»نشرت فى : السبت، 22 نوفمبر 2014»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

من أدب البادية .. محدى الهبداني

"من أدب البادية .. محدى الهبداني"

"صورة رمزية"

هو محدى بن فيصل الهبداني عاش الى تاريخ 1300 هجرية تقريباً ، وهو من قبيلة الفضيل التي يرأسها الشيخ أبن رشدان وهي فخذ من أفخاذ قبيلة الجعافرة من ولد سليمان ( من ضنا عبيد ) من بشر ، وبشر هو أبن عناز بن وايل وهو شقبق مسلم بن عناز الذي تتفرع منه قبيلة ( ضنا مسلم ) ، نشأ هذا الشاعر وترعرع بين قبيلة ولد سليمان المشهورين بالشجاعة ، وكثرة العدد ، شيخها العواجي وعائلته ، والعواجية لا زالوا هم شيوخ هذه القبيلة ، نشأ في وقت التطاحن بين قبيلته والقبائل المحيطه بها ، وأمه ( ذكر ) بنت مشل العواجي الفارس المشهور ، ووالده فيصل الهبداني ليس مرموقاً بين أفراد هذه القبيلة ، ولكن أبنه ( محدى ) نشأ ثائراً وذكياً وطموحاً ، يطمع بالزعامه ، ولكنه لم يلق مجالاً لزعامته مع وجود أخواله الأبطال العواجيه ، وبعد أن لاحظ أخواله طموحه وتدخله بالقبيله وتحريضه لهم وترفعه عن مسلك أبيه ضغطوا عليه ، لهذا لم يستطع أن يبرز بينهم ، وضاقت به الأرض بما رحبت ، أخذ يتألم ويقول الشعر محرضاً أقاربه من آل فضيل وهاجياً لهم أحياناً ، وقال قصائد كثيرة بهذا المعنى ، لم أعرف منها سوى القليل ومنها :

هــنـــيـــكـم يـاهـل الــــقـلوب الـــمـــريحـة
يــــالــــدالـــــهـــــيـــــن عـلـــــى بـركة الله
هــنــيــكـــم بـقــلــوبــكــم مــســتــريــحــة
ويـالـيــت قـلـبــي كــــل مــاجـــاه يـنــســاه
يـنـسـى هـواجـيـس الضـمـيـر المـشـيـحـــة
ويرضـى علـى غـوال حلـقـه الــى أرخــــاه
خـطـو الـولــد يـرضــى الـعـلـوم القبـيـحـــة
ويـقـفــي ويـقـبــل كـالـهـنـوف الـمـرضــاه
وانــــا دلـيـلــي مــــا يـطــيــع الـنـصـيـحـة
يا ناس عياني دليلي وأنا أنهـــــــــــــــــــاه

ثم قال هاجياً قومه :

يا فضيل يا قلوب الغنم ما تحامونيـــا ليـتـهـا والله تـحـسـن لـحـاكــم
يا طولكـم يـا عرضكـم يـوم تاتـونيـا قـل حمراكـم علـى مــن بغـاكـم
اليـا اجتمعـتـوا للمـراجـل تذيـبـونوالناس عرفوا طيبكـم مـن رداكـم
الـكـل منـكـم دائـمـاً يتـبـع الـهــونيـا لعـن أبوكـم كيـف توخـذ نساكـم
ترضـون بالـذلـه عسـاكـم تهـبـونواشــوف بالرجلـيـن كــل ٍ وطـاكـم
يا فضيل بالـورور بغيتـوا تباعـونويلقـى المذلـه خائـف وان نصاكـم

ثم قال هذه القصيدة متبرئاً من قومه :

ليتني مـن الصلبـان والأصـل مـا بيـهلا ســايــل عــنــي ولانــــي بـســايــل
أقـعــد عـلــى مـقــرٍ خـفــيٍ مـواريــهبرهـراهـةٍ مــا ياصـلـه كـــود حـايــل
من الوسم رويان مع الصيف مطغيهتـلـقـى الـخـصـاب مــكــومٍ لـلـزمـايـل
ألـــوذ عـــن دحـــشٍ كـبــارٍ عـلابـيـهيــهـــوش كــنـــه بــاشـــةٍ لـلـقـبـايــل
متـبـاركـيـن بـالـمـولـد بــنــي خــيـــهعـلـى الـنــزول يـكـثـرون الـضـوايـل
أنـا أن بغيـت الصبـر قـلـت مشاحـيـهونفسـي عيـوف ولا رضيـت الفشايـل
نـويـت أهــوم وكـافـل الـعـبـد والـيــهوالـبـعــد طــــب لـلـقـلـوب الـغــلايــل

فاجابته أمه (ذكر) أخت مشل العواجي بالقصيده الآتيه :

أشوف سلم أبليس (محدى) يسويهيلعـب علـى ظهـر اللعـيـن القـوايـل
عـزي لنـزلٍ قـام (محـدى) يشظـيـهلـعـب بـكـم يـــا ذاهـبـيـن الحـمـايـل
مـطـاوعٍ لبلـيـس وبـلـيـس مـغـويـهلا تتبعـونـه يـــا الـقـلـوب الهـبـايـل
هـــذا جـــزا خـــالٍ يـعــزه ويغـلـيـهلا واحسايـف قولـةٍ : يـا بـن وايــل

 لقد قرر محدى أن يبتعد عن أخواله ، وعن قبيلة ( ولد سليمان ) ورحل من نجد مع قسم من قبيلته آل فضيل الذين ألتفوا حوله ، أتجه الى قبيلة الفدعان من عنزة ، لأن الفدعان أقرب قبائل عنزة لولد سليمان ودخل الأراضي السورية وقد أنشأ هذه القصيدة :

يــا راكــب سربـالـةٍ تقـطـع البـيـدحـمـرا ولا فـوقـه رديــفٍ محنـهـا
أول نـهـاره خـــل مـشـيـه تـفـاديـدوفهق الى البرديـن عقبيـك عنهـا
مثل النعامه يوم تقفـي مـع الحيـدأو تقـل شيهـانٍ دنــا اللـيـل منـهـا
تلفي لمن جيشـه سـواة المعاويـدكــم عـزبـةٍ ذوق ربـوعــه لبـنـهـا
يـا خـال ياللـي مـا بفعـلـك مناقـيـدرفـعـت نــاسٍ مــا عرفـنـا لحنـهـا
لا أكراد لا هم ترك لا سلم أجاويديبون يقـزون العـرب عـن وطنهـا
يا خال لـولا نصـف ربعـي لهاميـدأن كان جاكم صـادق العلـم منهـا
أخترت عـن دار المهونـات بالبيـدوخلـيـت دار الــذل لـلــي سكـنـهـا
دارٍ بــــدار ولا عـلـيـنــا تـحــاديــدوأرزاقـنـا رب الخـلايـق ضمنـهـا
نــروح عــن دار العـنـا للاجـاويـدلا هـل بيـوتٍ مـن تجـلـوى زبنـهـا
عيال الغبيـن المنتخيـن المواريـدعلـى ظهـور الخيـل يذكـر طعنـهـا
ان جـاء نهـارٍ فيـه فهـق وتوريـديسنـى علـى كـل المـوارد شطنهـا

ولما دخل الأراضي السورية قاصداً آل غبين قال هذه القصيدة :

الله مــن قـلــبٍ بـــدا فـيــه عـمـسـييمـيـع لــو بـاسـه حـجــر قرطـيـانـي
يميع ميعـة شمـعٍ مـن حـر شمسـيوالا الشحم من فوق جمر أضهياني
نـصـبـح مكـاظـيـم وبـالـهـم نـمـسـيوكـــن الـطـعـام مــلــوثٍ ديـدمـانــي
يـا راكـبٍ مـن عندنـا فــوق عنـسـيسـحـوان قـطـاع الفـيـافـي عـمـانـي
عنـسٍ سبـرس بالسـواد الوغطسـيقــطــاع دوٍ هــوذلــي سـوسـحـانــي
هزتـه بعـود اللـوز مـن غيـر لمـسويامـا قطـع مـن نـازح السهمـدانـي
قطعـى قـطـا ومـذيـره حــس ونـسـيمــن الــلال ورد ديــرة الريهـجـانـي
فوقـه دلالٍ نـسـج مــن كــل جنـسـيالـقــرمــزان مـخــالــطٍ بـازرقــانــي
يـمـد مــن حـفـرة خنيـصـر ويمـسـيلأهــــل بــيــوتٍ شــيــدت بالـبـيـانـي
ياما عطوا مـن سابـقٍ قـود خمسـيغبيـنـات يعـطـونـه ولا بـــه مـثـانـي
وان صار بالفرسان طعنٍ وغمسـيمـا مثلهـم يـركـب بـنـات الحصـانـي

وفي أثناء طريقه هو ومن معه من قبيلة آل فضيل ، صادفوا قبائل من ( الشوايا ) الذين يربون الأغنام ، في حماية الشيخ أبن قعيشيش ، يأخذ عليهم الأتاوه ويتكفل بحمايتهم من نائبات الزمن ، وعندما رآهم محدى الهبداني وجماعته أرادوا نهب أموالهم لضعفهم ، فأغاروا عليهم وأخذوا أموالهم ومواشيهم ، وعندما علم الشيخ ابن قعيشيش شيخ الخرصة من الفدعان ثارت ثائرته وأغار على محدى الهبداني وجماعته بفرسانه ورجاله وقصدهم تخليص الغنائم التي أخذوها من الشويان ، ولكن محدى وجماعته أبوا أن يسلموا ما غنموا فحصلت معركة بينهم وبين ابن قعيشيش هزم فيها ابن قعيشيش هو وقومه ، ثم أنحرف محدى الهبداني عن قبيلة الغبين ، لأن الغبين أقارب قبيلة ابن قعيشيش والجميع من قبيلة الفدعان من بشر الكبيرة ، واتجه محدى وقومه الى الشيخ محمد بن سمير الذي هو من قبيلة ( ضنا مسلم ) بن عناز ، وقبل أن يصل الى الشيخ أبن سمير أرسل اليه هذه القصيدة موضحاً فيها المعركة التي حصلت :

يـــا راكـبـيـن مقـولـمـات الـخـفـافـيمــا دنـقـوا عـــن الـحـفـا يرقـعـونـه
يلفـن أخــو خـزنـه زبــون المقـافـياللـي بوقـت العسـر تـنـدى صحـونـه
الــروم جتـنـا جـــردةٍ يـــا السـنـافـييــبــون ســتــر بـيـوتـنــا يـنـهـبـونـه
صاح الصياح وقال : ما من عوافيوحتـى جـواب المـنـع مــا يذكـرونـه
صـكـوا عليـنـا ناهضـيـن الـشـلافـيفـزعــة وكـــلً مـجــرب يـزهـمـونـه
وصحنـا عليهـم صيحـةٍ مـع كشافـيولعيون (صيته) جيشهـم يسهجونـه
الشيـخ (ثـامـر) مـرتـكٍ تـقـل غـافـييـا حيـف سلبـت جوختـه مـع زبونـه
( جعافـره ) مـا يشتـهـون العـوافـيوالشـر لـو هــو غـايـبٍ يحضـرونـه
وردوا عليـنـا مــار صـرنـا عـيـافـيمـانــا هـمــاج وربـعـنــا يمـلـحـونـه
لا عـاد مـا ناخـذ مــن الـحـق وافــياللـي تحلـوى النـاس مــا يرحمـونـه


وأتبع ذلك بقصيدة أخرى طالباً فيها من محمد بن سمير لجوءه اليه وحمايته وهي كالآتي : 
دنــوا بعـيـدات الممـاشـي ركـابــيعـرنـدسـاتٍ يـقـطـعـن الـمـحـاويـل
عـروات ليـن أسهيـل بيـن وغابـيحتـى غـدا فـوق الأباهـر زهامـيـل
يرعن من الربلـة ورجـل الغرابـيبا طرافهن تلقى الخزامى تقل نيـل
حـثـوا منـاكـب جيشـكـم بالعـقـابـيقـلايـصٍ مـــا لاغـمــن المخـالـيـل
أن روحـن مـع سهلـةٍ لـه سرابـيعوصٍ يشادن روس ربد الهراقيل
لمحمـد بـن سميـر ريــف التعـابـيبـدر الدجـا نـوار عشـب الهمالـيـل
لصديقه أحلى من هتوف السحابيولعـداه مفـتـول الحـديـد الزناجـيـل
يا شيخ لو شال الجمـل مثـل مابـيأزرا بليهـي الرحايـل عـن الشـيـل
ويا شيخ مـن دبـت عليـه الدوابـييـعـاف لــذات الـونــس والتعـالـيـل
أن حـط بالغليـون مـثـل الخضـابـيوصينيـةٍ تلـعـب بـوضـح الفناجـيـل
عـده مـن الأونـاس خلـو الجنـابـيأن لافـه الداكـوك بالعـدل والمـيـل
ويا شيخ يا مدمي لروس الحرابيجيـنـا لـكـم يــا كاسبـيـن التنـافـيـل
نـبـي جنـابـك يـــا نـزيــه الجـنـابـييـوم الرفاقـه صـار منهـم غرابيـل
فأجاره محمد بن سمير هو وقبيلته الفضيل ، وحماه من ابن قعيشيش ، ومكث فتره طويلة في جوارأبن سمير ، الى أن عفت عنه قبيلة الفدعان بما فيهم آل قعيشيش والغبين ، بعد أن أرسل هذه القصيدة لجدعان بن مهيد شيخ قبيلة ( الولد ) من الفدعان :

يـــا راكـــب حـمــرا كـتــومٍ رغـاهــاممشـى ثمـان أيـام تطـويـه مـشـوار
جـدعـيــةٍ قــطــع الـفـيـافـي مـنـاهــاتشـدي لشاحـوفٍ مـع الـشـط عـبـار
يــا رســل يالـلـي لايــذٍ فــي قـراهــاخلـك مـع أول فـجـة الصـبـح نـشـار
والعصر أبو تركـي محـاري مساهـالغضـى البخيـل لغـالـي الــزاد دمــار
عينـي قـزت مـن نومهـا وش بـلاهـاكــن النـويـفـج لا يـفــه عـقــب ذرار
قــــزت وقــزاهــا عـظـايــم بــلاهـــاعـوجٍ نمضيهـن وهـن كارهـن كــار
وكبـدي مـن الرهونـد يخلـط عشاهـاأو تقـل يقـرض مــن معاليقـهـا فــار
عـلــى نـجــوعٍ فـــرق الله شـظـاهــانـاخـذ بـهـا حــق ونــذري بـهـا جــار
يــا مـدبـر السـلـقـا عـلـيـك التـقـاهـاتـفـرج لـعـبـدٍ تـايــه الـفـكـر مـحـتـار
يــوم أخـرجـوه وقربـتـه قــد مـلاهــاعنـدك لـهـا يـاوالـي الـعـرش تـدبـار
أطـلـبـك نـفـسـي لا تـخـيـب رجــاهــايـاعـالـم باحـوالـهـا وانــــت جــبــار
والـــروح مـنــي مـسـعـلاتٍ حـذاهــاحذوه رجل مـا قاضبـه كـود مسمـار
نـجـدٍ يـعـزي عـــن غـثـاهـا عـذاهــالوهي مقر ابليس في ماضي الأذكار
نركض ومـن صـاد الجـرادة شواهـاوللنـار مـن عقـب مـن المـال ديـنـار

كتاب ابطال من الصحراء
للامير السديري رحمه الله

يتبع ...

    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016