»نشرت فى : الأربعاء، 1 أكتوبر 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

ولي عهد إمارة أبوظبي يطلق 100 رأسا من الماعز في رم

"ولي عهد إمارة أبوظبي يطلق 100 رأسا من الماعز في رم"



اطلقت هيئة البيئة – أبوظبي وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة في محمية رم اليوم مائة راس من الماعز الجبلي (البدن) تبرعت بها الهيئة في وقت سابق من اجل المحافظة على هذا الحيوان المهدد بالانقراض جراء الصيد الجائر .
ويعتبر حيوان البدن (الماعز الجبلي) من الانواع المهددة بالإنقراض في منطقة وادي رم نتيجة عدد من المهددات البشرية التي تحيط به ومن أهمها وأكثرها خطورة على مجتمعات البدن هو الصيد الجائر وتدمير الموائل الطبيعية التي تناسب عيشه.
كما يعتبر حيوان البدن من الأنواع المهددة بالانقراض في الاردن بشكل عام وذلك بعد أن تناقصت اعدادها بشكل حرج في العشرينيات من القرن الماضي حيث انحصرت الاعداد الباقية في مواقع قليلة تقع على الجبال المحاذية للشاطئ الشرقي للبحر الميت وقليل منها استخدم جبال وادي رم كموئل له يساعده في الاختباء من المهددات المتعددة التي كادت ان تدفع هذا الحيوان الى حافة الانقراض.
واكد  مفوض البيئة والرقابة الصحية في السطة الدكتور مهند حراره  على ان السلطة تولي اهتماما بالغا في محمية رم من اجل المحافظة على التنوع الحيوي في تلك المنطقة التي دخلت مؤخرا ضمن مناطق التراث العالمي لما تحتويه من ارث تاريخي وحضاري تمتد جذوره الى ستة الاف عاما قبل الميلاد حيث شهدت المنطقة استيطانا بشريا واسعا دلت عليه علميات الحفر والتنقيب التي تمت في اوقات متفرقة من قبل البعثات الاثارية العالمية والمحلية .
وثمن الدعم الذي قدمته وما زالت تقدمه هيئة البيئة في ابو ظبي من اجل المحافظة على التنوع الحيوي في محمية رم حيث تم اعادة توطين حيوان المهى العربي الذي انقرض من المنطقة مطلع القرن الماضي عبر الهيئة التي اشرفت على اطلاق المهى العربي في المنطقة والذي اصبح يعيش الان في المحمية ويتكاثر وفق النسب الطبيعية الاعتيادية له معتبرا اعادة توطين البدن في المنطقة بعد ان اوشك على الانقراض عملا يستحق التقدير والثناء لهيئة البيئة في  ابو ظبي التي تمد اذرعها تعاونا ودعما للمنطقة معربا عن تقديم كافة اشكال الدعم من قبل السلطة من اجل حماية وانجاح هذه المشاريع التي تعيد للمنطقة بهائها وحيويتها .
و اشار   خلدون العمري من هيئة ابو ظبي للبيئة انه سيتم إدارة المشروع من خلال لجنة توجيهية مشتركة تضم إدارة هيئة البيئة- أبوظبي التي تمثل الجهة الراعية والداعمة للمشروع وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ممثلة بإدارة منطقة وادي رم، بالإضافة إلى الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، وسيتم تحقيق المشروع من خلال تنفيذ اربعة أهداف عملية والتي تتضمن العمل لضمان استدامة قطيع حيوي من حيوان البدن البري ضمن مناطق تواجده الطبيعية في منطقة وادي رم، والعمل على ضمان تنفيذ برنامج اتصال وتواصل ورفع وعي للمجتمعات المحلية والجهات ذات العلاقة فيما يتعلق بالمشروع والعمل على تعزيز النهج التشاركي للمجتمعات المحلية والجهات ذات العلاقة للحد من المهددات التي تؤثر على  استدامة وحيوية  قطيع حيوان البدن. بالإضافة إلى ترويج وتسويق برنامج تأقلم وإطلاق البدن في منطقة رم للحصول على الدعم المحلي والإقليمي لنشاطاته.
ويذكر أن حيوان البدن البري يعتبر من الانواع الاجتماعية التي غالباً ما تعيش ضمن قطعان أقل من عشرة افراد وقد تزيد في بعض الاحيان ومما يزيد من عدد القطيع هو فترة التزاوج والمواليد
وتلتزم هيئة البيئة – أبوظبي، التي تأسست في عام 1996، بحماية وتعزيز جودة الهواء، والمياه الجوفية بالإضافة إلى حماية التنوع البيولوجي في النظم البيئية الصحراوية والبحرية في إمارة أبوظبي. ومن خلال الشراكة مع جهات حكومية أخرى، والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية، والمنظمات البيئية العالمية، تعمل الهيئة على تبني أفضل الممارسات العالمية، وتشجيع الابتكار والعمل الجاد لاتخاذ تدابير، وسياسات فعالة. كما تسعى الهيئة لتعزيز الوعي البيئي، والتنمية المستدامة، وضمان استمرار إدراج القضايا البيئية ضمن أهم الأولويات في الأجندة الوطنية.

المصدر

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016