»نشرت فى : الجمعة، 11 أبريل، 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

الزواج المبكر عند البدو

"الزواج المبكر عند أهل البادية"


إن من العادات والتقاليد التى يتمسك بها أبناء بادية سيناء الزواج المبكر للجنسين، ويتم تزويجهم قبل بلوغ السن المشرعة 

فى الإسلام (17عاما) حيث يتم تزويج الفتاة فى عمر الـ 15 عاما وعليها أن تكون زوجة ملزمة بكل مستلزمات الزوجية فى هذه السن وهى لا تزال منقوصة الوعى والإدراك للقيام بهذا الواجب الصعب فى الوقت الذى تحتاج هى لمن يرعاها ويعتنى بها، ويترتب على ذلك خروجها من المدرسة وعدم إكمال تعليمها إذا كانت فى المدرسة.
 ويقولون فى أمثالهم (العِرض ما بينحمى بالسيف) لأن الزواج ستر للمرأة وحفظ لها ولو فاتها قطار الزواج فلا يمكن أن يحمى عرضها بسيفه، فالزواج وحده هو الذى يسترها ويصون عرضها والمثل يضرب فى الحث على الزواج المبكر.
لكن هذه الظاهرة بدأت فى التناقص؛ بسبب عزوف الشباب البدوى عن الزواج بسبب البطالة والفقر وعدم وجود موارد للرزق؛ مما أدى إلى أن البنات أصبحن يتزوجن فى سن الـ 18عاما. 
وهذا الزواج المبكر أدى إلى أن المرأة تكثر فى الإنجاب؛ مما يؤدى إلى تدهور صحة المرأة على مدى الأعوام فى ظل عدم وجود متابعة لصحة المرأة فى البادية واعتمادها على التطبيب الشعبى بالأعشاب والاعتماد على الداية البدوية التى تقوم بعملية الولادة فى المجتمع البدوى بسيناء، ولا يلجأ البدوى إلى الذهاب بالمرأة إلى المستشفى إلا فى أضيق الحدود فى حالة الخطر والتعرض للموت. 


"المرأة السيناوية 
تراث بدوى وواقع أسير"

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016