البنات خوف الانحراف.

• َيا شَايِلةْ الذَّكَرْ يَا شَايِلةْ اْلحَجَرْ
يا شايلة: المقصود المرأة الحامل.
الذكر: المقصود الجنين الذكر.
والمعنى أن المرأة الحامل بجنين ذكر يكون ثقيلا فى رحمها، وكأنها حامله لحجر.
والمثل يضرب فى متاعب الحمل.

• الحٌرِه لِنْ صَبَرتْ فى بِيِتَهَا عَمّرَتِهْ
المراد أن المرأة التى تصبر على أذى زوجها تعمر فى بيتها عكس المرأة التى تترك بيت زوجها ولا تصبر على أذاه.
والمثل يضرب فى الحث على تحمل أفعال زوجها.


المصدر
"المرأة السيناوية تراث بدوى وواقع أسير"



    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016