وصف البدو : "إن البدو يعتبرون المبشع من الصالحين الأتقياء ويؤمنون بصحة أقواله وصدق تنبؤاته."//أبو حسان

السبت، 6 سبتمبر 2014

بدو سيناء ..ودفاعهم عن تراب سيناء

"بدو سيناء ..ودفاعهم عن تراب سيناء"


كشفت هزيمة العرب في حرب عام 1967 عن معدن قبائل سيناء الأصيل وابرزت الوجه العربي المختفي تحت كوفية معفرة بالرمال .. فقد أسهم عربان سيناء بايواء مئات الجنود والضباط المصريين الذين حوصروا بين قناة السويس وغزة بعد اوامر الانسحاب المربكة التي اصدرها المشير عبدالحكيم عامر في حرب الأيام الستة .. لم يكتفوا باعادتهم الى مصر فقط . بل استولوا على مخازن الاسلحة المصرية التي بقيت في سيناء وتسلحوا بها . وبعضها وصل الى الطفيلة ومعان والكرك عام 1968 عن طريق هجانة سيناء عبر وادي عربة . واعادوا التواصل مع وطنهم الأم مصر عبر اجهزة الاتصال التي وزعتها عليهم المخابرات الحربية المصرية بتوجيه من الفريق سعد الدين الشاذلي . واصبحت حركة الجيش الإسرائيلي في سيناء تقريرا يوميا من رعاة الإبل والساكنين في الكهوف المرتفعة مع اغنامهم . وبعد عودة سيناء الى مصر . اصبح اللواء منير شاش قائد سلاح المدفعية المصرية التي دكت خط بارليف محافظا للعريش .. وكان هناك لقاء مؤثر بين مجموعة من ضباط المخابرات الحربية المصرية وبين احد بدو سيناء الذين اشتهر صوته بوضوح الارسال . فقد كان يستعمل سلكَ هوائي اللاسلكي حبل غسيل فوق قمم احد الجبال فيما زوجته تبدل قطع الملابس المنشورة كل يوم للتعمية على الطوافات الإسرائيلية . وقد اتيحت لي فرصة مصافحة ذلك البطل في مهرجان البوادي بالعريش عام 1987.. فقد كرموه للمرة الثانية مع زوجته المنقبة بالبرقع المزين بقطع النقود الفلسطينية والمصرية القديمة .

محمود الزيودي
جريدة الدستور الأردنية
العدد : 16939
تاريخ : 04-10-2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق