وصف البدو : [ يعتبر النظام السياسي عند البدو بمنتهى الغرابة !!! لأنه يعطي مثالا راقيا لأفضل أنواع الديمقراطية في العالم ، وربما ديمقراطية البدو هي الوحيدة التي تتحقق فيها الشعارات التالية : الحرية ، المساواة ، الأخوة .] /// آن بلنت

الأربعاء، 21 فبراير 2018

ثلاثة أمثال في قصة واحدة

ثلاثة أمثال اجتمعت في قصة واحدة
" أسعد أم سعيد "
" الحديث ذو شجون "
" سبق السيف العذل "


أول من قال هذا المثل هو ضبة بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر، وكان له ابنان : سعد و سعيد، فنفرت إبل لضبة تحت الليل فوجه ابنيه في طلبها فتفرقا فوجدها سعد فردها، ومضى سعيد في طلبها فلقيه الحارث بن كعب، وكان على الغلام بردة (وهى كالعباءة) فسأله الحارث ان يعطيه البردة فأبى عليه فقتله وأخذها فكان ضبة إذا أمسى فرأى تحت الليل سوادا قال : أسعد أم سعيد ؟ فذهب قوله مثلا يضرب في النجاح والخيبة . فمكث ضبة بذلك ما شاء الله أن يمكث ثم إنه حج فوافى عكاظ فلقي بها الحارث بن كعب ورأى عليه بُرْدَة ابنه سعيد فعرفها فقال له : هل أنت مخبري ما هذان البردة التي عليك ؟
قال : بلى، لقيت غلاما فسألته البردة فأبى علي فقتلته وأخذتها.
فقال ضبة : أبسيفك هذا ؟
قال : نعم
فقال : فأعطنيه أنظر إليه فإني أظنه صارما.
فأعطاه الحارث سيفه فلما أخذه من يده هزه وقال : الحديث ذو شجون ثم ضربه به حتى قتله، فقيل له : يا ضبة أفي الشهر الحرام ؟

فقال : سبق السيف العذل.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق