وصف البدو : [ يعتبر النظام السياسي عند البدو بمنتهى الغرابة !!! لأنه يعطي مثالا راقيا لأفضل أنواع الديمقراطية في العالم ، وربما ديمقراطية البدو هي الوحيدة التي تتحقق فيها الشعارات التالية : الحرية ، المساواة ، الأخوة .] /// آن بلنت

الأحد، 13 مارس 2016

الوفاء وحسن الجوار عند البدو..قصة

الوفاء وحسن الجوار عند البدو..قصة
( قصيــده المطوطح العنـــــزي مع حرب)


كان هناك رجل يدعى المطوطح العنزي ولقد اصيبت ابله بالجرب وهو المرض المعروف الذي اذا اصاب قطيع شخص ؛ نفر منه الناس وحاولوا الأبتعاد عنه حتى لاتصاب ابلهم بالجرب وحتى موارد المياه يبعد عنها هذا الشخص فلا بد من ان تأتيه مضايقات ممن حوله ، فتؤثر على نفسيته وهذا ماحصل مع العنزي فقد رحل عن قبيلته وأرضه حتى لايسبب لهم مضايقات . ورحل المطوطح الى ديار قبيلة حــــرب ونزل بعيداً عن موارد المياة خشية ان تشرب ابله منها فتعدي باقي الأبل . ولكن جيرانه من بني حرب أبو إلا أن تبقي إبله مع إبلهم زيادة في التقدير لهذا الجار الأجنبي.وعالجوا له إبله حتى شفيت بأمر الله . وأمضي المطوطح معهم فترة طويله وكأنه واحد منهم بل انة وجد عندهم من حسن الجوار وطيب المعاشرة ما لم يجده عند قومه , وبعد مدة من مجاورته لهم جاءه بعض أقاربه وأصروا عليه بالعودة معهم إلي مضارب قبيلته فوافق أن يعود, لكنه لم يستطيع اخفاء دموع حزنأ علي فراق جيرانه من بني حرب , فلما لا موه علي بكائه علي حرب وهم أعداء لقبيلته قال :


       قــالوا علامك يـوم تبكـي علـي حـرب
                                وحرب لـنــا عـــدوان مـــا ينبـكـونـي

      قلـت البكـا ماهـوعلى البعـد والـقـرب
                                 أبكـي عليهـم عـقـب مــا جــاورونـي

     أربـع سنيـن وزملنـــا عندهـم جــرب
                                مـا اومـوا عليهـن بالعـصا يضربوني

    بــاموالهم ذودي يقـدم علـي الشـرب
                                 مرحولـنا يـشـرب وهـــم يقـهـرونـي

   ياعنك ماهم من هل الهزب والـزرب
                                 ولاهـــم بـغــرة جـارهــم ينظـرونـي

  ربع علـي الشدات والهون والكـرب
                                 مــا اذ مـهـم , بافعالـهـم يمدحـونـي

   وان حل عنـد اقطيهن بالقنـا ضرب
                                  يتلـون ابـو جلال حـامي الضعـوني

   تلقي دما الفرسان منهم لها سرب
                                   هـذا طريـح وذا عمـيـق الطعـونـي

   أنشر لهم بيضا من الشرق للغرب
                                   والله مـــا انـســي لا بـه قــدروني





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق