»نشرت فى : السبت، 18 أكتوبر 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

عشيرة البدارة الأحيوات

"عشيرة البدارة الأحيوات"


كان من خبرهم أن أنجب رجل من الطوال ولد ولقب هذا الولد بالبدري وكان يقيم في مدينة العقبة ويعملون في صيد السمك.وتزوج البدري وأنجب ولد أسماه رباع.فلما كبر رباع انتقل بأبيه ألى وادي قصيب واستقر على الساحل جنوبي وادي أبو مغرة.فلما كبر رباع انتقل بأبيه الى وادي قصيب واستقر على الساحل جنوبي وادي أبو مغرة والى الشمال من صوير.وقد كبر البدري وأصبح رجلا عاجزا.وكان رباع يعمل في صيد السمك ويقوم بتشريحه وتمليحه وبيعه للمسافرين.وذات يوم مر بهما رجال من العليقات فأبصر أحدهم عند رباع قدراً من النحاس فطمع فيها وأراد أخذها بالقوة.فمنعه رباع البدري وعرض عليه أن يأخذ سمك بدلا من القدر.ثم ان رفاقه من العليقات أخذوا رجلهم منعاً للنزاع وساروا مبتعدين إلا أن الرجل فارقهم عائداً لأخذ القدر النحاسية بالقوة.فقتله رباع في سيل قصيب عند الساحل ثم أن رباع حمل والده وسار به غرباً مصعداً عبر وادي قصيب.أما العليقات فأنهم لما استبطأوا أخاهم عادوا إليه فوجدوه مقتولاً.فساروا بأثر رباع البدري للثأر منه إلا أنهم وجدوه قد توعر في الجبال داخل بلاد التيه.ووجدوا من آثاره أنه كان يقطع ثمار اللصف التي كانت عروقها تحمل أثار الدم التي كانت على السكين.وكان رباع يطعم أباه ثمار اللصف وقد عاد العليقات إلى ديارهم ولم يظفروا به.أما رباع البدري فأنه واصل سيره وظل يتنقل بأبيه حتى وصل ألى عرب العيايدة في منطقة السقي في العجمة جنوبي بلاد التيه.فأقام عندهم وتزوج منهم فكان من أعقابه البدارة.وقد وضع البدارة وسم قومهم الأحيوات وهو الحنيك على الفك السفلي للبعير والمحلة وهذا رسمها H على ورك البعير وهو وسم خوالهم العيايده.ولما ارتحل العيايدة نحو شمال غرب سيناء عند باقي قومهم هناك ظل البدارة في ديارهم كما هم.فودع العيايدة السقي مع البدارة وهو في وادي العريش ببلاد العجمة ويدعى اليوم "سقي البدارة".وكان يصنعون منها الرحايا السقاويات.ومن ديارهم  أيضاً بارود العيايدة وهى مقبرة قديمة للعيايدة.وفي عام 1936م تنازع البدارة مع قبيلة التياها الذين أرادوا الاستيلاء على مزارع للبدارة.فذهب ركب من البدارة بقيادة الشيخ سالم بن سعد الزريقات إلى قومهم من الأحيوات في وادي الحيسي شرقيهم في جنوب شرقي بلاد التيه.فأنتصر لهم وقام من دونهم أحد كبار الحمدات وهو الحاج عتيق بن لويفي شيخ العواودة الحمدات حيث تم فض النزاع مع التياها وكف أطماعهم في أملاك البدارة.
والبدارة يشكلون كياناً مستقلاً قائماً بذاته ويقطنون جنوبي بلاد التيه في نواحي يرقا والمالحة وأبو متيقنا وحجية والبربري ووادي السقي وغيره.وعدد البدارة قليل لايزيد على مائتي بيت منهم مائة بيت فقط في سيناء في الوقت الحاضر وتفرق الباقي وفيهم :
الحوامدة . والدلاوي . والزريقات . والظقيطات . والعرابدة . والقطيفات . والوطوط والأخير من بني عمومة البدارة وأصلهم من المساعيد.
ومما ورد عن البدارة أن رجلاً ....من ....تبادع في دحية مع الدلاوي من البداري فقال ال... :

خذني معك يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا الأحيوي
خبرني بلاد اللقاليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــق

فأجابه الدلاوي البدري قائلاً :

بلاد اللقاليق بعيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدة
مــــــــــــــــــــــــــــا تصمد يا لخيط الرقيق


وقد كانت للبدارة مزارع في العمرو مع قومهم الأحيوات. وهذه القصة حصلت عند الأحيوات.

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016