»نشرت فى : الاثنين، 18 أبريل، 2016»بواسطة : »ليست هناك تعليقات

من عادات العرب..نيران العرب

 من عادات العرب..نيران العرب



النوع السادس عشر في معرفة عادات العرب وهي صنفان الصنف الأول نيران العرب قد ذكر أبو هلال العسكري في كتابه الأوائل للعرب ثلاثة عشرة ناراً‏:‏ 
الأولى نار المزدلفة‏:‏ وهي نار توقد بالمزدلفة من مشاعر الحج ليراها من دفع من عرفة‏.‏وأول من أوقدها قصي بن كلاب فهي توقد إلى الآن‏.‏
الثانية نار الاستمطار‏:‏ كانوا في الجاهلية الأولى إذا احتبس المطر جمعوا البقر وعقدوا في أذنابها وعراقيبها السلع والعشر ويصعدون بها في الجبل الوعر ويشعلون فيها النار ويزعمون أن ذلك من أسباب المطر قال الشاعر‏:‏ أداعل أنت بيقوراً مسلعة وسيلة منك بين الله والمطر 
الثالثة نار الحلف‏:‏ كانوا إذا أرادوا عقد حلف أو قدوا النار وعقدوا الحلف عندها ويذكرون خيرها ويدعون بالحرمان من خيرها على من نقض العهد وحل العقد‏.‏قال العسكري‏:‏ وإنما كانوا يخصون النار بذلك لأن منفعتها تختص بالإنسان لا يشاركه فيها شيء من الحيوان غيره‏.‏
الرابعة نار الطرد‏:‏ وهي نار كانوا يوقدونها خلف من يمضي ولا يحبون رجوعه‏.‏
الخامسة نار الحرب‏:‏ كانوا إذا أرادوا حرباً أو توقعوا جيشاً أوقدوا ناراً على جبلهم ليبلغ الخبر أصحابهم‏.‏
السادسة نار الحرتين‏:‏ كانت في بلاد عبس فإذا كان الليل تضيء نار تسطع وفي النهار دخان مرتفع وربما بدر منها عنق فأحرق من مر بها فحفر خالد بن سنان النبي فدفنها فكانت معجزة له‏.‏
السابعة نار السعالي‏:‏ ترفع للمتقفر فيتبعها فتهوي به الغول على زعمهم كما تقدم في الكلام على أوابد العرب‏.‏
الثامنة نار الصيد‏:‏ وهي نار توقد للظباء تغشاها إذا نظرت إليها‏.‏
التاسعة نار الأسد‏:‏ وهي نار توقد إذا خافوا الأسد لينفر عنهم فإن من شأنه النفار عن النار يقال إنه إذا رأى النار حدث له فكر يصده عن قصده‏.‏
العاشرة نار القرى‏:‏ وهي نار توقد ليلاً ليراها الأضياف فيهتدوا إليها‏.‏
الحادية عشرة نار السليم وهو الملسوع‏:‏ كانوا يوقدون النار للملسوع إذا لدغ ‏.‏ ويساهرونه بها وكذلك المجروح إذا نزف دمه والمضروب بالسياط ومن عضه الكلب كي لا يناموا فيشتد الأمر بهم فيؤديهم إلى التهلكة‏.‏
الثانية عشرة نار الفداء‏:‏ كان الملوك منهم إذا أسروا نساء قبيلة خرجت إليهم السادة منهم للفداء أو الاستيهاب فيكرهون أن يعرضوا النساء نهاراً فيفتضحن أو في الظلمة فيخفى قدر ما يحبسونه لأنفسهم من الصفي فيوقدون النار لعرضهن‏.‏
الثالثة عشرة نار الوسم‏:‏ وهي النار يسم بها الرجل منهم إبله فيقال له ما سمة إبلك فيقول كذا‏.




    اضف تعليقاً عبر:

  • blogger
  • disqus

الابتسامات

0102030405060708091011121314151617181920212223242526272829303132333435363738394041424344

كافة الحقوق محفوظة لمدونة واحــة الأحيـــــــــــــــــــــوات 2016