الجمعة، 8 أغسطس 2014

تـــــالله ما ذلك في أيدينـا

"تـــــالله ما ذلك في  أيدينـا"




تزوج شيخٌ من الأعراب جاريةً من رهطه ، وطمع أن تلد له غُلاماً فولدت له جارية فهجرها ، وهجر منزلها وصار يأوي إلى غير بيتها ، فمرّ بخبائها بعد حول وإذا هي تُرَقِّص بُنَيَّتها منه وهي تقول :


            ما لأبي حمزة لا  يأتينـــــا           
                                  يظل في البيت الذي يلينــا

           غضبان أن لا نلد البنينــــا           
                                  تـــــالله ما ذلك في  أيدينـا
   
                          وإنما نأخذ ما أعطينا

فلما سمع الشيخ الأبيات مرَّ نحوهما حتى ولج عليهما الخباء وقبّل بُنَيَّتها وقال : ظلمتكما وربّ الكعبة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق