»نشرت فى : السبت، 9 أغسطس 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

وادي فيران في سيناء عام 1868 م

"وادي فيران في سيناء في القرن التاسع عشر عام 1868 م."



هذا الوادى حظى بزيارات الرحالة الأوربيون منذ القرن السادس الميلادى ويقع على بعد 60كم شمال غرب دير سانت كاترين وكان يتميز بغزارة المياه من الآبار والعيون التى تغذى حدائق الوادى وقد نضبت بعض آبار الوادى مما أدى لقلة المياه .
الوادى أخذ شهرته من وجوده فى سفح جبل سربال العظيم الذى يبلغ ارتفاعه 2070م فوق مستوى سطح البحر، موضحا ان اسم سربال ارتبط بشجر النخيل عند سفح الجبل وكان الجبل محل تقديس قبل رحلة خروج بنى إسرائيل إلى سيناء .
الوادى يحتضن مدينة مسيحية متكاملة مكتشفة بسيناء تحوى آثار عمرها أكثر من 1500عام من القرن الرابع إلى السادس الميلادى شهدت قدوم المسيحيين إليها من أوربا آمنين مطمئنين على أرض الفيروز فى رحلتهم إلى القدس عبر سيناء ومنهم الراهب كوزماس عام 535م والراهب أنطونيوس عام 565م .
كما ان الوادى كان ملجأ للمتوحدين الأوائل بسيناء الذين لجأوا إليه هربا من اضطهاد الرومان فى القرن الرابع الميلادى وبنوا قلايا (مكان تعبد الراهب) من أحجار الوادى ما زالت باقية حتى الآن كما يضم الوادى الجبل التاريخى الشهير وهو جبل البنات الذى يحتضن دير البنات الذى يعود للقرن الخامس الميلادى.
المنطقة الأثرية بوادى فيران تضم مدينة بيزنطية متكاملة بتل محرض الأثرى وتبلغ مساحته 400م طول 200م عرض له سور من القرن السادس الميلادى أساساته من الحجر والجزء العلوى من الطوب اللبن , وتضم منازل واضحة التخطيط ومقابر على أطراف المدينة وأربعة كنائس منهم الكنيسة الأسقفية الخاصة بالكرسى البابوى وكنيسة المدينة وقد خصص جزء منها كمستشفى , مشيرا الى ان مطرانية فيران تعد أقدم مطرانية بسيناء منذ عام 451م وكان بها مقعد الباباوية , ويقال ان مطرانية فيران انتقلت إلى طور سيناء (منطقة سانت كاترين الحالية ) بعد بناء دير طور سيناء الذى أطلق عليه دير سانت كاترين فى القرن التاسع الميلادى للقصة الشهيرة لسانت كاترين والعثور على رفاتها فوق قمة الجبل الذى عرف باسمها بعد ذلك , وقد انتقل مركز مطرانية سيناء من وادى فيران إلى دير طور سيناء بعد بنائه بتسعون عاما , وأصبح دير سانت كاترين مركزا لأبرشية سيناء، وأصبح المطران يلقب  مطران دير طور سيناء وفيران وراية  وراية مقصود بها مدينة طور سيناء الحالية.
وادى فيران يحوى جبل الطاحونة المواجه لتل محرض الأثرى ويتميز بجمال غير عادى ويرتفع 886م فوق مستوى سطح البحر ويضم قلايا مسيحية من القرن الرابع الميلادى وكنائس من القرن الخامس والسادس الميلادى بنيت بالأحجار الرملية الحمراء المأخوذة من نفس الجبل دليل على التفاعل بين الإنسان والبيئة واستخدموا مونة من الحيب الناتج عن كثرة السيول بالمنطقة التى تجلب هذه المونة إلى سفح الجبل كما تكشف قمة جبل الطاحونة جمال الوادى وتدرج جباله وجمال المنطقة كلها.

مما قرأت.

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016