وصف البدو : "العرب يستهلكون القليل القليل من الخضراوات ، إذ إن أطباقهم أعدت من اللحم والأرز والدقيق والزبدة." /// بوركهارت

الاثنين، 17 نوفمبر 2014

غاية الكيف .. قصيدة

 "غاية الكيف"
للشاعر أحمد محسن ابو رجل المسعودي



الـبـر طلعـاتـه عـلـى غـايــة الـكـيـف
لا صــار عشـبـه بالمحـايـل تـشـوفـه

ودنــا بجـيـب لا مـشـا كـنـــه الطـيـف
يصـعـب عـلـى كــل المـواتـر تطـوفـه

جـيــب جـديــد جـاهــز بالتـكـــــالـيـف
بخاخ يصـفـر مــن جحـيـم بجـوفـــــه

منـوة نشـامــــا ع الـبـراري موالـيـف
الكل للـمـقـنـاص نـفـســه لـهـوفــــــه

ودهم على اللي مرتعـــــه بالمشاريـف
ينساق مــع جمـلـة قطـيـع يحـوفــــــه

مــع مـــــــدة الدربـيـل بـانـن معاكـيـف
قرون الرباعي بالظلالـه تشوفــــــــــه

والنبت واجـد والمـذاري كمــــا الريـف
والريح طـابـت والــدروب مـعـروفــــه

يصبـوا عليهـن والبنـــــــادق مطاريـف
كل يـقــدم خشـمـهـا فـــي كـفـوفــــــــه

ولاثــار عــج المـلـح طـــاحـن مـراديـف
والكل واسى صـيـدتـه ع كتـوفـتـــــــــه

وعلى حزت الموعد نشامــــــا مواقيـف
في وادي يعجـزك شرحـة وصـوفـــــــه

يصلح به الفنجال في دلـــــــــــة السيـف
مهيل قــــرم الـنـشـامــا يـحــوفـــــــــــه

بين الرتم مـــــــن خوف هب الصواريف
في ليـلـة والـبـرق بـانــت كـشـوفــــــــه

النـار تشعـل والنـشـا مــــــــــا مكاتـيـف
كل يـقـول ارتــاح مـــا مـــن كـلـوفــــــه

وبعد العشـــــــــا يازين سرد السواليـف
مر حـكــم ومــــرار فـيـهــا طــروفــــــه

ولا حان وقت الفرض قمنا خفـــــا فيـف
كل ً دعـــا ربــــه بـعـطـفـه وروفـــــــــه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق