وصف البدو : "إن البدو يعتبرون المبشع من الصالحين الأتقياء ويؤمنون بصحة أقواله وصدق تنبؤاته."//أبو حسان

الأحد، 10 أغسطس 2014

طُول والوَلادة بتولد ما على الدنيا فالح

قصة مثل
"طُول والوَلادة بتولد ما على الدنيا فالح"



كان لشيخ من العرب قطعة أرض مزروعة شعيراً ، وكان الزرع أخضر في بداية نموه ، ومرّ ذات يوم أعرابيّ كهل يلبس جاعداً على ظهره ومعه قطيع من الغنم يسوقه ويظعن به بقرب أرض الشيخ ، وكانت بعض الأغنام تدخل في الزرع وتأكل منه ، وكان للشيخ عبد قويّ مفتول العضلات مغرور بقوته لا يحسب أن أحداً يستطيع أن يغلبه ، فهرع العبد يجري مسرعاً نحو الأغنام يضربها بعصاه ، ويطردها عن الزرع وهو يسبّ الأعرابي ويشتمه ويهدده بالضرب ، فهادنه الأعرابيّ بالكلام اللين ولكنه لم يجدِ معه ، بل اقترب منه ورفع يده ليضربه ولكن الأعرابيّ كان أسرع منه فأمسكه مع عصاه ووضعه تحت إبطه وضغط عليه بيده حتى كاد يكسر عظامه وأخذ يسوق أغنامه على مهل ، والعبد معلق تحت إبطه تكاد تزهق روحه ، وبعد أن ابتعد عن الزرع رماه من تحت إبطه فوقع محطماً ، لا يكاد يقوى على النهوض ، فقام لا يصدق بالنجاة وهرب لا يلوي على شيء وهو يقول : "طول والولادة بتولد ما على الدنيا فالح".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق