»نشرت فى : الأربعاء، 2 أبريل، 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

بيت الشَعّر البدوى

"بيت الشَعّر البدوى"


سنتعرض فى هذا الفصل إلى البيت البدوى الذى يسمى بيت الشَعّر البدوى وهو العنصر الأهم فى حياة البدوى فى شبه 

جزيرة سيناء، حيث يعتبر من أهم عناصر الثقافة المادية ولابد أن نتعرف على هذا المكان وكيف يتم تصنيعه وللمرأة البدوية الدور الأكبر والأعظم فى صناعته، ولولاها لن يتم عمل البيت البدوى "بيت الشَعّر" كما أن البيت يعكس لنا كثيرا من عادات وتقاليد المجتمع البدوى فى شبه جزيرة سيناء؛ فالبادية فى سيناء لم تكن تعرف المساكن الثابتة، بل هناك بيوت الشعر ترحل مع البدوى أينما رحل .. وهذه البيوت يصنعها البدو بأنفسهم من شعر الماعز وصوف الغنم ووبر الإبل؛ وتلعب المرأة البدوية الدور الرئيسى فى ذلك؛ فهى التى تقوم بغزل الشعر والصوف ونسجه على شكل قطع طولية تخاط مع بعضها البعض فتشكل البيت كاملا. 
ومن مميزات بيت الشَعّر أنه خفيف الحمل يسهل نقله من مكان إلى آخر ويحفظ درجة الحرارة فلا تصل البرودة إلى الداخل، ويمنع مياه الأمطار من دخوله فى الشتاء. 
وتبنى البيوت حسب نظام معين لا تدخل فيه الصدفة، فإذا كان البيت فى بلاد الشمال فإنه يبنى ويفتح بابه ناحية الشرق الجغرافى، أما وسط وجنوب سيناء فإنه يفتح ناحية الجنوب الشرقى؛ والعلة من ذلك هى مراعاة اتجاه الريح؛ فالبيت دائما يفتح عكس اتجاه الرياح وبيت الشعر فى بادية سيناء يعرف بهذا الاسم ولا يسمى "خيمة" على الإطلاق وبيت الشعر يتكون فى أساسه من عدد من "الشقاق" ومفردها شقُة والشقُة تنسجها المرأة البدوية من شعر الماعز الأسود وعرضها حوالى 60 سم تقريبا أما الطول فيتوقف على التقسيم الداخلى للبيت وتقوم البدوية بخياطة الشقة إلى مثيلتها، وهكذا حتى تصل إلى العرض المطلوب. والغالب فى بيوتات الشعر ببادية سيناء أنها تتكون من ست شقات وعند اليسر والغنى المادى يتكون من 12 شَقة أى ضعف الأول ومكونات البيت هى: 
سقف بيت الشعر: وهو مكون من 6 إلى 12 شَقة. 
الرواق: وهو نسيج من الصوف والشعر ويحيط بالبيت من جوانبه، ويثبت بأطراف سقفه. 
المعند: وهو نسيج من الصوف والوبر وبه يتم تقسيم البيت من الداخل إلى رفتين أو ثلاث. 
الشّعبة أو الخطفة: وهى من خشب شجر المتنان أو شجر الرتم أو شجر الطرفا على شكل مثلث طول ضلعه 15سم تثبت فى البيت ويربط بها الحبال وعددها عشر فى البيت الواحد. 
الواوية: وهى قطعة من الخشب تثبت فى منتصف سقف البيت من الداخل لتمسك بواسط البيت لحفظه من الانهيار. 
الأعمدة: وعددها تسعة أعمدة ثلاثة فى الأمام وثلاثة فى وسط البيت وثلاثة فى مؤخرة البيت ولكل عمود من هذه الأعمدة اسم يعرف به وأهمها عمود الوسط وعليه يرتكز البيت وهو مثبت بشكل رأسى فى الواوية، أما الأعمدة التى فى مقدمة البيت فهى المقدم وهو أمام الواسط مباشرة، وعن يمين المقدم عمود اليد، وعن يساره أيضا اليد، أما خلف عمود الواسط فيوجد عمود الزافرة وعن يمين الزافرة ويسارها يوجد عمودا الرجل. 
الحبال: وعددها 9 أعمدة حبال تشد قبالة كل عمود من الأعمدة تثبت كل منها فى الأرض بوتد إذا كانت الأرض غير رملية وإذا كانت رملية يثبت بدفنه فى الأرض على بُعد مناسب. 
البطانة: وهى نسيج عرضه 20 سم، وتلحم فى طرفى البيت من الداخل وبعرضه وبوسط البيت ومهمتها حماية سقف البيت من رؤوس الأعمدة. 
الغدفة: وهى نسيج من الصوف والوبر تثبت فى واجهة البيت وترفع وتنزل حسب الاحتياج وهى تمثل بوابة بيت الشعر. 
تقسيمات بيت الشعر: يقسم بيت الشعر إلى قسمين أو ثلاثة أقسام وكل قسم يسمى "الرفة" يتم هذا التقسيم بواسطة "المعند" وغالب بيوت الشعر فى بادية سيناء تقسم إلى رفتين أما بيوت الشيوخ والأغنياء فتنقسم إلى ثلاث رفات ويسمى البيت فى هذه الحالة "بيت فازة" تخصص "رفة" من البيت للمحرم؛ أى للنساء، أما الرفة الثانية فتخصص للرجال وضيوفهم ومن عادة بادية شمال سيناء أن يكون المحرم على يسار الداخل بينما جرت عادة بدو جنوب ووسط سيناء أن يكون المحرم على يمين الداخل للبيت. 
ويجدد بيت الشعر حسب حالة الشقق المكونة له، فكلما ساءت حالة "شَقة" تم استبدالها بأخرى جديدة يتم صناعتها.
وعلى غير بعض عادات البداوة العربية؛ فإن بادية سيناء لا يستخدمون بيت الشًِِِعر إلا فى فصل الشتاء فقط وبعد انتهائه يقومون بطى مكوناته ورفعه إلى الشتاء القادم، أما فى الصيف فإنهم يستخدمون العرائش من سعف النخيل وأشجار البادية:
حماية بيت الشعر: يتمتع بيت الشعر البدوى بحماية خاصة فى العرف البدوى فهو محمى من جميع الجهات، بما مداه أربعون خطوة تعتبر محرما للبيت لا يجوز الاقتراب منها إلا بإذن صاحب البيت، وكذلك فإن البيت البدوى يؤمن كل من يدخل فيه أو دخل حرمه حتى لو كان هذا الداخل من أعداء أصحاب البيت وفى جميع الأحوال والأزمنة فإنه لا يجوز إتيان البيت من ظهره، وإلا عد ذلك من قبيل التحريم الذى يهدر الكرامة. 
وغنى عن البيان القول إن بيت الشعر فى المجتمع البدوى يساعد كثيرا على تحقيق أكبر قدر ممكن من التوافق مع الظروف البيئية، حيث حياة الترحال والتنقل، ومكوناته جميعها من خامات متاحة فى هذه البيئة الصحراوية، ويتم صناعته من الألف إلى الياء دون الاعتماد على أى بيئات أخرى. 



المصدر
المرأة السيناوية 
تراث بدوى وواقع أسير

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016