»نشرت فى : الأربعاء، 28 يناير 2015»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

يــا راكب الحمره تكظ الشدادي

"يـــــــــــــــا راكب الحمره تكظ الشدادي"

"صورة رمزية"


في إحدى غزوات المعجل على بني صخر. قتل الأمير عارف. "وكانت بين الشاعر ابن عزوز وبين الأمير (عارف بن معجل) صداقة".وطالت مدة الأخذ بالثأر من قبل عشيرته (الطحيمر). وذات يوم. جاء مختار نوى يدعو ابن عزوز للغداء. ولما وصل ابن عزوز وجد خمسة ضيوف من الطحيمر. وهم أولاد عم المرحوم الأمير عارف المعجل. وبعد السلام، وشرب القهوة المرة، قالوا له: (وش قال الشاعر يا ابن عزوز؟.) فقال ابن عزوز: والله بعد مقتل الأمير عارف، حلفت ألاَّ أمسك الرباب!!. فحلفوا عليه بروح المرحوم عارف أن يقول. فراح ابن عزوز يقول، ويحثهم على أخذ الثأر والانتقام لابن معجل:

يـــــــــــــــا راكب الحمره تكظ الشدادي
ركابها مـــــــــــا قط يمشي على الهون

تشدي الظليم الجافلــــــــــه بالحمـــــاد
يمشي وقلبـــه نيـــــــة الدهر مشطون

كزيت من عندي صبي وكـــــــــــــــــاد
من دون تل الميسري مــــــــــا تباتون

البلْ قريبه مـــــــار دونـــــــه نكـــــــاد
شوري على اهل الرمك مــــــا يغيرون

منهم يقول دعنـــــــــــا ندور السوادي
عساهم عنــــــــــــــا بالزماميل يلهون

ومنهم يقول دعنـــــــــــــا نشل الطراد
كسب الفتى مــــا بين طاعن ومطعون

ثار الصياح وقـــــــــام حس المنــادي
وفزعـوا على قحص النواصي يعنون

راحت تلتهم بخيول اجيــــــــــــــــادي
من فوقها اسباع الفلا مـــــــــا يذلون

تسمع صريك امصقلات الهنــــــــادي
رسخ العروق اليـاسطر كــــل مجنون

يـــــــــــــــا من يخبرني بعلم الوكادي
صواب عارف باوسط الراس ممكون

إن كان الطحيمر ما قضوا لي امرادي
شوري عليهـــم للشرارات يخــــوون

حزين راعي العيـــــــــط طـــب البلاد
وعليــــه تبكي من الغطاريف العيون

فلما سمع الضيوف ذلك. قالوا: ظهورهن يا هل الخيل. فقال المختار: غداكم يا النشامه!. فأجابوه: (ما توحي وش قال أين عزوز؟). وراحوا يغذون السير، حتى وصلوا شرق مدينة عمان. وقد صادفوا أحد وجهاء الخريشه ومعه رجلان. فقتلوهم، وقطعوا رؤوسهم. ووضعوها في الخرج.  ورجعوا إلى نوى. ونزلوا عند المختار. فرحب بهم. وقالوا له: نبي (نريد) أين عزوز.
ولما حضر ابن عزوز. واستقر به المجلس. ونثروا الرؤوس الثلاثة أمامه. وسردوا له القصة. فارتجل ابن عزوز قائلاً:

حرٍ شهر مـــــــــــا بين كحله وعــادي
ادعى بديد الريش بكل الأركــــــــــــان

حر ولـد حر من طيــــــــور الهــــــداد
صـتــاد الخريشه من مشاريق عمــان

استد راعي الدين دينــــــــــــــــه وزاد
ومن فوق راس المال كاسب وريـحان

وقد قرروا لابن عزوز في كل عام مثلما كان يرفده به الأمير عارف، من رز وسكر وقهوة وهيل وسمن وحنطة ودراهم وكسوة.


تكظ: تملأ وتنوف.
الشداد: الشاغر الذي يوضع على ظاهر الحمل.
الهون: المهل والتأني.
تشدي: تشبه.
الظليم: النعام.
الحماد: البادية.
مشطون: مشدود بحبلين.
كزيت: أرسلت.
الميسري: أرض بين درعا والأردن.
نكاد: نكد ومشقة.
الرمك: كوكبة الفرسان.
لسوادي: العادات.
الزماميل: جمع زملة وهي عدد من الإبل.
قحص النواصي: الخيول الأصيلة.
صريك: صليل، صوت السيوف.
مصقلات الهنادي: السيوف الهندية.
الطحيمر: عائلة المعجل من قبيلة (عنزه).
يخوون: يدفعون الأتاوة (الخوه). 
راعي: صاحب.
العيط: الإبل طويلة العنق.


غطاريفك مفردها غطروف. وهي الفتاة الجميلة.

المصدر
الأغنية الشعبية في حوران
عبد الرحمن الحوراني



    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات/ سالم بن فريج الأحيوي / 2016